الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السياحة أولوية تحتاج لسياسات نوعية

خالد الزبيدي

الأحد 20 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 1852



تساهم السياحة بحوالي 13% في الناتج المحلي الاجمالي، وتتداخل مع قطاعات اقتصادية جزئية كثيرة..البنوك والصرافة والفنادق والنقل الجوي والسياحي والمطاعم والصناعات الغذائية والطاقة والمياه... وتشغل عشرات الالاف من الموظفين والعمال الاردنيين، وتناهز مقبوضاتنا السياحية حوالي 3.5 مليار دولار سنويا، ويمكن مضاعفة ذلك من خلال الاهتمام بالسياحة وفق نظرة منفتحة على الشعوب والدول الاخرى، وان كل مليون دولار ينفق على الترويج السياحي يولد عشرات الملايين من الدولارات سنويا، الا اننا ربما ننظر للترويج السياحي بشكل فعال ومنتج، و/ او هناك عقبات حقيقية تحول دون استثمار المخزون السياحي الاردني الذي يقدم اربعة مناخات في نفس الوقت، ويقدم انواعا من السياحة..الاثارية، الترويحية، الصحراوية، التاريخية، المائية، العلاجية، الدينية ( المسيحية والاسلامية)، وسياحة المؤتمرات...وغيرها الكثير.

السياحة في المملكة تؤكد رسالة الأردن تاريخيا بأنها نموذج لتعايش الاديان، وملجأ لكل من يريد العيش بأمن وامان، وخلال العصور الماضية ُشيدت الكنائس الى جانب المساجد ورسمت حالة متقدمة من السلام والأمن والعيش المشترك بين الأديان، وهذه حالة فريدة من نوعها جُبل عليها الاردنيون، وفي نفس الوقت كانت طريقا امنة للتجارة وتنقل الناس من الشمال الى الجنوب وبالعكس، وهذا يدعو جميع المعنيين في القطاع السياحي مسؤولين حكوميين وقطاعا خاصا القيام بما يتوجب عليهم قيامه بتعاون وتناغم يعود بالمنفعة على جميع الاطراف.

وفي نفس الاتجاه فإن الاردن بوابة كبيرة لحركة التجارة والتنقل بين القارات الثلاث، من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الجنوب، ولتعزيز موقع الاردن جغرافيا تم اعتماد سياسة الاجواء المفتوحة للنقل الجوي، الا اننا نواجه عقبات يمكن وصفها بالشكلية وهي بعيدة كل البعد عن الجوهر، فالسياحة تقتضي ازالة قوائم الدول المقيدة لزيارة المملكة، مع الاستمرار بالتشدد مع اي مشبوه يحاول الاساءة للامن والاستقرار في البلاد، وهذا من شأنه استقطاب افواج سياحية تزيد من ايرادات السياحة ومساهمتها في التنمية المستهدفة.

اما وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة ووزارة الداخلية وشركات الطيران وشركات السياحة والسفر مطلوب منهم جميعا العمل وفق سياسات نوعية لتقديم صورة الاردنية الطيبة وترجمتها الى برامج متنوعة غنية منافسة للسياحة، وإجراءات سهلة في الحصول على تأشيرات، وحسن استقبال من شركات ومكاتب السياحة والفنادق على غرار دول نجحت في استقطاب السياحة ومهوى السياح من الشرق والغرب، وهنا يفترض ان تعيد الحكومة النظر بالكلف على القطاع بخاصة الضرائب والرسوم.

الصراعات الدموية والتقلبات الشديدة في دول الاقليم قلصت فرص السياحة، فالأردن وان كان من ضمن دول الاقليم الا انه امن مستقر، ويحتاج لترويج ورسائل سياحية مستمرة بأن الاردن حصن حصين ينعم فيه الساكن والسائح بالهدوء والراحة ويتمتع برفاهية الخدمات وحسن التعامل...مرة اخرى نحن بحاجة لسياسات نوعية في ترويج الاردن سياحيا على المستوى العربي والدولي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش