الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المومني كاميرات الأقصى ستوثق الانتهاكات الإسرائيلية وتساعدنا بالمسارات القانونية

تم نشره في السبت 19 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

عمان-الدستور-حمدان الحاج

جدد وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني التأكيد على أهداف الأردن من تركيب كاميرات المراقبة داخل المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، بما يمكن 1.7 مليار مسلم حول العالم من البقاء على اتصال مع المسجد الأقصى المبارك ومع المرابطين فيه.

وأشار الدكتور المومني في لقاء له مساء امس الجمعة مع التلفزيون الأردني عبر برنامج «ستون دقيقة «الذي تقدمه الزميلة عبير الزبن الى الاقتحامات  الإسرائيلية المستمرة للمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين على مساحة 144 دونما هي مساحة المسجد، مؤكدا ما يردده جلالة الملك عبدالله الثاني بمنتهى الحزم والحسم على ان القدس خط احمر.

وقال «نتشرف ان نكون رأس حربة في الدفاع عن القدس والمقدسات، منوها بالحرص والحزم من جلالة الملك في الدفاع عن القدس والمقدسات ووضع مقدرات الأردن وتسخيرها كلها دفاعا عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.



وأضاف الدكتور المومني ان تركيب الكاميرات ليست لالقاء القبض على المدافعين عن القدس وانما للدفاع عن الموقف الفلسطيني والعربي، مشيرا الى  وزن وثقل الدور الأردني والوصاية الهاشمية للحفاظ على القدس والمقدسات.

وزاد ان دائرة اوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية هي التي تدير هذه الكاميرات باعتبارها ذراع الدولة الأردنية في متابعة ما يجري على الأرض في القدس.

وقال «إن الكاميرات ستوثق وتثبت للعالم بأكمله أن إسرائيل تقوم بخرق الوضع القائم وأن ادعاءاتها بالحفاظ على الوضع القائم باطلة».

وبين ان المقاطع المصورة ستساعد الأردن وفلسطين في تقديم توثيق واثباتات للدفاع عن المسجد الأقصى عبر المسارات القانونية والمحافل الدولية والقنوات الدبلوماسية.

واعلن انه خلال أيام سيتم تركيب هذه الكاميرات التي سيتم شراؤها من قبل اكثر جهة عالمية متخصصة.

وقال «ما يهمنا هو ان يعرف اشقاؤنا الفلسطينيون باننا واياهم في قارب واحد، وليفهموا هذه الخطوة واهداف هذه الكاميرات، بما يمكن مليارا و700 مليون مسلم رؤية ما يجري داخل الحرم القدسي الشريف».

وأضاف ان ذلك  سيعزز من وعيهم بما يدور داخل المسجد والتحديات التي يواجهها الأقصى والقائمون عليه، ليترجم لاحقا لصور متعددة من الدعم للمسجد الأقصى وأهل القدس.

وبين المومني ان الكاميرات سيتم تركيبها بهدف تغطية مسار اقتحامات المتطرفين وبالتالي وضع حد لهذه الاقتحامات.  

وأوضح ان عدم تركيب كاميرات داخل المساجد المسقوفة في المسجد الأقصى المبارك، هو بحد ذاته إثبات بأن الكاميرات أتت لمراقبة المتطرفين اليهود والشرطة الإسرائيلية وتوثيق اعتداءاتهم، وليس لتصوير المصلين المسلمين.

وتابع انه لطالما ادعت القوات الإسرائيلية أن «الشغب الفلسطيني» كان وراء تدخلاتهم المستفزة في شؤون المسجد الأقصى ووراء اقتحاماتهم المسلحة للمسجد الأقصى واعتدائهم على البشر والحجر، وبالتالي فان تركيب الكاميرات سيساعد في دحض هذه المزاعم.

وختم الدكتور المومني بالقول «لذا فالكاميرات الأردنية، التي سيتم بث تصويرها عبر الإنترنت، لن تشكل أي إضافة جوهرية لإمكانيات الاحتلال الاسرائيلي إلا أنها ستعزز من قدرة الأردن على حماية المسجد الأقصى المبارك والمصلين وموظفي دائرة الأوقاف الإسلامية وحراس الأقصى بكامل ساحاته الخارجية».

وأشار الى ان القوى اليمينية الإسرائيلية تعارض مشروع الكاميرات بشدة لأنها تعي تماما ان مشروع الكاميرات سيقوي من الوجود الأردني (أي العربي والإسلامي) في المسجد الأقصى.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش