الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عيسى : شاعرية جريس سماوي رذاذ ناعم يتساقط بحياء على رؤوس العشاق

تم نشره في الاثنين 15 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 مـساءً
عيسى : شاعرية جريس سماوي رذاذ ناعم يتساقط بحياء على رؤوس العشاق

 

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء



استضاف المركز المجتمعي المسكوني «الخيمة»، التابع للكنيسة اللوثرية، مساء يوم أول أمس، الشاعر جريس سماوي، في أمسية خاصة، بمصاحبة الموسيقية الفنانة ديما سويدان، أدارها وتحدث فيها الشاعر والناقد د. راشد عيسى، وسط حضور من المثقفين والمهتمين.

واستهل الأمسية قدم د. راشد عيسى ورقة حملت عنوان «جريس سماوي بين الجميل والجليل»، قال فيها: «جريس سماوي كما سمعته عيني ورأته اذني شاعر رعويّ جوّال في جبال الحنين المزروعة بكروم اللوعة والذهول والأيائل التي تطارد السحب الخادعة، كأنه آخر النّساطرة الغرباء الذين ابتعلتهم الشمس ذات شتاء قاس، شاعريته ليست مطرا غزيرا يربك الوديان ويجرف السيول، إنما هي رذاذ ناعم يتساقط بحياء على رؤوس العشاق، وقطرات ندى توقظ الأزهار من الأزهار من النوم.

لافتا النظر إلى أن مركزية الماء بدلالاته الخصيبة تعلب في شعره دور البطولة، وأضاف: «والماء لا شكّ طبيب الكون وسادن الظمأ، ولا تكاد تخلو قصيدة لسماوي من الإيماء إلى عبقرية الأنوثة وهي تمسك الأمل من يده كالطفل وتدّله على باب القلب، مؤكدا د. عيسى أن أغلب قصائد سماوي تحيل إلى معان متوارية عن معانيها والأوائل، تلمّح ولا تصرّح، فتكنّى بلغة متصالحة مع أخلاقها، وتومض بانفعال شبيه بينبوع شجاع يتحدّر من علوّ شاهق، وتتسامى بخيال يطارد صهيل الخيول البرّية، من هنا تتأتى الخصوبة الوجدانية في شعره وتتلامع الاحالات التاريخية الشفافة، بما يمكن أن أسميه «الأليغورية الصوفية»، التي تسعى الى الصلاة في معبد الطمأنينة، وتحاول إقامة جسر طفولي بين الغبطة اللاهوتية النوارنية والشقاء الأرضي.

إلى ذلك قرأ الشاعر جريس سماوي صاحب ديوان «زلة أخرى للحكمة»، مجموعة من قصائده الجديدة والقديمة على أنعام الفنانة ديما سويدان، فامتزج الشعر بالموسيقى، ما أعطى الأمسية طقسا حواريا استحوذ على إعجاب الحضور، فقرأ سماوي قصائد من مثل: «الشاعر»، «المزمور المتعب»، «قبليني»، «طعنة الموسيقا»، «ياسمين الشام»، وقصائد أخرى باللهجة المحكية، تفاعل معها الجمهور لفنيتها العالية واللغة التأملية الحميمة التي تحالكي الذات وتوجعاتها وتقترب من الوجع الإنساني اليومي.

من قصيدته «قبليني»، يقول سماوي: «قبليني/ فتصبح ذاتي جناحا يطير/ وتصبح نفسي بيضاء كالغيم/ أسمو كمئذنة الرب/ اسمو كمثل ابتهال/ قبليني/ لأصبح نصف يسوع/ فمي صائم منذ دهر/ وفي شفتيك هلالي».

وفي قصيدته «ياسمين الشام»، التي عرّج بها على الحالة التي تعيشها سوريا الآن، مستذكرا من مروا بها عبر التاريخ، يقول: «عابرون على الشام مرّوا/ وهي الاميرة/ كل رمى عند أقدامها سيفه وهدايا/ كل رآها على عرشها/ لم تبارحه منذ تفتقت الأرض عن بردى/ بردى مذ جرى وأفاض على الزرع/ والياسمين يوزع أنسامه في فضاء الشرفات».

ومن قدمت الفنانة سويدان أغنيات الفنانة فيروز.

التاريخ : 15-10-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش