الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سامح الرواشدة : رواية «سيدات زحل» للدليمي محاولة للبحث عن الخلاص الفردي

تم نشره في الاثنين 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 مـساءً
سامح الرواشدة : رواية «سيدات زحل» للدليمي محاولة للبحث عن الخلاص الفردي

 

عمان – الدستور – هشام عودة

وصف د. سامح الرواشدة النهاية التي وصلت اليها رواية «سيدات زحل» للوائية العراقية لطفية الدليمي، بأنها ذهبت للبحث عن الخلاص الفردي، من دون ان تقترح خلاصا للازمة المؤلفة التي تعيشها بغداد، جاء ذلك في الورقة النقدية التي قدمها د. الرواشدة مساء امس الاول في رابطة الكتاب الاردنيين ضمن ملتقى السبت الابداعي، وحملت عنوان «المرأة وذكورة الحرب.. قراءة في سيدات زحل»، وهي القراءة التي بحثت في عدد من الموضوعات التي استلها الناقد الرواشدة من متن النص الروائي وحركته السردية، فقد تحدث عن العنوان ودلالاته، فاتحة السرد، تاريخ بغداد بين النار والرماد، حكايات النساء وذكورة الحرب، وهم الخلاص ام خلاص الوهم.

وذهب د. الرواشدة الى مساءلة كل عنوان من هذه العناوين التي اقترحها مادة لقراءته من خلال النص، مدللا على ذلك باستحضار فقرات عديدة من مادة الرواية، التي ظلت تتحدث عن مأساة بغداد بعد الاحتلال، لافتا النظر الى الاسقاطات السياسية والاجتماعية التي حملها النص الروائي، وتناول مختلف جوانب الحياة السياسية في بغداد، منذ تأسيسها حتى اليوم، وتوقف د. الرواشدة عند اسماء شخوص الرواية ودلالاتها مثل حياة البابلي، وغيرها من الاسماء التي تحركت في متن النص، مستشهدا بالعديد من المقاطع التي تؤكد على ان المرأة هي الضحية دائما في الحروب التي تحمل معان ودلالات ذكورية في الغالب، من دون ان يغفل ان الرجال قد يكونون ضحايا ايضا، ليشير في مكان اخر من قراءته الى ان الرجل كان له دور ايجابي في العلاقة مع المرأة في سيدات زحل، التي استمرت حياة البابلي، او آسيا كنعان، في سرد تفاصيل الرواية عبر مشاهداتها الشخصية في بغداد ما بعد الاحتلال، او من خلال ثقافتها ووعيها الخاص، كونها ضحية، في علاقتها ببغداد وتاريخها البعيد.

المحاضرة حظيت باهتمام عدد كبير من المثقفين والمتابعين والمهتمين، حيث وصفوها بالرصينة والمعمقة، وهذا ما اشارت اليه الروائية الدليمي في مداخلتها التي عقبت فيها على ورقة الناقد الرواشدة ومداخلات الحضور، حيث توقف عند ما اسمته القراءة المعمقة التي ادهشتها، رغم ان الناقد، كما قالت، تناول خيطا واحدا من خيوط الرواية، مؤكدة ان معايير كتابة الرواية الجديدة مختلفة عن معايير كتابتها في السابق، وان «سيدات زحل» هي تتويج لمسيرتها الابداعية التي انجبت حتى الآن ثماني روايات وعدد من المجموعات القصصية والكتب المترجمة وغيرها.

وكان د. الرواشدة من خلال ورقته او من خلال رده على مداخلات الحضور قد اوضح كثيرا من التفاصيل التي حفلت بها الرواية.

واشاد حاضرون بعمق الورقة وشمولها خاصة ان د. الرواشدة هو استاذ الادب والنقد في جامعة مؤتة، وفي ختام المحاضرة اعلن القائمون عليها ان الندوة المقبلة ضمن فعاليات ملتقى السبت الابداعي تحمل عنوان «تداخل الاجناس الادبية» تقدمها د. صبحة علقم.

التاريخ : 05-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش