الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السعودية على رأس المانحين * «باريس3» يتعهد بأكثر من 7,6 مليار دولار كمساعدات للبنان

تم نشره في الجمعة 26 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
السعودية على رأس المانحين * «باريس3» يتعهد بأكثر من 7,6 مليار دولار كمساعدات للبنان

 

 
باريس - وكالات الانباء
أعلن الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن التعهدات التي قدمها المانحون في مؤتمر باريس 3 لدعم لبنان تجاوزت 7,6 مليار دولار ، وهي عبارة عن هبات وقروض ميسرة أكبرها يأتي من السعودية وأوروبا والبنك الدولي والولايات المتحدة. وقال وزير الاقتصاد اللبناني سامي حداد إن المانحين في المؤتمر تعهدوا بأكثر من سبعة مليارات دولار ، واعتبر في تصريحات أن هذا الدعم لا مثيل له ، داعيا المعارضة إلى التعاون مع الحكومة للاستفادة الحقيقية من هذه المساعدة لبرنامج الإصلاح. وحذر من أن استمرار احتجاجات المعارضة سيدفع لبنان إلى الانتحار الاقتصادي والمالي.
ودافع الوزير اللبناني عن برنامج الحكومة وخطط الخصخصة فيه ، مؤكدا أنها ستسهم في توفير فرص العمل عكس ما يتصور المعارضون للخطة. وأمام المؤتمر قال وزير الخارجية السعودية الأمير سعود الفيصل إن بلاده ستقدم مساعدات إضافية جديدة بقيمة 1,1 مليار دولار للبنان ، وهي أكبر مساهمة فردية تقدمها دولة. وأضاف أن هذا المبلغ بخلاف 100 مليون دولار لدعم الموازنة اللبنانية. وتعهدت كل من الولايات المتحدة بـ770 مليون دولار وفرنسا بـ650 مليونا والاتحاد الاوروبي بـ519 مليونا وبريطانيا بـ48 مليونا.
وقرر البنك الدولي تقديم مليار دولار بينها 400 مليون لدعم تطبيق المشاريع الحكومية ، في حين قدم بنك الاستثمار الأوروبي 1,25 مليار دولار. وأعلن صندوق التنمية الإسلامي تقديم مساعدة قدرها 250 مليون دولار ، في حين قدم الصندوق الاقتصادي والاجتماعي العربي 700 مليون دولار.
وقد قال شيراك في كلمته الافتتاحية أمام المؤتمر إن لبنان يحتاج إلى دعم سخي ليتغلب على متاعبه الاقتصادية بعد حرب الصيف في العام 2006. كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المانحين إلى تقديم دعم كبير للبنان لمساعدته على التغلب على الدين الكبير الذي بلغ 40,5 مليار دولار ، وهو ما يعادل نحو 180% من إجمالي الناتج المحلي. وكان مسؤولون فرنسيون قالوا إنهم يتوقعون أن يتمكن الاجتماع من جمع مبلغ لا يقل عن المبلغ الذي تم جمعه في مؤتمر المانحين السابق في باريس عام 2002 وبلغ 4,2 مليار دولار في صورة مساعدات وقروض.
وقال السنيورة للمؤتمر "بعد هجوم اسرائيل على بلادنا أصبحنا الان على حافة ركود شديد" مضيفا ان حكومته ستقف بحزم ضد الاحتجاجات التي يتزعمها حزب الله وتحاول تنفيذ الاصلاحات المالية المزمعة. وقال "تكاليف الفشل أكبر من ان نفكر فيها وهي بالتأكيد أعظم من تكاليف تنفيذ النجاح."
وقالت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت ان "عملية اعادة الاعمار لا بد وان لها الاولوية لدى الشعب اللبناني لكنه يحتاج الى المساعدة من أجل ان يفعل ذلك".
واعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس في باريس انه سيتم تخصيص حوالي ثلثي المساعدة الاميركية المقدمة الى لبنان لتعزيز قوى الامن اللبنانية على صعيدي التدريب والتجهيز ولتمويل مشاريع لاعادة الاعمار. وذكرت مصادر رسمية ان متوسط المساعدة السنوية الاميركية للبنان كان يتراوح قبل الحرب بين ثلاثين واربعين مليون دولار.
وربطت رايس المساعدة الاميركية الجديدة للبنان وغيرها من المساعدات المتوقعة خلال المؤتمر الذي تشارك فيه اربعون دولة ومؤسسة دولية ، بالجهود المبذولة دوليا لدعم حكومة السنيورة في الصراع على السلطة الذي تخوضه مع حزب الله وغيره من الاحزاب اللبنانية المدعومة من سوريا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش