الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لوحات الإيرلندية تريش اديليستين.. بورتريهات تعبيرية وفضاء إنساني شفيف

تم نشره في الأربعاء 8 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
لوحات الإيرلندية تريش اديليستين.. بورتريهات تعبيرية وفضاء إنساني شفيف

 

عمان - الدستور - خالد سامح

في سياق اهتمامه بالمنجز التشكيلي محليا وعالمياً يضيف جاليري زارة بجبل عمان، إلى معروضاته تسع لوحات زيتية للفنانة الإيرلندية تريش اديليستين، وتشمل بورتريهات وتعابير بصرية للمشاعر والعواطف والإنسانية، حيث تقدم الفنانة للوحاتها بالقول: «أنا أحلم، أنا أقرأ، أنا استوعب كل ما أراه حولي في الحياة وما أتذكره، وكل هذه اللحظات تلهمني في أعمالي الفنية».

وتنطلق تريش اديليستين، المقيمة في الأردن منذ أربع سنوات، من مخزون ذاكرتها ومشاعرها الخاصة خارج نسق الثقافة الرسمية، كما تقول، وهي التي بقيت طيلة مسيرتها الفنية مخلصة لفن رسم الوجوه بكل ما يحمل من طاقة جمالية وشاعرية، فالإنسان والمرأة بصورة خاصة محوراً للوحاتها التي تتجه نحو أنماط تعبيرية وانطباعية في رسم الوجه البشري، مع اهتمام باللون الذي تبثه ريشة الفنانة في اللوحة بخفة وشفافية عالية.

توجه لوحات الفنانة الإيرلندية المتلقي نحو لحظات تأملية عميقة، فهي أعمال تعبر بصدق وحرارة عن المشاعر الجوانية، وما تحمله تقاسيم الوجه البشري من دلالات ومشاعر فيها حزن وحيرة وألم وربما ضياع، إنها تعبير عن حال الإنسان المعاصر في عالمنا، ونادراً ما تقدم اديليستسين صورا لأجساد عارية كما في الكثير من أعمال الفنانين المعاصرين الذين يسيرون في نفس توجهها الفني ذي الفضاءات الإنسانية البحتة، وتجمع لوحاتها بين الأم والطفل والأب مركزةً على ثنائية الذكر والأنثى في الكثير من لوحاتها التي يبرز في بعضها تجسيداً لحيوانات وطيور.

يمكننا فهم المنحى الذي ذهبت اليه اديليستين في أعمالها اذا علمنا أنها أيضاً كاتبة ومخرجة مسرحية، استفادت من تقنيات المسرح وأساليبه البصرية في صياغة لوحاتها، كما أنها تعمقت في بضع ثقافات لا سيما الثقافة العربية فقد عاشت في بيروت ودمشق واليمن وعمان والاردن، وهي تحاول باستمرار أن تطيف تجربتها التشكيلية وفقاً لأجواء المحيط الثقافي والحضاري الذي تتواجد فيه.

ويقول الناقد موري كنغهام عن أعمال الفنانة اديليستين: «غالباً ماتستند لوحاتها الى الجمال الكلاسيكي (المثالي) الا أنها تخلق شعوراً بالوحدة والتشرد، لكنها تبحث دائماً عن مفهوم الهوية الانسانية ضمن ألوان نابضةً بالحياة متأثرة بتقنيات الرسم والتجسيد التي رسخها كبار الفنانين مثل: فيرمير، روبنز وفيلاسكيز وغيرهم».

عملت الفنانة اديليستسن الحاصلة على بكالوريوس التاريخ واللغة الانكليزية في العديد من المشاريع الفنية في أوروبا، كما شاركت في معارض فنية وقدمت مسرحيات في العديد من الدول، وفي الأردن أقامت معارض في جاليري «مكان» ودارة الفنون بجبل اللويبدة، كما قدمت محاضرات في الفن وعلاقته بالتنمية الاجتماعية في العديد من الجامعات الايرلندية، والتحقت بدورات في التصوير الفوتوغرافي وتصميم الكتب والطباعة وصناعة الورق، وشاركت بمشاريع فنية في عدد من الدول الاوروبية، وهي مقيمة في عمان منذ أربع سنوات.

التاريخ : 08-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش