الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أول تواجد عسكري أمريكي معلن منذ التسعينيات * زعماء الحرب في الصومال يتفقون على جيش موحد

تم نشره في السبت 13 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
أول تواجد عسكري أمريكي معلن منذ التسعينيات * زعماء الحرب في الصومال يتفقون على جيش موحد

 

 
* مقتل «5» في معارك بين أنصارهم.. 70و قتيلا مدنيا ضحايا الغارة الأمريكية
عواصم - وكالات الأنباء: تفقدت وحدة صغيرة من الجنود الاميركيين موقعا في جنوب الصومال تعرض الاثنين الفائت لغارة اميركية ، وذلك في محاولة لتحديد هوية الضحايا الذين سقطوا خلال العملية.
وهذه الزيارة هي الاولى من نوعها لجنود اميركيين في الصومال منذ مقتل 18 من زملائهم في مقديشو عام 1994. وكان مسؤول اميركي رفيع المستوى رفض كشف هويته نفى الخميس في نيروبي ان يكون الاعضاء الثلاثة المفترضون في تنظيم القاعدة في الصومال قتلوا في الغارة الاميركية.
في ذات السياق قالت منظمة الاغاثة البريطانية أوكسفام ان القصف الأمريكي والاثيوبي قتل بطريق الخطأ 70 شخصا من البدو الرعاة. واضافت اوكسفام "بمقتضى القانون الدولي يتعين التمييز بين الاهداف العسكرية والمدنية." وقالت اوكسفام "ضربت قنابل موارد مياه حيوية فضلا عن مجموعات كبيرة من البدو وقطعانهم كانوا يحتشدون حول نيران اشعلوها لابعاد البعوض اثناء الليل." وعلقت اريتريا عدو اثيوبيا قائلة ان التدخل الامريكي في الصومال "ستكون له عواقب وخيمة".
ويقول المحللون ان اريتريا تحولت في غضون بضع سنوات من حليف للولايات المتحدة الى أحد اقوى معارضيها لما تعتقد اسمرة انه تأييد من جانب واشنطن لاثيوبيا في نزاع حدودي مستمر منذ زمن بعيد.
وافاد بيان على موقع وزارة الاعلام "الرئيس اسياس أفورقي يؤكد أن الازمة التي أثيرت في الصومال من جانب الادارة الامريكية عبر عميلتها المرتزقة (اثيوبيا) ستكون لها عواقب وخيمة." واتهمت الحكومة الاريترية واشنطن بانها وراء الحرب في الصومال.
ونفت اسمرة مرارا مزاعم اثيوبيا بانها ارسلت الاف الجنود الاريتريين للقتال في صفوف الاسلاميين. واتهمت دول غربية اريتريا باستخدام الصومال كساحة قتال بالوكالة ضد اثيوبيا.
إلى ذلك حصل اول اتفاق مهم أمس في مقديشو بين الحكومة الصومالية وزعماء الحرب الرئيسيين الذين وافقوا على تسليم اسلحتهم وضم عناصرهم الى القوى الامنية. ولكن في اشارة الى الوضع الهش الذي لا يزال يسيطر على العاصمة الصومالية ، قتل خمسة اشخاص في مواجهة اندلعت خلال المحادثات بين عناصر امن الرئيس عبدالله يوسف احمد ومسلحين تابعين لزعيم حرب نافذ عاود الظهور اثر سقوط الاسلاميين هو محمد قنيار افراح ، وذلك في حرم مقر الرئاسة الصومالية. وقال المتحدث باسم الحكومة عبد الرحمن ديناري لانه تم التوصل الى الاتفاق خلال محادثات في مقر الرئيس يوسف احمد مع سبعة من زعماء الحرب. واضاف ديناري ان "زعماء الحرب الرئيسيين الذين كانوا يسيطرون على قسم من العاصمة الصومالية قرروا تسليم اسلحتهم الى الحكومة الفدرالية الانتقالية بعد اربع ساعات من المحادثات مع الرئيس" عبد الله يوسف احمد. وتابع انهم "وافقوا ايضا على اصدار اوامر الى مسلحيهم بالالتحاق بالجيش الوطني وقد وافقت الحكومة" على ذلك. وبين الزعماء السبعة الذين وقعوا الاتفاق الزعيمان الرئيسيان في جنوب المدينة محمد قنيار افراح وموسى سودي يلاهو اللذان كانا يمنعان الحكومة من اتخاذ العاصمة مقرا لها.
من جهة اخرى ، اعلن السفير الاميركي في كينيا مايكل رانبرغر ان الولايات المتحدة "تسعى الى الاستقرار في الصومال".
ودعا رانبرغر عبر صحيفة كينية الى "حوار يشمل كل الاطراف الصوماليين" الذين "تخلوا عن العنف والتطرف".
وقال "نشر قوة استقرار أفريقية في الصومال بسرعة أمر في غاية الاهمية لدعم جهود تحقيق الاستقرار."
وقالت الامم المتحدة أمس ان المساعدات الغذائية بدأت في الوصول الى ستة الاف صومالي كانوا يحاولون الفرار من القتال في بلادهم لكنهم منعوا من دخول كينيا بعد ان اغلقت نيروبي حدودها في محاولة لمنع هروب الاسلاميين.
وقال برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة ان ملاحقة الاسلاميين الهاربين تركت نحو 190 الفا اخرين لا تصلهم المساعدات الانسانية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش