الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلينتون تفوز ب5 ولايات وترامب باربع باقتراع الثلاثاء الكبير

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً





  واشنطن - فازت «هيلاري كلينتون»بأصوات الخمس ولايات المتنازع عليها مع منافسها «بييرني ساندرز» في كل من «فلوريدا، أوهايو، نورث كارولينا، وميسوري» بالسباق الديمقراطي للرئاسة الاميركية ضمن اقتراع الثلاثاء الكبير. من جانبه، فاز ايضاً المرشح الجمهوري»دونالد ترامب في اربع ولايات أيضاً بكل من «فلوريدا، نورث كارولينا، إليونيزي/ وميسوري»، بينما خسر في «أوهايو» لصالح «جون كاسيتش. وأوردت شبكة (سي إن إن) أن ترامب حصل على نسبة 40 بالمئة مقابل 36 المئة لكروز في نورث كارولاينا.

وفي إلينوي، التي شهدت اشتباكات بين مؤيديه ومتظاهرين قبل أيام، فاز ترامب بفارق كبير عن كروز بحصوله على 40 بالمئة مقابل 27 بالمئة لغريمه التقليدي. وفاز الجمهوري جون كيسيك والديموقراطية هيلاري كلينتون بالانتخابات التمهيدية في ولاية أوهايو. وحصل كيسيك، وهو حاكم الولاية، على 57 بالمئة من الأصوات مقابل 34 بالمئة لترامب.

وعلى الجانب الديموقراطي، حصلت كلينتون على 64 بالمئة من الأصوات مقابل 34 بالمئة لمنافسها ساندرز. وفي كلمة أمام حشد من مؤيديها بفلوريدا، قالت كلينتون إن الرئيس القادم سيواجه تحديات من أهمها أن يجعل الولايات المتحدة «أكثر أمنا» ويوحد الأميركيين، وأن يحدث فرقا في حياة المواطنين.

من جهة أخرى، قرر الجمهوري ماركو روبيو إنهاء حملته والانسحاب من السباق إلى البيت الأبيض، أمام حشد من مؤيديه في مسقط رأسه بولاية فلوريدا، في أعقاب خسارته أمام ترامب. وجاء قرار روبيو بعد أداء ضعيف الأسبوع الماضي في الانتخابات التمهيدية، في ميتشيغن ومسيسبي، حيث حصل على نسبة من الأصوات في الولايتين تقل عن 10 بالمئة. وفي «الثلاثاء الكبير الثاني» تجرى الانتخابات التمهيدية في خمس ولايات، هي فلوريدا وكارولينا الشمالية وإلينوي وميزوري وأوهايو.

وتوقع ترامب حصول «اعمال شغب» اذا قرر الحزب الجمهوري الا يرشحه لمواجهة المرشح الديموقراطي في السباق الى البيت الابيض، لانه لم يحصل على الغالبية المطلوبة من المندوبين. وقال ترامب «اعتقد انكم ستواجهون اعمال شغب. اعتقد انكم ستواجهون اعمال شغب، امثل اعدادا هائلة... ملايين الاشخاص»، معتبرا ان من الضروري ترشيحه اذا لم ينقصه سوى عشرات المندوبين لتأمين الاكثرية. يتصدر ترامب السباق للفوز بالترشيح، لكن اسلوبه وافكاره يشكلان ازعاجا للحزب الجمهوري نفسه، ويتحدث البعض عن سيناريوات بديلة لابعاده. وترجح استطلاعات الرأي حتى الان خسارة دونالد ترامب امام المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون او بيرني ساندرز، في الانتخابات العامة في الثامن من تشرين الثاني التي ستأتي بالرئيس المقبل للسنوات الاربع المقبلة. فالاسلوب الحاد جدا لدونالد ترامب وتصريحاته المباشرة ضد المهاجرين غير الشرعيين او المسلمين، والشتائم التي يوجهها الى منافسيه، تزعج قسما كبيرا من الجمهوريين. الى ذلك تضاف اعمال العنف التي لجأ اليها مؤيدو ترامب ضد متظاهرين ارادوا التشويش على تجمعاته. ولفتت هذه المواجهات الانتباه لأن ترامب لم يتخذ موقفا واضحا من تجاوزات انصاره.

وحذر الرئيس الاميركي باراك اوباما من ان السباق الرئاسي لانتخابات 2016 يسيء الى صورة الولايات المتحدة في الخارج منتقدا بعض الممارسات في الحملات الانتخابية التي يمكن ان تضيع مكاسب تم تحقيقها خلال ولايته الرئاسية. وصرح اوباما امام نواب من الحزبين الجمهوري والديموقراطي الثلاثاء ان الامر «يتعلق ايضا بصورة الولايات المتحدة»، منتقدا «الخطابات الفظة والمثيرة للانقسام». وقال في لقاء مع رئيس حكومة ايرلندا ايندا كيني «لقد سمعنا خطابات بذيئة ومثيرة للانقسام ضد نساء واقليات، ضد اميركيين لا يشبهوننا او لا يصلون مثلنا او يقترعون مثلنا». واضاف «الامر يتعلق ايضا بصورة الولايات المتحدة. من نحن؟ كيف يرانا الناس في الخارج؟... العالم يتابع ما نقوله وما نفعله». ويعكس تصريح اوباما قلق الادارة الاميركية المتزايد ازاء اللهجة العنصرية في خطاب المرشح الجمهوري الاوفر حظا لكسب ترشيح حزبه ترامب.(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش