الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غدير حدادين : التجريد يمنحني فرصة أكبر للتعبير

تم نشره في الأحد 12 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
غدير حدادين : التجريد يمنحني فرصة أكبر للتعبير

 

عمان - الدستور - خالد سامح

تفتحت التجربة التشكيلية للفنانة غدير حدادين على أجواء فنية مميزة، وفرتها لها مسيرة والدها الإبداعية وبصماته اللافتة في المشهد التشكيلي الأردني، فغدير، التي تحضر لمعرضها الثالث، في رابطة التشكيليين خلال نيسان المقبل، هي ابنة الشاعر والفنان التشكيلي سعيد حدادين، الذي يعد أحد رموز الحركة التشكيلية الأردنية، وأحد رواد فن البورتريه، وهي وإن تأثرت بما أنجزه والدها من أثر في الساحة الفنية إلا أنها خطت لنفسها نسقا تشكيليا متمايزا ومختلفا، ناهلةً من تأثيرات مدارس الفنون البصرية الحديثة، ومستلهمةً ألوان الطبيعة والحياة في مجمل أعمالها ذات النمط التجريدي.

وفي حوار مع «الدستور» توضح غدير حدادين علاقتها بفن والدها، حيث تقول إنها تأثرت بصورة كبيرة بالبيئة الإبداعية التي ترعرعت فيها، واطلاعها الدائم على عمل والدها واستغراقه في بحثه الجمالي وصولاً إلى لوحات عكست رؤيته للحياة والمحيط الاجتماعي، لكنها تؤكد أنها كانت ترغب باستمرار ترك بصمة خاصة بها، حيث وجهها والدها نحو ذلك، رافضاً أن تكون نسخةً عنه في مزاجها الفني، وتضيف: «والدي شكل مدرسة خاصة به في الفن التشكيلي، وهناك العديد من الطلاب الذين تأثروا بلمساته الفنية وساروا على نهجه، ولكن بالنسبة لي فقد فضلت بناء شخصية فنية وفكرية مستقلة»، وتشير إلى إعجاب والدها بما تنجزه من لوحات.

وحول أسباب اختيارها للمدرسة التجريدية في التشكيل، وعلاقة ذلك بمفاهيم الحداثة والتغيير، ترى الفنانة الشابة أن التجريد في الفن يمنحها فرصة أكبر للتعبير عن احساسها باللون، وما يحملها من طاقة جمالية وروحية، وتعتقد أن ذلك الاتجاه الفني يحض الفنان على مزيد من الجرأة والمغامرة والتجريب، مبينةً عشقها للألوان الدافئة لما تتركه من دهشة ومتعة لدى المتلقي، وتضيف: «بالنسبة لي فإنني أعمل من أجل الفن الخالص، الفن بالنسبة لي قضية ومسؤولية كبيرة، وليس شرطاً أن تحمل لوحتى قضية انسانية أو اجتماعية معينة، تلك القضايا غالباً ما أكتب عنها من خلال خواطر ومقالات أنشرها على صفحتي بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك»، أما اللوحة فهي تعبير عن هواجسي المبعثرة وأحاسيسي نحو اللون والطبيعة».

وتحدثت غدير حدادين عن معرضها المقبل، موضحةً أنه سيشكل لتجربتها الفنية نقلة نوعية، وتقول: «فيه وعي ومسؤولية أكبر تجاه اللوحة، كما أنني سأستخدم في تنفيذ لوحاته الاكريليك الذي اعتبره انطلاقتي الحقيقية بعد أن لجأت في جميع أعمالي السابقة الى ألوان الباستيل».

وحول واقع الحركة التشكيلية الأردنية وماتواجهه من تحديات تتأسف الفنانة حدادين لمحدودية جمهور الفن التشكيلي ومتذوقيه، وغياب الثقافة التشكيلية عن المجتمع الأردني، لكنها ترى أن السنوات القليلة الماضية شهدت مبادرات فنية مهمة وبروز العديد من الأسماء التي أغنت الحقل التشكيلي بما قدمته من أعمال تجديدية، كما نوهت بالتفات بعض المدارس الى أهمية الفن التشكيلي ووضع مساقات تدريسية خاصة به.

تجدر الإشارة إلى أن غدير حدادين حاصلة على ماجستير في الرياضة والعلاج الطبيعي من جامعة اليرموك، وهي مدرسة تربية رياضية في المدرسة الأهلية للبنات، وعملت مذيعة في قناة (الصناعية الدولية)، وأقامت معرضين الأول في جامعة اليرموك والثاني في المركز الثقافي الملكي

التاريخ : 12-02-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش