الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رسالتان لست الحبايب في يوم الأم

تم نشره في الاثنين 21 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً



    



محمود توفيق الشاهد.    

الرسالة الأولى

((قصيدة الشهيد إلى أمه))





لا تَبْكِ يا أمّي إنَّ الدَّمعَ يُؤلِمُني            أنا الشَّهيدُ وروحي مُلكُ أوطانيْ

إنِّي لأرْبا يا أمَّاهُ أنْ تَلِدِي            إلاّ رِجالا ً تَحدُّوا كُلَّ شَيطانِ

لا يَأبَهونَ فإحدى الحُسنَييْن لهُم            إمّا الجِنانُ أو النَّصرُ على الجاني

هلْ تَعلَمينَ بأنّي في الجنانِ كما        قالَ الإلهُ بآياتٍ وقُرآنِ

يا دمعُ أمّي إنّي قَد بَذلَتُ دَمي        أفديكِ أمّي وأفدي مَوطني الثَّاني

إنَّ الشهادةَ فَخرٌ عزّةٌ شَرَفٌ            كرامةُ المرْءِ يا أمّاه في القَاني

يروي بهِ الجُند والشُّهداءُ تُربَتَهُم        إذا ابتغاها بِشَرٍّ أيُّ إنسانِ

يا أمّ هاتي يديكِ كي أُقَبِلها            في جَنَّةِ الخُلْدِ ألقْاها وتَلْقاني



 



 





الرسالة الثانية

((قصيدة في عيد الأم))

في يوم الأم عام 1988 توفيت والدتي رحمها الله



ماذا سَأُهديكِ يا أمّي لأجزيكِ

هلْ مِنْ هدايا إذا قيسَتْ تُوازيكِ



أُهديكِ قلْبي وما يَحويهِ مِن حبٍّ

فكيفَ أمشي بلا قلبٍ يُناجيكِ



أُهديكِ رُوحي وأنتِ الرُّوحُ في جَسَدي

مُذْ كنتُ طِفلاً تغذّى مِن حنانيكِ



أُهديكِ عينيَّ .. إنّي قدْ نَذَرتُهما

كيما أُقَبِّلُ عِرْفاناً أياديكِ



أمّي رضاكِ اليومَ أطلبُهُ

سألتُ ربِّي بطولِ العُمرِ يُعطيكِ



[email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش