الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوش يحذر نجاد.. وتشيني يؤكد: تصطاد في الماء العكر * الإدارة الأمريكية تصعد لهجتها إزاء التدخل الإيراني في العراق

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2007. 02:00 مـساءً
بوش يحذر نجاد.. وتشيني يؤكد: تصطاد في الماء العكر * الإدارة الأمريكية تصعد لهجتها إزاء التدخل الإيراني في العراق

 

 
* غيتس: تواجدنا في الخليج رسالة لطهران .. وزاد يتعهد بملاحقة «شبكاتها»
عواصم - وكالات الأنباء
ثبت بالمجمل أن الاستراتيجية الأمريكية الجديدة في العراق تهدف الى مواجهة ايران ، حيث وجهت الإدارة الأمريكية وعلى لسان عدد من مسؤوليها على رأسهم الرئيس الأمريكي جورج بوش ونائبه ديك تشيني تحذيرات الى طهران. وقد أشار كل من بوش وتشيني ووزير الدفاع روبرت غيتس والسفير الأمريكي في العراق زلماي خليل زاد الى النشاطات الايرانية في العراق. وحذر بوش إيران من أي تدخل في العراق ، قائلا "إنني أفكر بما يقوله الضباط الأمريكيون وهو أن الإيرانيين يقدمون المعدات التي تقتل أمريكيين وهذا أمر غير مقبول". وحذر بوش الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قائلا "اذا ضبطنا ايرانيين داخل العراق يلحقون الاذى برعايا اميركيين او عراقيين ، فانك تعلم اننا سنتدخل ضدهم". من جهته ، قال تشيني لشبكة "فوكس نيوز" ان ايران تتدخل في العراق عبر المساعدة في الهجمات ضد القوات الاميركية ودعم الميليشيا الشيعية الضالعة في العنف الطائفي بحق السنة والذي دفع بالبلاد الى شفير الحرب الاهلية.
وقال تشيني "ان ايران تصطاد في الماء العكر ، ولا نريد أن نسمح لها بزعزعة الاستقرار في العراق" ، خاصة بعد اتهام الجيش الأمريكي الايرانيين الذين ألقي القبض عليهم في مدينة اربيل بتزويد العراقيين الشيعة بالأموال والسلاح وكذلك تدريبهم. وأكد تشيني على ضرورة أن تبقي السلطات الإيرانية رجالها في إيران كي لا يكون بإمكانهم زعزعة الوضع في العراق. واعتبر تشيني أيضا أن الآراء التي تعبر عن رفض خطة إدارة بوش في العراق تصب في مصلحة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. وأكد أن أي انسحاب للقوات الأميركية من العراق سيكون "أفدح خطأ" يمكن تصوره لأنه سيكون بمثابة تأكيد لصحة وجهة نظر القاعدة" التي تعتقد أن بإمكانها هزيمة الولايات المتحدة وجرها للرحيل. وفي بروكسل اعلن وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس ان تعزيز الوجود العسكري الاميركي في الخليج بمثابة اشارة موجهة خصوصا الى ايران بان الولايات المتحدة تعتزم البقاء لفترة طويلة في هذه المنطقة الاستراتيجية.
وقال غيتس للصحفيين في ختام لقاء مع الامين العام لحلف شمال الاطلسي ياب دي هوب شيفر "نود ببساطة ان نعلم جميع دول المنطقة باننا سنبقى في الخليج لفترة طويلة". واوضح غيتس خلال زيارته الاولى لمقر الحلف منذ توليه حقيبة الدفاع في 18 كانون الاول خلفا لدونالد رامسفلد ان الرسالة موجهة بشكل خاص الى ايران التي "تتخذ مواقف سلبية للغاية". وقال ان "الايرانيين يظنون انهم يستطيعون ممارسة ضغوط علينا" بسبب المشاكل التي يواجهها الجيش الاميركي في العراق. ومضى يقول ان طهران "لا تقوم باي عمل بناء في العراق" وتدعم "جهود حزب الله اللبناني لخلق نزاع جديد في لبنان". من جهته قال السفير الاميركي لدى العراق زلماي خليل زاد خلال مؤتمر صحفي حول الخطة الجديدة لفرض الامن في بغداد ان بلاده "ستلاحق شبكاتهم في العراق" في اشارة الى ايران وسوريا. واوضح خليل زاد بحضور قائد القوات المتعددة الجنسيات الجنرال جورج كيسي لدى شرح الاستراتيجية الاميركية لانهاء العنف الطائفي ان "الخطة الامنية تهدف الى تعزيز الجهود الاقليمية لتحقيق الاستقرار كما انها تسعى الى تغيير سلوك ايران وسوريا".
وقال "سنلاحق شبكاتهم في العراق التي تهاجم قوات التحالف وتعمل على تدمير امن العراق. لقد سبق وقمنا بخطوات تستهدف الشبكات الايرانية العاملة مع قوة القدس". واضاف في اشارة الى الايرانيين الخمسة الذين اعتقلتهم قوة اميركية في اربيل الاسبوع الماضي "هؤلاء ليسوا دبلوماسيين ولا يتمتعون بصفة دبلوماسية".
واكد "انهم مجرد عملاء لجهاز قوة القدس يعملون على تدمير العراق" في اشارة الى فيلق القدس التابع لحراس الثورة الايرانية (باسدران). وختم خليل زاد قائلا "انها لحظة حاسمه بالنسبة للعراق".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش