الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حدد هدفين للحوار الفلسطيني * مشعل: اتفاق مكة لا يزال صالحا وما جرى مخالف للقانون

تم نشره في الثلاثاء 17 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
حدد هدفين للحوار الفلسطيني * مشعل: اتفاق مكة لا يزال صالحا وما جرى مخالف للقانون

 

 
الدوحة - د ب أ
حدد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل امس هدفين رئيسيين يمكن بحثهما في حالة العودة للحوار الفلسطيني.
وقال مشعل الذي كان يتحدث في ختام ملتقى القرضاوي والذي نظم في الدوحة بحضور عدد من قيادات الحركة الإسلامية في العالم العربي والإسلامي ، إن "الحوار كما تراه حماس ينبغي أن يعالج قضيتين:هما الملف الأمني ومحاربة الفساد في الأجهزة الفلسطينية وإعادة هيكلتها حتى تعمل لصالح كل الفلسطينيين على أن تتبع للرئاسة". وأشارإلى أن الأجهزة الأمنية "لن تسلم للفاسدين بل تسلم لأيد وطنية متفق عليها". ويتعلق الملف الثاني بالتوافق على حكومة وحدة وطنية بصلاحيات تعينها على تنفيذ مهامها. وأكد مشعل أهمية وجود حكومة مركزية فلسطينية تحت رئاسة السلطة الفلسطينية ، مضيفا "نحن لا نجادل في الشرعيات التي جاءت عبر صناديق الاقتراع".
وقال إن "اتفاق مكة لا يزال صالحا وحكومة الوحدة الوطنية صالحة وفقا لما نص عليه اتفاق مكة".
وأضاف أن "محاولات الاستنجاد بمؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية التي لم تعد تعمل لا مشروعية لها وما جرى مخالف للقانون".
وأشار مشعل إلى أن بعض القيادات الفلسطينية ، التي رفض تسميتها ، قد طلبت من أوروبا عدم تقديم مساعدات لحكومة حماس ، قائلا "مستشار معروف يقول لأوروبا لا تتعاملوا مع حكومة الوحدة الوطنية بل مع الرئاسة" ، مشيرا إلى أن شخصيات سياسية أوروبية كشفت له عن ذلك معبرين عن استغرابهم. وشن مشعل هجوما عنيفا على مجموعات فلسطينية رفض تسميتها ، قال إنها تعاونت مع إسرائيل وأميركا ضد مصالح الشعب الفلسطيني. وأضاف "هؤلاء خطر على فتح كما هم خطر على حماس" ، موضحا أن "أميركا التي رفضت اتفاق مكة قد زودتهم بالمال (مائة مليون دولار) والسلاح. لقد تعرضنا لظلم دولي أشرفت عليه أميركا وإسرائيل لأنهم لا يريدون حماس في الحكم". وأشار إلى أن الملفات التي استولت عليها حماس في غزة يجري إعدادها للكشف عنها. وقال إن تلك الملفات تثبت تورط أجهزة فلسطينية جندتها أميركا وإسرائيل وتعمل ضد مصالح دول عربية وإسلامية وضد مصالح الشعب الفلسطيني. وقال مشعل "يريد بعض أبناء شعبنا أن يطبقوا علينا خريطة الطريق بتسليم أسلحتنا والهرولة إلى لقاء أولمرت بينما لا يسمحون بالحوار بين أبناء الشعب الواحد" ، مضيفا "نعاقب بعضنا نكاية ببعضنا البعض".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش