الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحيرة في الكتابة لن تنتهي

جمال العلوي

الأحد 20 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 898

أنا محتار في الكتابة اليوم، هل أكتب عن تربع عمان على قائمة المدن الاكثر غلاء في الشرق الاوسط وشمال افريقيا متقدمة على مدينة دبي، هل أكتب عن حادثة سقوط الطائرة من طراز « فلاي» خليجية في موسكو والخوف من شهادات التسجيل والصناعة للطائرات.

هل أكتب عن لقاء وزير الشؤون السياسية مع امناء الاحزاب والحديث عن عدد الناخبين أو الذين يحق لهم الانتخاب ، وهل أكتب عن الغضب « المكبوت « في نفوس الناس بسبب ودون سبب أم أكتب عن مدينة العقبة وماذا أعددنا من مقبلات للسائح المحلي في ظل منافسة « طابا وشرم الشيخ «.

وهل أكتب عن سعر البنزين المرشح للارتفاع أخر الشهر الا اذا اختارت الحكومة الرحيل وتفوت علينا فرصة الاستمتاع بآخر رفعة لها، هل أكتب عن الاستعجال الكردي في اعلان « الفدرلة « على طريقة الزميل عريب الرنتاوي أو على طريقة الكاتب القدير عبد الباري عطوان، وهل أكتب عن رفض الحكومة السماح باستخدام طريق بري اخر مع الشقيقة سوريا لتصدير أصناف محددة من الخضار واستيراد اصناف اخرى من الفواكه دون أية مضايقات ولكن تسهم باسعاف المزارع الذي ينوء تحت وطأة الاسواق وضياع تعبه هدراً بلا طائل .

أم أكتب عن اواخر ايام الشتاء مع بدء الربيع وهل هناك منخفضات في الطريق مع نهاية شهر اذار والا « راحت علينا « ما في ثلج في الطريق الينا، وهل أكتب عن «السلاح» الذي ينتشر بين الناس بسهولة ويسر دون رقيب أو حسيب ، أم أكتب عن «الجوع « و» الفقر» « والخبز بالدين « واحلام تضيع هباء من مخيلة الناس جراء الوعود البراقة والكاذبة التي مرت مرور السحاب بلا تدقيق او محاسبة.

احترت عن ماذا أكتب أو لماذا أكتب وهل اكتب عن مقابلتي التي بثت على فضائية anb» « العراقية الساعة التاسعة من مساء أمس عن الانسحاب الروسي وقرارات الجامعة التي يجلس على كرسيها الفخم الوزير « ابو الغيظ» الصديق المدلل للوزيرة اياها في الدولة العبرية .

لن أكتب اليوم ولن اكتب غداً عن كل ما قلت بل سأكتب عن مدينة الشهداء وسيدة الانتفاضة مدينة خليل الرحمن التي تتقدم الركب الان في الشهداء وتصبحون ع  لى «بلاط «.....!



[email protected]

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش