الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المكتبة الوطنية تحتفي بالإعلامي والشاعر زاهي وهبي

تم نشره في الأربعاء 11 نيسان / أبريل 2012. 03:00 مـساءً
المكتبة الوطنية تحتفي بالإعلامي والشاعر زاهي وهبي

 

عمان – الدستور – محمد الدحيات

احتفت المكتبة الوطنية مساء أول من أمس، بالإعلامي والشاعر زاهي وهبي، وصدور مجموعته «لمن يهمه الحب» عن دار الساقي، حيث أقامت أمسية شعرية لوهبي رافقها حفل توقيع الكتاب.

واعتبر مدير المكتبة الوطنية الباحث محمد العبادي، الإعلامي زاهي وهبي قامة أدبية عربية وإعلامي فذ، مشيرا إلى أن هذه الأمسية الأولى التي تنظمها المكتبة الوطنية في مبناها الجديد لضيف عربي، أي منذ ثلاثة أعوام تقريبا، قائلا: «تعانق اليوم شجرة الأرز اللبنانية، السنديانة الأردنية المتجذرة في أعماق التاريخ».

وقرأ وهبي قصائد «أضاهيك أنوثة»، «نهداك نون النسوة»، «غدا عندما تكبرين»، «عمتم ياسمين» مهداة إلى دمشق، «أقلام محمود درويش»، «لا تنس»، «أمي»، «ضحكتك ميدان التحرير» التي يقول فيها مخاطبا ابنته التي تصادف يوم بلوغه عامها الثاني مع تنحي الرئيس حسني مبارك: «وجهك حدائق الأزهر/ ضحكتك ميدان التحرير/ بفرحة مائية تفتحين هداياك الصغيرة/ فيما شعب بأسره يفتح بوابات الشمس/ يمتطي ريحا مذهبة بهتافات توسع المدى/ تشق عنان الظلم والظلام».

ويشتمل كتاب وهبي الذي يقع في 136 صفحة من القطع المتوسط على 41 قصيدة نثر، يغلب عليها طابع الغزل الحسي، ويحمل غلاف الكتاب عبارات لشعراء وفنانين عن تجربة وهبي، حيث يقول سعيد عقل: «كل كلمة يخطُّها زاهي وهبي، شعراً كانت أم نثراً، هي جَمّةُ الرهافة والإبداع...». فيما يقول شوقي أبي شقرا: «زاهي وهبي يأخذ المرأة إلى المنصّة العالية ولا يدع حرفاً من الحروف إلاّ هو وسيلة لبلوغ المرأة، لأن يمجّدها ويرفعها من نير الخضوع..». وقال مرسيل خليفة : «أكتبْ يا زاهي وتحسّس أجنحتك عبر الغامرة التي تجعلك عاشقاً أبدياً، واجعل ثقتك في الريح حتى يشعّ البنفسج فرحاً، أما الشاعر بول شاوول: «تجارب زاهي تتراكم وتتطوّر وتتجاذب من الذاتي الداخلي الحميم الخصوصي إلى الفردي الجماعي، وفي المديين لحظة ينبوعية تجعل من الذاتي خروجاً إلى الآخر، ومن الفردي (الجماعي) امتداداً للذات. إنها اللعبة الصعبة التي بات يدخلها ويمارسها».

زاهي وهبي شاعر وإعلامي لبناني أعدّ وقدّم برامج عديدة أشهرها «خليك بالبيت» و»ست الحبايب» (تلفزيون المستقبل). يكتب أسبوعياً في جريدة «الحياة» ومجلّة «زهرة الخليج». منحه «صالون الخريف» الباريسي العريق درعاً تقديرية. واختارته مجلّتا «نيوزويك» و»آرابيان بيزنس» واحداً من الشخصيات العربية المؤثّرة، وبات أول عربي يُمنح الجنسية الفلسطينية تقديراً لمواقفه الداعمة لنضال الشعب الفلسطيني. غنّى قصائده مرسيل خليفة وأحمد قعبور وهبة قواس وجاهدة وهبه وغيرهم. ترجمت بعض قصائده إلى الإنكليزية والفرنسية والأسبانية.

التاريخ : 11-04-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش