الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل امام مسجد من حماس ووفاة احد افراد الـ17 * هدوء في غزة بعد دخول اتفاق وقف اطلاق النار حيز التنفيذ * الحركتان تؤكدان التزامهما بالتهدئة وهنية يتمنى استمرارها

تم نشره في الأربعاء 31 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
مقتل امام مسجد من حماس ووفاة احد افراد الـ17 * هدوء في غزة بعد دخول اتفاق وقف اطلاق النار حيز التنفيذ * الحركتان تؤكدان التزامهما بالتهدئة وهنية يتمنى استمرارها

 

 
غزة - وكالات الانباء
ساد هدوء حذر كافة مناطق قطاع غزة اثر دخول الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين حركتي فتح وحماس بوساطة مصرية حيز التنفيذ فجر امس بعد سلسلة من الاشتباكات الدامية والعنيفة التي حصدت 34 قتيلا.
ورغم ذلك قتل مسلحون بالرصاص أحد عناصر حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في خان يونس. وألقت حماس باللوم على جهاز الامن الوقائي الذي تهيمن عليه حركة فتح في أول جريمة قتل منذ سريان الهدنة بين الجانبين.
وقال مسؤولو مستشفى في خان يونس ان حسين الشوباصي قتل بالرصاص في الرأس.
وذكر متحدث باسم الجناح العسكري لحماس ان جهاز الامن الوقائي ومعظم أعضائه ينتمون الى حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس قتل الشوباصي وهوامام مسجد النور في خان يونس. ونفى جهاز الامن الوقائي صلته بالقتل.
ومن جهة ثانية ، اتهمت حركة فتح في بيان لها "عناصر من حركة حماس بمحاولة خطف مجموعة من كتائب شهداء الاقصى في جباليا شمال قطاع غزة اليوم". وتمنى رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية في مؤتمر صحفي في غزة ان "يستمرالهدوء وان يتعزز الاستقرار في الاراضي الفلسطينية حتى نستانف الحوار حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية".
وبحسب مصدر امني ، سجلت في ساعة مبكرة من الصباح حوادث اطلاق نار قليلة حيث جرى اشتباك مسلح في منطقة تل الهوى واطلاق نار في منطقتي الشيخ رضوان والنصر في مدينة غزة دون تسجيل اصابات.
وخلت الشوارع الرئيسية من المسلحين الذين كانوا يتمركزون على مفترقات الطرق وعلى اسطح عدد من الابينة المرتفعة خصوصا في محيط مقر الامن الوقائي في منطقة تل الهوى غرب مدينة غزة التي شهدت اعنف الاشتباكات المسلحة وكذلك في شمال القطاع.
ولا يزال افراد من قوى الامن والشرطة يغلقون الطرقات المحيطة بمقرات الاجهزة الامنية. وظلت الحياة شبه مشلولة بسبب حالة القلق والخوف التي تسود الشارع الفلسطيني من عودة المواجهات المسلحة. ولا زالت غالبية المحال التجارية مغلقة اضافة الى تعليق الدراسة في الجامعات. اما المدارس فمغلقة بسبب اجازة نصف الفصل الدراسي.
وبدت آثار الرصاص والقذائف على عشرات الابنية السكنية والمراكز الامنية والمؤسسات التي اصيبت اثناء الاشتباكات.
وقال هنية في مؤتمر صحفي امام مكتبه في غزة "سنرفع الغطاء عن اي شخص او جهة تخترق هذه التفاهمات او لا تلتزم بهذه المقررات تحت اي ظرف كان".واضاف "نامل ان تتضافر الجهود الخيرة من اجل تثبيت المقررات الصادرة عن الرئاسة ورئاسة الوزاء".
وتمنى ان "يستمر الهدوء وان يتعزز الاستقرار في الاراضي الفلسطينية حتى نستانف الحوار حول تشكيل حكومة الوحدة الوطنية".وتابع "اعتقد ان الجميع امام اختبار صعب اما ان نحافظ على الهدوء والاستقرار ونضمد الجراح وهذا ما نعمل من اجله وهذا واما ان تنهار الامور من جديد لا سمح الله وحينئذ سيتحمل الجميع المسؤولية وان شاء الله ما نصل الى هذا الموضوع".
وعبرت حركتا فتح وحماس عن الامل في تنفيذ الاتفاق بالكامل وعودة الهدوء.وقال اسماعيل رضوان المتحدث باسم حركة حماس انه يامل ان ينجح الطرفان في اعادة الهدوء مضيفا "بالتاكيد سينجح الاتفاق اذا توافرت النوايا الطيبة".من جهته ، قال توفيق ابو خوصة المتحدث باسم فتح ان حركته "معنية بصمود ونجاح هذا الاتفاق بما يساهم في تهدئة الوضع الداخلي حيث مطلوب ازالة كل اسباب الاحتقان على الساحة الفلسطينية".
وقال سميح المدهون المسؤول البارز في كتائب شهداء الاقصى التابعة لفتح ان الفصيل سلم حماس قائمة بأعضاء حماس الذين يحتجزهم ويتوقع قائمة مشابهة من حماس حتى يجرى التفاوض على تبادل.وأعلنت مصادر طبية فلسطينية وفاة أحد أفراد قوات الـ 17 التابعة لحرس الرئاسة متأثراً بجراح أصيب بها الاثنين في اشتباكات بين حركتي فتح وحماس في خان يونس جنوب قطاع غزة.وذكرت المصادر "أن المواطن عاطف عبد العال النجار (43 عاما) أحد أفراد القوة توفي جراء إصابته بعدة أعيرة نارية في القدمين والحوض".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش