الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اردوغان يجاهد لرفع الحصانة عن نواب الحزب المؤيد للاكراد

تم نشره في الخميس 17 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً





 انقرة - حث الرئيس التركي رجب طيب اردوغان البرلمان أمس على رفع الحصانة القضائية «سريعا» عن نواب حزب الشعوب الديموقراطي المؤيد للاكراد وذلك بعد ثلاثة ايام على اعتداء انتحاري في انقرة نسبته السلطات الى المتمردين الاكراد. وصرح اردوغان امام نواب محليين في انقرة «علينا الانتهاء سريعا من مسالة الحصانة». واضاف «اعذروني لكنني لم اعد اعتبر اعضاء حزب يعمل على انه واجهة للتنظيم الارهابي (حزب العمال الكردستاني المحظور) على انهم عناصر شرعيون في الساحة السياسية».

وتقدمت الحكومة سابقا بطلب امام البرلمان لرفع الحصانة عن خمسة نواب من حزب الشعوب الديموقراطي الذي اطلقت السلطات التركية ملاحقات بحقه بتهمة «الدعاية الارهابية». ويعتبر اردوغان حزب الشعوب الديموقراطي القوة السياسية الثالثة في البلاد بعد الانتخابات التشريعية في الاول من تشرين الثاني واجهة لحزب العمال الكردستاني وهو ما ينفيه حزب الشعوب الديموقراطي بشدة. ودعا اردوغان مجددا الى توسيع نطاق تعريف الجرائم الارهابية لتشمل «الشركاء» من رجال السياسة والمفكرين والصحافيين. وكرر ان «الارهابيين ليسوا فقط من يشهرون الاسلحة بل ايضا من يحملون قلما».

وأمر اقضاء التركي الثلاثاء بتوقيف ثلاثة جامعيين متهمين بنشر «الدعاية الإرهابية» بعد توقيعهم عريضة تندد بعنف الجيش في عملياته ضد المتمردين الأكراد، بحسب تقارير إعلامية. وبناء على طلب المدعي العام، أمرت محكمة في اسطنبول بسجن الأستاذ في جامعة البوسفور إيسرا مونغر، ومظفر كايا الذي يدرس في كلية الفنون الجميلة، والأستاذ في جامعة نسانتاسي كيفانتش إيرسوي، وفقا لوكالة دوغان للأنباء.

من جهة أخرى، أشارت وكالة الأناضول الرسمية إلى أنه تم وضع كريس ستيفينسون، وهو أستاذ بريطاني من جامعة أخرى في اسطنبول، قيد التوقيف للتهمة نفسها، بعد قيامه بتوزيع منشورات تدعو إلى الاحتفال برأس السنة الكردية الجديدة في 21 آذار. وفي كانون الثاني الماضي، وقع اكثر من 1200 اكاديمي تركي واجنبي عريضة من اجل السلام، منددين ب»المجازر» التي ترتكبها قوات الامن التركية خلال العمليات التي تنفذها ضد متمردي حزب العمال الكردستاني في مدن عدة تخضع لحظر تجول.

وأوقف ثمانية محامين ينتمون الى منظمة تدافع عن القضية الكردية خلال عملية دهم للشرطة في اسطنبول أمس، وذلك بعد ثلاثة ايام على هجوم انتحاري في انقرة نسبته السلطات الى حزب العمال الكردستاني. واعلنت جمعية المحامين المتحررين في تغريدة على تويتر ان «الشرطة اعتقلت ثمانية من زملائنا في وقت مبكر من صباح  (الاربعاء) بدون ان تقدم اي تبرير لهذا الاجراء». وكانت هذه الجمعية تقدمت بشكوى الى المحكمة الدستورية للطعن في شرعية عمليات احلال الامن التي تشنها انقرة ضد معاقل الاكراد في جنوب شرق الاناضول حيث اطلق انصار حزب العمال الكردستاني «انتفاضة».(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش