الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الآلاف ما زالوا متحصنين بداخله.. والحكومة ترفض توسط علماء الدين * استسلام المئات من طلاب المسجد الأحمر في اسلام أباد

تم نشره في الخميس 5 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
الآلاف ما زالوا متحصنين بداخله.. والحكومة ترفض توسط علماء الدين * استسلام المئات من طلاب المسجد الأحمر في اسلام أباد

 

 
* ارتفاع عدد القتلى الى 16 واعتقال احد مسؤولي المدرسة متخفيا بـ »برقع نسائي»


اسلام اباد - وكالات الانباء
استسلم نحو 700 طالب باكستاني امس وانسحبوا من مسجد تحصنوا به في العاصمة اسلام اباد لكن الالاف ما زالوا في الداخل متحدين المهلة التي منحتها لهم الحكومة للاستسلام. وطوق مئات من افراد الشرطة وقوات الجيش وحاملات الجنود المدرعة "المسجد الاحمر" وفرضت على المنطقة المحيطة حظر التجول الى اجل غير مسمى بعد الاشتباكات الدامية التي وقعت امس الاول.
وصدرت الاوامر الى هذه القوات باطلاق النار فورا على كل من يبدي مقاومة مسلحة. واعلنت مصادر رسمية ان الحصيلة الجديدة لضحايا الاشتباكات بين قوات الامن والطلبة بلغت 16 قتيلا واكثر من 200 جريح. وكانت الحكومة الباكستانية فرضت حظر التجول امس حول المسجد. الى ذلك ، حاول بعض علماء الدين التوسط لانهاء الازمة لكن الحكومة قالت انها لن تتفاوض مع علماء الدين في المسجد. وقالت الحكومة "لقد اوضح رئيس الوزراء أن وقت التفاوض مع ادارة لال مسجد قد ولى بسبب تصرف الاخوين غازي العنيد والرافض للتفاهم" في اشارة الى عالمي الدين الرئيسيين في المسجد. وقالت الشرطة في وقت لاحق انها القت القبض على احدهما وهو يحاول الهرب من المسجد.
وقال قائد الشرطة افتخار احمد تشودري ان مولانا عبدالعزيز اعتقل وهو ينسل خارجا من المسجد زاعما انه كان يرتدي برقعا نسائيا. وحث ساسة ليبراليون الرئيس برويز مشرف على شن حملة على علماء الدين في المسجد الاحمر الذين هددوا بهجمات انتحارية اذا اتخذت اجراءات ضدهم. وقبل نحو 700 طالب من بينهم اكثر من 100 سيدة وفتاة عرض الحكومة بخروج آمن والحصول على 85 دولارا. ولا يعلم احد العدد المتبقي ويقدر مسؤولون هذا العدد بما يترواح بين عدة مئات وخمسة الاف. وقال وحيد 18 عاما "كان هناك اطلاق نار طوال الليل وقد قررت ان أغادر ما الذي يمكن عمله لا اريد ان اقتل ليست لدي اسلحة ولست اعرف حتى كيف استخدمها؟." ووضع الرجال الذين استسلموا في شاحنات تابعة للشرطة في حين افرج عن السيدات المنقبات.
وقال وزير الاعلام محمد علي دوراني ان السلطات اجبرت على التصرف بسبب تنامي الضغط الاعلامي والدولي. وقال أيضا ان عدد الذين غادروا المسجد اكبر من المتوقع وسمحت السلطات للكثيرين بالاستسلام بعد انقضاء المهلة التي منحتها لهم.
لكن مسؤولا امنيا قال ان هناك مجموعة صغيرة تنتمي الى جماعات متشددة لها علاقات مع مؤيدي طالبان على الحدود الافغانية لن تستسلم على الارجح. وذكر مصور وكالة فرانس برس انه سمع دوي طلقات نارية مساء امس في محيط المسجد الاحمر. واوضح المصور ان طلابا متحصنين داخل المسجد تبادلوا اطلاق النار مع قوات الامن عقب القاء الشرطة قنابل مسيلة للدموع باتجاه المسجد. واوضحت مصادر امنية انه تم اطلاق عدد من القنابل المسيلة للدموع باتجاه المسجد بهدف تسريع رحيل الطلاب المتبقين في داخله.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش