الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هشام غصيب: كتابات نيتشه صعبة وتستلزم جهودا تأويلية وتفسيرية كبيرة

تم نشره في الخميس 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 مـساءً
هشام غصيب: كتابات نيتشه صعبة وتستلزم جهودا تأويلية وتفسيرية كبيرة

 

عمان – الدستور – هشام عودة

وصف د. هشام غصيب الفيلسوف الالماني نيتشه بانه كان فيلسوفا بامتياز، وكان إلى جانب ذلك عالم نفس وشاعرا وموسيقارا وناثرا متميزا، واخذ من فن الرسم فكرة المنظور التي شكلت محورا من محاور فلسفته، ما دعا الى القول احيانا بتنوع افكاره المربك والضعف الظاهر لتماسكها، متسائلا عن سر موقف نيتشه ازاء هذه الظاهرة معتقدا انه كان مؤمن بان لكل فكرة الحق في الوجود، جاء ذلك في المحاضرة التي قدمها د. غصيب مساء امس الاول في رابطة الكتاب الاردنيين ضمن ملتقى الثلاثاء الفكري وقدم فيها ملاحظات مهمة حول فلسفة نيتشه، استدعت حوارا معمقا ومداخلات عديدة مع الجمهور الغفير الذي امتلأت به قاعة الرابطة.

ورأى د. غصيب بروز نزعة وجودية في فلسفة نيتشه تمثلت في اعتبار الفلسفة ليست انعكاسا موضوعيا لواقع ما بقدر ما هي تعبير عن حالات ذاتية، والفلسفة في وعيه هي فن تحول هذه الحالات الى فكر، او لى اكثر الصور روحية وابعدها عن مصادرها.

واذا كان د. غصيب قد بدأ محاضرته بتقديم قراءة لعلاقته الشخصية بالفيلسوف الالماني نيتشه الذي قرأه مبكرا، ولم يكن ليقتنع آنذاك تماما بأفكاره فانه ذهب كذلك لتقديم قراءة في مختلف جوانب حياة هذا الفيلسوف الذي يعد الاشهر في التاريخ المعاصر، فتوقف عند علاقته بعصره وعند كتاباته واسلوبه وما اسماه جهازه المفاهيمي ومنهجيته ونقده لمفهوم الحقيقة، ونقده للمسيحية ليقدم من خلال ذلك قراءة شملت مختلف جوانب حياة هذا الفيلسوف واشتغالاته الفكرية، وعلاقاته وسجالاته مع مفكري عصره، وموقفه من الفلاسفة الرواد، ليتفق د. غصيب وكثر من المتداخلين على ان نيتشه يمكن النظر اليه على انه فيلسوف لكل العصور، حيث وصف المحاضر كتاباته بانها صعبة وتستلزم جهودا تأويلية وتفسيرية كبيرة، متوقفا عند اسلوبه الذي قال عنه انه ناري عاطفي حارق ينبض حركة وحياة، ليشير الى انه يمكن اعتباره اهم ناثر باللغة الالمانية منذ مارت لوثر، وان معظم نصوص نيتشه كما رآها د. غصيب تتكون من شذرات وفقرات قائمة في ذاتها، ومقالات وقصائد وحكم، وانه لم يسع الى بناء نظام فلسفي، كما غيره، بسبب رفضه لمثل هذا النظام الذي اعتبره فكرة زائفة مزورة في اساسها، لافتا النظر الى ان نيتشه جاء للفلسفة والفكر بمصطلحات جديدة، ما زال الفكر الفلسفي الانساني يستند اليها حتى الآن، وربما للمستقبل البعيد ايضا، وقد سخر هذه الرؤية والمصطلحات في تفكيك نصوص سقراط وافلاطون والمسيحية والاديان الاخرى والميتافيزيقيا وغيرها من العناوين التي ربما كان الاخرون ينظرون اليها بعين مختلفة.

واذا كان د. غصيب قد نظر الى نيتشه بانه فيلسوف نقدي بامتياز، الا انه رأى فيه كذلك انه ليس ناقدا من النوع المنطقي العقلي، بل هو اقرب الى النقد الشعري كما يمكن ان يراه بعض دارسيه، وهو لم يذهب الى نقد مفهوم الحقيقة، بل ذهب الى نقد ارادتها، وكان سؤال البحث عن جذوره ارادة الحقيقة هو السؤال المحوري في فلسفة نيتشه.

اسئلة كثيرة طرحها د. غصيب في ثنايا ورقته التي قدمت قراءة حصيفة وعميقة لفلسفة وافكار هذا الفيلسوف الكبير ومواقفه من الحياة والعناوين على اختلافها، وهي اسئلة اتفق الحضور عليها واختلفوا ايضا، ما اثار جدلا واسعا، لم يتوقف عند حدود تأثيرات نيتشه فقط بل امتد الى مساءلة الفكر الفلسفي قديمه وحديثه في حوارية اتسمت بالوعي والعمق والقراءة الدقيقة.

وكان د. غصيب اعلن في مقدمة محاضرته الى ان المحاضرة المقبلة ستتناول افكار وانجازات الراحل د. سحبان خليفات يقدمها د. سلمان البدور لتسليط الضوء على ما انجزه الراحل من اشتغالات مهمة في الفكر الفلسفي.

التاريخ : 08-11-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش