الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ورشة متخصصة : السخرية في الأردن تصحو من النوم

تم نشره في السبت 20 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
ورشة متخصصة : السخرية في الأردن تصحو من النوم

 

عمان - الدستور - خالد سامح

تحت عنوان "الكتابة الساخرة في الأردن..آفاق ونماذج" عقد عدد من الكتاب الساخرين في الصحف اليومية ورشة عمل في المركز الثقافي الملكي مساء أول أمس بمشاركة كتاب ساخرين من الشباب المستجدين.

أدار الورشة الكاتب الزميل كامل نصيرات وتحدث فيها كل من الزملاء: يوسف غيشان وأحمد حسن الزعبي بالإضافة الى الناقد الدكتور حسين محادين.

الزميل نصيرات قال "أنا لا أعرف كيف أحيي هذا الجمهور الذي جاء ليكتشفنا عن قرب ، متمنيا أن يكون اكتشافه بمستوى تعبهم.. وأن يخرجوا من هنا وهم على ثقة بأن السخرية في الأردن تقوم من النوم ولكنها لم تغسل وجهها بعد.. وبالتالي فهي لا زالت بلباس النوم ، ولم تفتح الباب للخروج بحثا عن صديق أو عمل أو لتحجز لها مقعدا في طابور".

وأشاد الناقد د. حسين محادين بمستوى الكتابة الساخرة في الأردن ، وقال "نجح كتابنا وخاصة القادة من الساخرين بسلاسة وطواعية في نثر إبداعاتهم المرة والمتناسلة ، كما نجحوا أيضا في الوصول إلى شرائح جديدة من قراء ومتابعين يمثلون الجناح المتطرف من الأغلبية الصامتة في بلدنا".

"أنا أسخر إذا أنا موجود"كان عنوان كلمة الزميل يوسف غيشان ، وأكد فيها أن الكتابة الساخرة تحتاج إلى التحرك في فضاءات أوسع في جميع المجالات ابتداءً من اللغة ، وقال: "الكتابة الساخرة تحتاج إلى حرية شبه مطلقة وإلى تسامح نسبي ، لأنها تقترب من الشذوذ والجنون والعبقرية والغباء الناصع أحيانا ، الكتابة الساخرة فن التجاوز وعدم الاكتراث بالخطوط الحمراء". واستعرض غيشان تطور الكتابة الساخرة في الأردن مشيرا إلى أن الكاتب الراحل محمد طمليه كان مؤسسها ومع الاتجاه نحو الحرية والديمقراطية عام 1989 ظهرت فيالق من الساخرين استقبلتهم الصحف اليومية والاسبوعية.

واختتم غيشان بالقول: "أهلا وسهلا بالساخرين الجدد فهم عزوة جديدة ، لعلنا نستطيع معا أن نفعل شيئا من أجل أردن أكثر جمالا وسعادة".

أما الكاتب أحمد حسن الزعبي فقد شدد على أهمية الكتابة الساخرة ، وقال: "الكتابة الساخرة مطعوم ضد الكآبة والحزن وهي وحدها التي تستطيع أن تخرج القاريء من المألوف وتجبره على الضحك".

وعدد الزعبي المواد التي يجب أن يتكئ عليها الكاتب الساخر وأهمها: طين اللغة وطوب الأفكار على حد تعبيره ، مشيرا إلى وجود نماذج مهمة في الأردن خاضت مجال الكتابة الساخرة وأثبتت وجودها على الساحة المحلية والعربية ، لكنه حذر من أن يكون العدد على حساب النوع وأن تصبح الكتابة الساخرة استنساخا لتجارب سابقة كما قال.

واختتمت الورشة بقراءات لمقالات ساخرة تلاها عدد من الكتاب الشباب ، منهم: ابراهيم أبو دياك ، همام رباع ، محمد غيث وآخرون ممن ينشرون كتاباتهم على المواقع الالكترونية وفي ملاحق الصحف اليومية المختصة بالشباب والكتابة الساخرة ، وتلا تلك القراءات تقييم من قبل الكتاب الحضور ونقاش مع الجمهور.



التاريخ : 20-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش