الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تداعيات `المسجد الاحمر` تنتقل الى المنطقة القبلية * مقتل 28 جنديا باكستانيا في هجوم تفجيري

تم نشره في الأحد 15 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
تداعيات `المسجد الاحمر` تنتقل الى المنطقة القبلية * مقتل 28 جنديا باكستانيا في هجوم تفجيري

 

 
إسلام اباد - وكالات الانباء: لقى "28" جنديا باكستانيا مصرعهم واصيب "29" آخرون اثر اقتحام سيارة محملة بالمتفجرات يقودها انتحاري امس لقافلة عسكرية لتصطدم بعرباتها في المنطقة القبلية بشمال غرب باكستان.
ويأتي الحادث بعد ثلاثة ايام من قيام القوات الباكستانية باقتحام المسجد الاحمر بوسط اسلام أباد والقضاء على الطلبة الاسلاميين الذين كانوا يتحصنون بداخله.
وقال كبير المتحدثين باسم الجيش الميجور جنرال وحيد ارشاد لوكالة الانباء الالمانية "إن الهجوم استهدف قافلة تنقل قوات للجيش الباكستاني وقوات الحدود".
وكان الجنود متوجهين من بلدة رازماك إلى ميرانشاه العاصمة الادارية لاقليم شمال وزيرستان القبلي الذي يتمتع بما يشبه الحكم الذاتي والمتاخم لافغانستان.
واصيبت مركبتان من مركبات القافلة بأضرار من جراء الانفجار.
وقال أرشاد إنه تم نقل المصابين جوا إلى بلدة مجاورة لتلقي العلاج الطبي. وأضاف ارشاد أن الأمن جرى تعزيزه سواء في المنشآت العسكرية أو أثناء تحركات القوات في أعقاب العملية العسكرية التي استهدفت المسجد الأحمر في إسلام أباد.
وقد دعا الاسلاميون في باكستان في تظاهرات امس الاول الى تصفية رئيس الوزراء الباكستاني برويز مشرف والى القيام بهجمات انتقامية في أعقاب العملية الدموية في المسجد الاحمر. ونشرت وسائل الإعلام المحلية امس وصية نائب مدير المسجد القتيل عبدالرشيد غازي "لدينا إيمان قوي بأن دماءنا ستؤدي إلى ثورة في باكستان".
من ناحية ثانية ، ذكرت صحيفة "دون" (الفجر) امس ان السلطات الباكستانية اعترفت بأن 12 سيدة وطفلا قد قتلوا فى العملية العسكرية الدموية ضد الطلبة الاسلاميين الذين كانوا متحصنين في مجمع المسجد الاحمر في اسلام اباد. وكان سكرتير وزارة الداخلية الباكستانية كمال شاه قد صرح للصحفيين امس الأول "في الهجوم الأخير لقي نحو 75 شخصا مصرعهم في المجمع وانني اعتقد ان ما بين 50 الى 60 كانوا من الاسلاميين والباقي كانوا من النساء والاطفال".
وقوض الاعتراف بالاضرار الاضافية مصداقية الحكومة التي زعمت انه تم انقاذ معظم النساء والاطفال.
وتعرضت الحكومة لانتقاد شديد لانه ترددت مزاعم بأنها اخفت العدد الفعلي للقتلى في الهجوم العسكري. وتزايد عدد الشكاوى عن الطلبة المفقودين التي تم تقديمها للسلطات التي ترددت مزاعم انها كانت تقوم بدفن العديد من الجثث في نعش واحد.
وفي تطور لافت ، اعلن مسؤول اسلامي باكستاني رفيع امس انه سيستقيل من البرلمان احتجاجا على مهاجمة الجيش المسجد الاحمر.
وقال قاضي حسين الذي يترأس تحالف الاحزاب الاسلامية انه يريد بذلك الاحتجاج على تعزيز وجود الجيش في المناطق القبلية المحاذية لافغانستان.
واضاف خلال مؤتمر صحافي "قررت الاستقالة من الجمعية الوطنية رفضا للهجوم على المسجد الاحمر ولتحركات الجيش في الولاية الحدودية الشمالية الغربية".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش