الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«عالمنا العربي يعيش أزمة مصيرية» * الأمير الحسن: لم يفت الأوان بعد * لتدارك الأوضاع الصعبة في العراق

تم نشره في الجمعة 26 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
«عالمنا العربي يعيش أزمة مصيرية» * الأمير الحسن: لم يفت الأوان بعد * لتدارك الأوضاع الصعبة في العراق

 

 
الدوحة - د ب أ
قال سمو الامير الحسن إننا نتابع عربًا ومسلمين مجريات الاحداث على الساحة العراقية ببالغ الاهتمام والترقب والحرص ما يجري بالعراق.
وقال سموه في مقابلة مع وكالة الانباء الالمانية "د ب أ" إنه "لم يفت الاوان بعد كي نتدارك الاوضاع الصعبة بكل عقلانية وحكمة ، فلم تستنفد كل السبل من أجل إخراج العراق من المحنة الكبرى التي يعيشها.
ولا يزال المجال مفتوحًا أمام الافكار والاقتراحات التي تصب في مصلحة العراق الموحد الامن المستقر".
وأضاف في حديثه الذي تناول الاوضاع الراهنة في العراق والسودان والعالم العربي وذلك على هامش المنتدى الفكري السنوي الذي يعقد بالدوحة قائلا : "إننا بحاجة ماسة إلى دعوات الخير للوفاق والاتفاق ، للتصالح والتفاهم عبر تفعيل قنوات الحوار الذي يحتوي كل الاطراف دون استثناء".
وأضاف لا خيار أمامنا إلا العمل الجاد من أجل التقريب بين الاطراف المتنازعة ، والدعوة إلى محاربة العنف الطائفي ونبذ العنف والكراهية.
وأشار إلى أن اللقاءات التي تمت بين الاطراف العراقية الدينية المختلفة تحت مظلة منظمة المؤتمر العالمي للاديان من أجل السلام قد ساهمت في تحقيق المصالحة والوفاق والتقريب بين الاطراف العراقية الدينية المختلفة.
وقال لا بد من مساهمة القادة الدينيين من مختلف الانتماءات المذهبية في إعادة بناء العراق نفسيًا وروحيًا واجتماعيًا.
وأخص بالذكر دورهم في تأكيد حرمة الاماكن المقدسة.
وقال سموه إن التركيز على البناء النفسي والاجتماعي والمادي والروحي للفرد سيقوض الطائفية ويساعد على بناء الدولة العراقية الوطنية ، ويحمي العراق من الانزلاق إلى حرب أهلية تأكل الاخضر واليابس ، ويؤسس قاعدة صلبة للتعايش والاعتراف المتبادل بين طوائف العراق وقومياته الرئيسة.
وحول الاوضاع الراهنة في العالم العربي قال سموه : "يعيش عالمنا العربي اليوم ، ومجتمعاتنا العربية أزمة مصيرية لا خروج منها إلا بأحد اتجاهين: إما بالرجوع إلى الوراء ، أو بالسير نحو مستقبل جديد.."
وقال إن مهمة المفكرين والباحثين والمثقفين العرب اليوم ليس فقط أن يذكروا ويوضحوا لنا ما حدث في الماضي بل أن يرسموا لنا أيضًا طريق الخروج من الحاضر.
وأكد أنه لن يتم مواجهة التحديات الكبرى أمام العرب والمسلمين إلا بالتخلص من كافة عوامل التفتيت التي تقبع تحت عناوين ومسميات مختلفة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش