الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتهم حماس بـ «التواطؤ» مع «فتح الاسلام» لتحويل المخيمات الى بؤر امنية * ابوالعينين: السلاح خارج المخيمات شأن لبناني.. وسلاحنا ليس للبيع والمقايضة

تم نشره في الجمعة 6 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
اتهم حماس بـ «التواطؤ» مع «فتح الاسلام» لتحويل المخيمات الى بؤر امنية * ابوالعينين: السلاح خارج المخيمات شأن لبناني.. وسلاحنا ليس للبيع والمقايضة

 

 
الدستور - بيروت - سيمون نصار
سلط القتال الدائر في مخيم نهر البارد الضوء مجدداعلى دور منظمة التحريرالفلسطينية في لبنان كممثل للفلسطينيين أمام الدولة اللبنانية ، التي أعادت بدورها فتح مكتب منظمة التحريرالتمثيلي في لبنان. واكد امين سر حركة "فتح" لبنان ، ان منظمة التحرير الفلسطينية بدأت تستعيد دورها في لبنان ، وقال سلطان أبو العينين بأنه"دائما كان هناك محاولات لإقصاء منظمة التحرير من خلال إقصاء" فتح" ، وقد تمت المحاولات أحيانا بالسياسة وأحياناً بالرصاص ، حيث كانت تهدف الى وضع اليد على المخيم واللاجىء والهوية الفلسطينية وحصرهم في سياسة واحدة مدجنة ".مضيفا بان العديد من هذه المحاولات "كانت تتم من قبل قوى إقليمية منها سوريا وإيران اللتين تسعيان الى مصادرة القرار السياسي الفلسطيني منذ زمن بعيد" ، ومؤكدا أن عمليات الإقصاء هذه كانت تتم للأسف الشديد بأيد فلسطينية.
وعن الدور الجديد لمنظمة التحرير عامة وحركة فتح خاصة في لبنان ، يقول أبو العينين" بدأنا نستعيد دورنا وقوتنا في هذه المنطقة - شمال لبنان - حتى قبل مجيء عصابة العبسي".
وعزا امين سرحركة فتح في لبنان ، سبب غياب قوة المنظمة و"فتح" الى الضغط الاقتصادي المتواصل حتى هذه اللحظة". ورغم ذلك يقول ابوالعنيين فإن "دور فتح فاعل جداً في الحياة السياسية الفلسطينية في لبنان وخارج لبنان".
وحول الاحداث في مخيم نهرالبارد ، اتهم المسؤول"الفتحاوي" حماس بالتواطؤ مع "فتح الاسلام" ، وقال" المشكلة في نهر البارد أن فصائل التحالف وعلى رأسها حماس تدعم عصابة العبسي وتحاول بكل طاقتها عدم الإجهاز عليها بشكل كامل لكي تكون المخيمات بؤراً أمنية عاصية على السلطة الرسمية وهذا ما لا نريده في حركة فتح ومنظمة التحرير" .
وتابع"نريد التعاون الكامل مع السلطات اللبنانية لفرض السيطرة الامنية وإخراج المخيمات والهوية الفلسطينية من الصراعات المحلية والإقليمية وحماية شعبنا الفلسطيني". وفي معرض رده عن رفض حماس وفصائل فلسطينية اخرى تشكيل القوة الامنية الفلسطينية وانتشارها في "البارد ، اكد ابو العنيين ان" هذه القوة ستشكل إن وافقت حماس أو لا.. عدا عن أننا لم نطلب من حماس الموافقة أوعدمها".مضيفا "نحن أصحاب القرار الفلسطيني". وعلل ابو العينين اعتراض حماس على تشكيل هذه القوة لأنها "تعتبر أن رابطة علماء فلسطين البديل السياسي لها ". وأضاف"أن حماس لا ترغب في إنهاء هذه الظاهرة لأن وجودها يساهم مساهمة فعالة في شل دورمنظمة التحرير وتعميق الشرخ الفلسطيني الذي تسعى له بكل قوتها من غزة حتى آخر بقعة في الشتات".
الا ان مسؤول "فتح"الاول في لبنان ، اكد ان هنالك انقسام لبناني ايضا حول تشكيل القوة الفلسطينية .وقال "هناك طرف لبناني يريد لهذه القوة أن تكون موجودة وشريكة للجيش ، وهناك فريق لا يريد لها أن توجد" واسطرد قائلا "أن القرارالفلسطيني بالتنسيق مع السلطات اللبنانية سيعمل على تشكيل هذه القوة في أقرب وقت ممكن ".
أما بخصوص السلاح الفلسطيني خارج المخيمات والذي أخذ القرار بسحبه في جلسات الحوار اللبنانية ، فيقول أبو العينين"هذه مشكلة لبنانية ولا مصلحة لنا كفلسطينيين فيها ، عدا عن أن وظيفة هذا السلاح هي وظيفة إقليمية وسياسية ولا علاقة له بتحرير فلسطين كما يدعي أصحابه وحراسه ، أما داخل المخيمات ، فالسلاح الفلسطيني الشرعي غير قابل للمساومة والمقايضة والبيع والشراء فنحن لن نعود الى فترة ما قبل العام 1969 كما أننا لا نريد العودة الى فترة ما قبل العام 1982 "أي فترة السيطرة الفلسطينية على جنوب لبنان .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش