الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

منظمات:381 قتيلا حصيلة المعارك وازمة النازحين تتفاقم * تماسك الهدنة «الهشة» وجهود صومالية ودولية لتطويق الصراع * شيخ شريف: مستعدون للتفاوض مع الحكومة بعد انسحاب الأثيوبيين

تم نشره في الأربعاء 4 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
منظمات:381 قتيلا حصيلة المعارك وازمة النازحين تتفاقم * تماسك الهدنة «الهشة» وجهود صومالية ودولية لتطويق الصراع * شيخ شريف: مستعدون للتفاوض مع الحكومة بعد انسحاب الأثيوبيين

 

 
عواصم - وكالات الانباء
ساد الهدوء امس شوارع مقديشو ، معلنا تماسك الهدنة"الهشة" لليوم الثاني على التوالي ، واستعد زعماء القبائل لمناقشة تثبيت وقف اطلاق النار الهشة مع الجيش الاثيوبي ، في حين اعلنت المحاكم الاسلامية استعدادها للتفاوض مع الحكومة الانتقالية بعد انسحاب الاثوبيين .
واجتمع شيوخ قبيلة الهوية المهيمنة في المدينة التي ينتمي اليها كثير من المسلحين في وقت مبكرامس وقرروا الجلوس مع قادة القوات الاثيوبية الموجودة في الصومال لتثبيت وقف اطلاق النار. ووصف زعيم المحاكم الإسلامية شيخ شريف شيخ أحمد المعارك بأنها مقاومة شعبية.
وأعرب شيخ شريف عن استعداد المحاكم للتفاوض مع الحكومة الانتقالية بعد انسحاب القوات الإثيوبية. وأكد أن ما تلا "الاحتلال" الإثيوبي جعل من كانوا يعارضون المحاكم يؤيدونها ، حيث باتت تحظى بتأييد الأغلبية الساحقة أمام حكومة انتقالية لم تنتخب مباشرة وأغلبية أعضائها موالون لإثيوبيا وتدار من أديس أبابا بدليل عدم إشراكها في وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه إثيوبيا مع قبائل بالعاصمة.
وفي القاهرة ، حيث تعقد مجموعة الاتصال الدولية بشأن الصومال اجتماعا للضغط على الاطراف المتحاربة للتفاوض والمصالحة.
أكد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية أن مفتاح حل الأزمة في الصومال يتمثل في تحقيق المصالحة عبر مؤتمر تشارك فيه كل القوى السياسية دون نبذ أي طرف. وقال موسى "لابد من المواجهة الفورية للتحدي الأمني والتأكيد على وقف إطلاق النار مما يتطلب تشكيل آلية قادرة على مراقبته".
ودعا موسى إلى ضرورة نشر قوات الاتحاد الإفريقي بالتزامن مع انسحاب القوات الإثيوبية وبدء عملية نزع سلاح شامل في الصومال "تحت إشراف دولي دقيق". وبعد أربعة أيام من المعارك ، جلب يومان من الهدوءالنسبي بعض مشاعر الراحة الى سكان العاصمة الذين يحاول كثيرون منهم الفرارمن المدينة. وقال شاهد"الامور هادئة مرة اخرى صباح اليوم لكن القتال يمكن ان يبدأ في أي وقت ..الوضع متوتر.
" وقالت منظمة علمان للسلام وحماية حقوق الانسان ان المعارك الاخيرة أسفرت عن مقتل 381 مدنيا واصابة 565 اخرين ، وان العدد مرشح للارتفاع .
وقالت الامم المتحدة ان النازحين الذين فروا من مقديشو بعشرات الالاف يعانون من أوضاع سيئة حيث يعيش بعضهم تحت الاشجار ويجرى ابتزازهم لمنحهم مأوى أو حتى مكان ظليل يقيمون به.
وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة "معظم الفارين من مقديشو توجهوا الى منطقة شابيلي المجاورة في رحيل جماعي مشابه للرحيل الجماعي التالي لسقوط نظام سياد بري".
وأضافت المفوضية أن معظم النازحين من النساء والاطفال الذين يتحركون سيرا على الاقدام أو بعربات تجر باليد أو تجرها حمير أو في سيارات وسط عملية تسودها الفوضى.
ومضت المفوضية تقول ان النازحين الذين ليس لهم أقارب أو صلات بعشائر يقيمون تحت الاشجارأوعلى الطرق أو في العراء "دون مأوى أو مياه أو غذاء أو وسائل صحية ملائمة ويلجأ كثير منهم الى التسول من أجل البقاء."
وفي ميناء كيسمايو قرب الحدود مع كينيا واجه النازحون استقبالا عدائيا. وقالت المفوضية "تفيد تقارير بأن سكان البلدة يطالبون بأموال مقابل اقامة النازحين حتى في مكان ظليل أو تحت الاشجار."
وفي سياق منفصل ، خطف قراصنة صوماليون سفينة تجارية ترفع علم الهند من المياه الاقليمية الصومالية في ثاني حادث من نوعه خلال خمسة اسابيع.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش