الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لتحويلها الى شقق فاخرة يمتلكها اثرياء اليهود من الأميركيين والأوروبيين * الاحتلال يبدأ بهدم بناية المجلس الاسلامي الأعلى في القدس الغربية

تم نشره في الأربعاء 25 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
لتحويلها الى شقق فاخرة يمتلكها اثرياء اليهود من الأميركيين والأوروبيين * الاحتلال يبدأ بهدم بناية المجلس الاسلامي الأعلى في القدس الغربية

 

 
القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال
حذرت الأوقاف الإسلامية وشخصيات دينية ووطنية في القدس وفلسطين من خطورة الانتهاكات الإسرائيلية في المدينة المقدسة واستمرار عملية تهويدها ، والتي كان آخرها أول من امس الشروع في هدم مقر الهيئة الإسلامية العليا في القدس الغربية المقابل لمقبرة مأمن الله التاريخية. وقالت مؤسسة الأقصى ان جرافات الاحتلال الإسرائيلي شرعت مع فجر الأحد الماضي بهدم رائعة من روائع الفن المعماري والمعلم الحضاري الاسلامي في مدينة القدس الشريف ، إنها بناية المجلس الاسلامي الأعلى ، والتي رغم احتلالها ومصادرتها قبل 59 عاماً ، ظلت واجهاتها الخارجية ونقوشها شاهدة على اسلامية وعروبة القدس. وكشف طاقم مؤسسة الأقصى أن الجرافات الاسرائيلية بدأت بهدم أجزاء من الجهة الخلفية الجنوبية والغربية لبناية المجلس الاسلامي الأعلى ، بعدما أعملت يد الخراب والهدم في بنائها وغرفها الداخلية.وعلمت مؤسسة الأقصى انه بعد استكمال عملية الهدم سيتم حفر المنطقة عميقا ، تمهيدا لإضافة وتشييد مبان وشقق عليها ، كما سيضاف عدة طوابق من على بناية المجلس الإسلامي الأعلى نفسه بحيث تصبح العمارة بصورتها النهائية عمارة لشقق اسرائيلية ، سيقوم بامتلاكها أثرياء من يهود العالم خاصة من الأميركيين والأوروبيين ، وممن يرغبون بامتلاك شقق فاخرة قريبة من حائط البراق.
كما وعلم ان سعر المتر المربع الواحد من الشقق التي سيجري بناؤها سيصل ثمنه ما بين 15 - 20 ألف دولار أميركي وسيبلغ ثمن الشقة مساحة 250 مترا مربعا حوالي خمسة ملايين دولار أميركي . وكانت المؤسسة الاسرائيلية منذ النكبة الفلسطينية م1948 ، قد وضعت يدها على بناية المجلس الاسلامي الأعلى ، حيث سيطرت قوات الجيش الاسرائيلي على غربي مدينة القدس ، حتى حدود ما يسمى بـ"خط الهدنة" حيث تقع تحديدا بناية المجلس . وقامت المؤسسة الاسرائيلية على الفور بمصادرة المبنى واستولت عليه بحكم قانونها الجائر المعروف بقانون "املاك الغائبين" ، واستعمل بعدها لسنين طويلة كمبنى لوزارة الصناعة والتجارة الاسرائيلية حتى العام م2003 ، حيث تناقلت السيطرة عليه رسمياً شركات اسرائيلية الى أن تم بيع البناية لثري يهودي "حريدي - متدين متزمت" من اميركا بمبلغ 20 مليون دولار. وأخيراً أعلن عن مخطط لتحويل بناية المجلس الاسلامي الأعلى والمساحة المرافقة الى عمارة شقق فاخرة في إطار مخطط استيطان تهويدي في المحيط القريب من البلدة القديمة في القدس بمبادرة ومساهمة الثري اليهودي المذكور.
ويندرج هذا المخطط تحت المشروع المسمى بـ"مشروع ماميلا" الذي يلف المنطقة الغربية لأسوار القدس القديمة والمطلة على المسجد الأقصى المبارك .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش