الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تشاد: العالم ما زال «يدفن رأسه في الرمال» بشأن الازمة * مون يفشل بانتزاع موافقة صريحة من البشير لنشر قوات في دارفور

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
تشاد: العالم ما زال «يدفن رأسه في الرمال» بشأن الازمة * مون يفشل بانتزاع موافقة صريحة من البشير لنشر قوات في دارفور

 

 
اديس ابابا - رويترز
قال الامين العام للامم المتحدة بان جي مون امس ان تأجيلات غير مقبولة تحول دون وصول المساعدة الى ملايين من ضحايا العنف في دارفور وان المفاوضات بشأن نشر قوة حفظ سلام تابعة للامم المتحدة تحرز تقدما بطيئا.
وأضاف "لا يمكن اهدار مزيد من الوقت. الناس في دارفور انتظروا طويلا جدا... هذا غير مقبول." والتقى بان مع الرئيس السودانـي عمر حسن البشير على هامش قمة افريقية امس الاثنين لكنه لم يستطع الحصول على موافقته على التفاصيل الخاصة بارسال قوة حفظ سلام تابعة للمنظمة الدولية قوامها ثلاثة الاف فرد لدعم قوة الاتحاد الافريقي التي تعاني من ظروف صعبة في دارفور.
وقال بان للصحفيين اليوم "امل وأتطلع الى رد ايجابي من الرئيس البشير...قد يكون التقدم بطيئا الا أننا نتحرك في مسارين هما مسار العملية السياسية اضافة الى مسار عملية حفظ السلام." وصرح رئيس ادارة عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة جان ماري جوينو بأن السودانيين لم يوافقوا بعد على عرض الامم المتحدة الخاص بدعم قوة الاتحاد الافريقي .وأضاف "الحكومة السودانية لم ترفض الاقتراح لكن لم يكن هناك موافقة."
وقال جوينو ان بان سلم البشير خطابا في 24 كانون الثاني يفصل عرض الدعم المقدم من الامم المتحدة والمسمى بالمرحلة الثانية التي ستشمل نشر ما يزيد عن 2200 جندي 75و مدنيا 300و من قوات الامن وما بين 600 700و من الشرطة اضافة الى ست طائرات هليكوبتر تكتيكية خفيفة لنقل الجنود بسرعة حين يتم الابلاغ عن هجمات.
ومضى يقول "من المهم للغاية وجود طائرات هليكوبتر عسكرية تحلق مهما كانت الصعوبات" مضيفا أن اي قوة في دارفور يجب أن تكون سريعة الحركة للاستجابة للهجمات. وصرح مصدران في الوفد السوداني الى القمة بأن هناك "تحفظات جدية" على العرض.
من جانبه ، اتهم الرئيس التشادي ادريس ديبي السودان بشن "حرب ابادة عنصرية" في دارفور وشكا من أن القادة في أفريقياوالعالم يتجنبون مواجهة الخرطوم بصورة مباشرة في هذا الصدد. وقال ديبي في مقابلة مع اذاعة فرنسا الدولية "ار اف اي" ان العالم يتخذ موقف "دفن الرأس في الرمال" بشأن ما يقوم به السودان في دارفور.
وأعرب الرئيس التشادي عن ترحيبه بقرار الاتحاد الافريقي حجب رئاسة الاتحاد عن السودان. وقال ديبي"انه مبعث ارتياح للقارة بأكملها."
ولكن على الرغم من اشادة ديبي بقرار الاتحاد الافريقي على أنه قرار حكيم فقد انتقد زملاءه القادة الافارقة في القمة الافريقية لتقاعسهم عن محاسبة البشير بصورة مباشرة على موقفه بشأن دارفور. وقال "لا أحد يقدر على أن يقول له.. يا سيد بشير أنت مخطئ." وأضاف "يصر السودان على ممارسة لعبة الحرب العنصرية المروعة التي يرفض الاخرون الحديث عنها.. انهم ببساطة ينتهجون سياسة دفن رؤوسهم في الرمال."
من ناحية ثانية ، اعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة امس ان اكثر من 100 الف لاجىء من جنوب السودان عادوا الى منطقتهم في اطار برنامج اعادة اللاجئين الطوعي الذي بدأته المفوضية في 2005.
واشارت المفوضية الى ان اكثر من 100 الف لاجىء من جنوب السودان سيعودون ايضا الى منطقتهم خلال عام 2007.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش