الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محام: بينهم مسؤولون كبار في المحاكم وكندي وثلاثة اريتيريين * الحكومة الصومالية تسلمت من كينيا 30 معتقلا مقيدي الايدي والاقدام

تم نشره في الاثنين 22 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
محام: بينهم مسؤولون كبار في المحاكم وكندي وثلاثة اريتيريين * الحكومة الصومالية تسلمت من كينيا 30 معتقلا مقيدي الايدي والاقدام

 

 
نيروبي - رويترز
أرسلت كينيا امس 30 معتقلا مقيدي الايدي والاقدام على متن طائرة الى الصومال بعد اعتقالهم قرب الحدود للاشتباه في انتمائهم للاسلاميين في الصومال. وهؤلاء المرحلون الذين قال محام ان بينهم كندي وثلاثة اريتريين كانوا ضمن العشرات ممن يشتبه في انهم من المقاتلين الاسلاميين وانصارهم الذين اعتقلتهم القوات الكينية بعد الحرب التي اندلعت في الاونة الاخيرة وأنهت حكم الاسلاميين لجنوب الصومال. وقال عبد الرحمن ديناري المتحدث باسم الحكومة الصومالية ان من بينهم بعض المسؤولين الكبار بمجلس المحاكم الاسلامية الصومالي السابق.
واردف قائلا "نشكر الحكومة الكينية والدول الاخرى الواقعة بمنطقة القرن الافريقي على تعاونها البارز في التعامل مع القضايا الارهابية." واضاف "سيخضعون للتحقيق. اذا كانت هناك قضايا ضدهم سيحالون الى المحاكم. واذا لم تكن هناك قضايا سيطلق سراحهم." وذكرت مصادر بالحكومة ان هؤلاء الاشخاص وصلوا الى مقديشو في وقت متأخر مساء السبت ووضعوا تحت حراسة جنود اثيوبيين. وقال المحامي الكيني هارون ندوبي"كانوا مصفدين بالسلاسل من اقدامهم واياديهم مقيدة خلف ظهورهم." وتابع "اثيوبيا تعتبرهم اعداء ولهذا فانني اخشى حقيقة ان يواجهوا الان نفس مصير صدام حسين.
الصومال دولة تعمها الفوضى فكيف يمكن محاكمتهم هناك." وقال بعض السكان ان الاسلاميين نقلوا الى قاعدة هالاني العسكرية القريبة من مطار مقديشو والتي اشتهرت بتنفيذ اعدامات خلال حكم الدكتاتور السابق محمد سياد بري الذي اطيح به عام 1991.ولم يستطع المسؤولون الصوماليون تأكيد ذلك. وقال ندوبي ان من بين السجناء مواطن كندي يدعى بشير احمد مخطاط الذي ابلغه بانه يدير تجارة للملابس المستعملة في المنطقة وكان يحاول عبور الحدود برا عندما اعاقت الحرب الطرق الاخرى.
وقال ان ثلاثة سجناء اخرين من اريتريا خصم اثيوبيا اللدود عرفوا انفسهم ايضا بانهم رجال اعمال يعملون في تجارة الفحم. واحتج السياسي الكيني فرح المعلم الذي يمثل بعض الاسلاميين المشتبه بهم ضد قرار ترحيلهم. وقال لصحيفة ستاندرد "منعت من الوصول اليهم. حاولت الوصول اليهم دون جدوى." وجاء ترحيل هؤلاء الاشخاص بعد اندلاع موجة جديدة من العنف في الصومال حيث يشن من يشتبه في كونهم من الاسلاميين الفارين ضربات ضد الحكومة والمواقع العسكرية الاثيوبية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش