الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مئات الخيم في بيروت فارغة الا من عدد محدود * مخيم المعارضة تحول الى مكان لتدخين الأرجيلة وحلقات الدبكة

تم نشره في الأحد 21 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
مئات الخيم في بيروت فارغة الا من عدد محدود * مخيم المعارضة تحول الى مكان لتدخين الأرجيلة وحلقات الدبكة

 

 
بيروت ا ف ب
بعد خمسين يوما على نصب مخيم المعارضة في وسط بيروت حيث لا تزال الحركة مشلولة ، بدت مئات الخيم فارغة بمعظمها الا من عدد محدود من المتظاهرين الذين يلعبون الورق او يدخنون النرجيلة. ومع حلول المساء كل يوم ، يتجمع مئات الاشخاص بينهم نساء محجبات واطفال يحملون علم حزب الله الاصفر ورجال يحملون اعلاما باللونين البرتقالي "التيار الوطني الحر المسيحي" والاخضر "تيار المردة المسيحي". وتبدأ مكبرات الصوت حينها ببث اناشيد وخطابات تهاجم رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ، ويبدأ عدد من الشبان احيانا رقص الدبكة على وقع الاناشيد والاغاني الوطنية.
وينتشر باعة الاعلام والمناديل والبالونات الملونة في ساحة رياض الصلح الواسعة وقسم من ساحة الشهداء المحاطتين بابنية تضم مكاتب شركات ومصارف ومبنى الامم المتحدة الزجاجي. وقال سامي ابو فيصل وهو من انصار التيار الوطني الحر برئاسة النائب ميشال عون ، "خلال خمسين يوما ، تقدمنا كثيرا نحو الهدف الذي حددناه وهو تغيير الحكومة. نحن مستعدون للبقاء شهر اكثر او شهرين او حتى سنة لبلوغ اهدافنا". وقال ابو فيصل 42" عاما" وهو يدخن النرجيلة محاطا بمجموعة من الاصدقاء قرب خيمة "نريد بلدا لجميع اللبنانيين ، وليس فقط لقسم منهم.
نريد المشاركة في الحكومة". ومنذ التظاهرة الاولى الحاشدة التي ضمت مئات الوف الاشخاص في الاول من كانون الاول الماضي قرب مقر رئاسة الحكومة ، اقفل عدد كبير من المحلات التجارية والمطاعم المحيطة بالمنطقة. فيما انتشرت القوى الامنية والاسلاك الشائكة بكثافة في المكان. وتوجد في هذه المنطقة محلات فخمة كانت تشهد حركة ناشطة جدا. وقال جورج وهو صاحب محل تجاري شمال شرق بيروت ومؤيد للنائب عون "في كل نزاع يدفع عدد كبير من الابرياء الثمن".واضاف فيما محله التجاري يواصل عمله كالمعتاد نظرا لموقعه الجغرافي البعيد نسبيا عن وسط العاصمة ، "نخصص وقتا كبيرا من اجل المشاركة في التظاهرات. نريد كلنا وطنا نعيش فيه معا ، لا بلدا يكون فيه نصف اللبنانيين سعداء بينما الآخرون يعانون". ويقول عنصر امني "آمل بان يتوصل السياسيون الى حل سريع. الجميع هنا متعب".واضاف "في البداية ، كان الامر مسليا. كان عدد كبير من الناس يبقون هنا.
اما الآن ، فقد ذهبوا ولا يعودون الا في المساء لبضع ساعات. وقال الامين العام لحزب الله حسن نصرالله الجمعة تعليقا على عدم نجاح المعارضة في تحقيق مطالبها رغم استمرار الاعتصام ، "اذا استغرقت الامور خمسين يوما لاننا وضعنا ضوابط لتحركنا ، هذا يعني نجاحا لا فشلا. علينا ان نواصل العمل ونثابر".
واضاف "لم نفترض اننا في اسبوع او اثنين سنسقط الحكومة او نشكل حكومة وحدة وطنية".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش