الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عضوان بارزان في «الشيوخ» الأمريكي يطالبان بتنفيذ حل الدولتين والانسحاب من العراق

تم نشره في الجمعة 27 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
عضوان بارزان في «الشيوخ» الأمريكي يطالبان بتنفيذ حل الدولتين والانسحاب من العراق

 

 
واشنطن - الدستور - محمد دلبح
حث عضوان بارزان في مجلس الشيوخ الأمريكي وحاكم ولاية نيومكسيكو المرشح للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية ، حكومة الرئيس الأمريكي جورج بوش إلى بذل المزيد من الجهود لحل الصراع العربي - الإسرائيلي "وتحقيق السلام" في المنطقة وضرورة فتح حوار مع سوريا وإيران داعيين لسحب قوات الاحتلال الأمريكي من العراق.
وقال المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية بيل ريتشاردسون في حفل توزيع جائزة جبران خليل جبران ، التي نظمها المعهد العربي الأمريكي إنه ينبغي تعزيز العلاقات الأمريكية - العربية .
وقال إنه يشعر بالخجل من ممارسات الولايات المتحدة التي تنتهك حقوق الإنسان ، وأضاف "لوكنت رئيسا للولايات المتحدة لقمت على الفور بإغلاق معتقل غوانتانامو وسجن أبو غريب." وقالت العضوة الديمقراطية البارزة عن ولاية كاليفورنيا ، دايانا فنستين إن "الوقت قد حان لإشراك سوريا وإيران" لكنها أكدت على ضرورة أن تتخذ إيران خطوات يطالب بها المجتمع الدولي وخاصة "وقف برنامج تخصيب اليورانيوم" ، داعية دولا أخرى إلى ضرورة عدم الدخول في برامج تسلح نووية. ودعت فنستين إيران إلى ضرورة المشاركة في المؤتمر الإقليمي حول العراق المقرر عقده في شرم الشيخ يومي الثالث والرابع من الشهر المقبل.
وقالت فنستين إنها ترى أنه بعد أربع سنوات من الحرب على العراق "لا يوجد حل عسكري لصراع يتجه نحو حرب أهلية ، بل لا بد من حل سياسي" .
وقالت "إننا نحث بوش لاتخاذ قرار الانسحاب" مضيفة بأن الحكومة العراقية تتحمل مسؤولية تحقيق مصالحة في العراق. وقالت إنها من بين أعضاء الكونغرس الذين التقوا مع قائد قوات الاحتلال الأمريكي في العراق الجنرال ديفيد بترايوس يوم الأربعاء ، موضحة أن أهم نتيجة تم استخلاصها من الشرح الذي قدمه بترايوس أن "على الولايات المتحدة أن تتعلم أن الحرب الاستباقية هي خطأ" مؤكدة على أن مشروع قانون التمويل الإضافي للحرب على العراق"يعطي الرئيس بوش الفرصة لتغيير المسار.
وقالت "لقد حان الوقت لنقول إن العراق للعراقيين." وقالت فنستين ، وهي يهودية أمريكية ، إنه بالرغم من كل التحديات التي تواجهها كافة الأطراف التي تريد العمل من أجل السلام في المنطقة فإنه "ينبغي عليها أن تواصل العمل من أجل سلام بين الفلسطينيين وإسرائيل في إطار حل الدولتين." أما العضو الجمهوري البارز في مجلس الشيوخ تشاك هاغل فقد دعا الجالية العربية الأمريكية إلى أن يكون صوتها مسموعا في الولايات المتحدة ، وقال إنه لا يخفي تأييده لإسرائيل مضيفا "إنني أولا سيناتور أمريكي وهناك علاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل ونحن نقر بذلك ، ولكن لا يمكن أن نكون رهينة لهذه العلاقات.. إنني أؤيد إسرائيل إذا كانت على حق" واضاف متسائلا "ولكن لماذا يجب أن يكون ذلك على حساب علاقاتنا مع العرب والمسلمين.؟" داعيا إلى علاقات أوسع مع العالمين العربي والإسلامي.
واضاف "لا يمكن أن يكون هناك سلام في المنطقة بدون إشراك إيران وسوريا وغيرهما من الدول ، ولا أجد أي مشكلة في هذا الشأن." وكشف الرئيس المشارك للمعهد العربي الأمريكي جورج سالم من أصل فلسطيني أن البرنامج الذي يشترك في رئاسته هاغل وفنستين يمول مشروعا يجري تنفيذه في الضفة الغربية وقطاع غزة بقيمة 300 مليون دولار.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش