الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

امريكا تجدد `التحذيرالعالمي` لرعاياها في الخارج * دراسة بريطانية : الحرب على«الارهاب» تجعل الغرب هدفا لهجمات مدمرة

تم نشره في الخميس 12 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
امريكا تجدد `التحذيرالعالمي` لرعاياها في الخارج * دراسة بريطانية : الحرب على«الارهاب» تجعل الغرب هدفا لهجمات مدمرة

 

 
عواصم - وكالات الانباء
أكد باحثون بريطانيون أن "الحرب على الارهاب" ساهمت بشكل كبير في رفع مخاطر تعرض الغرب لهجمات جديدة مدمرة. وأفادت دراسة أجرتها مجموعة "أوكسفورد ريسيرش جروب" (مجموعة أوكسفوردالبحثية) ونشرت نتائجها امس أن دعم"الاسلام السياسي" يتزايد بسبب التصرفات العنيفة للغرب في مختلف أنحاء العالم وهو ما أدى إلى النظرة المتزايدة للولايات المتحدة على أنها "أكبر تهديد للسلام العالمي". وأضافت الدراسة أن "التعامل مع العراق على أنه جزء من (الحرب على الارهاب) ولد إرهابا جديدا وخلق منطقة للتدريبات القتالية على الحرب المقدسة (الجهاد)". وحذرت الدراسة في الوقت نفسه من "نتائج كارثية"حال حدوث تدخل عسكري في إيران.وأوصت المجموعة البحثية التي تسعى للبحث عن "حلول غير عسكرية للصراعات العالمية" ، بالانسحاب السريع للقوات الغربية من العراق لتحل محلها قوة لحفظ الاستقرار تابعة للامم المتحدة. ونصحت الدراسة أيضا بفتح "حوار سياسي مع قادة الارهابيين" طالما كان ذلك ممكنا علاوة على تقديم مساعدات مستمرة لدعم عمليات إعادة البناء في أفغانستان. وشددت الدراسة على ضرورة أن يعمل الغرب في الصراع الاسرائيلي الفلسطيني بشكل فعال من أجل التوصل لحل إقامة دولتين. وليتسنى إرساء نظام جديد "للامن الدائم" ذكرت الدراسة أن الحكومات يجب أن تتعامل مع التهديدات من خلال التعاون على إزالة الاسباب الاساسية للصراعات بدلا من محاولة السيطرة عليها بواسطة العنف.
من جهة اخرى ، جددت وزارة الخارجية الاميركية الثلاثاء "تحذيرها العالمي" للمواطنين الاميركيين بشأن التهديد المستمر"من شن اعمال عسكرية واعمال عنف" ضد الاميركيين والمصالح الاميركية في الخارج. وقالت الوزارة ان المذكرة التي تجدد بشكل منتظم منذ اصدارها اول مرة في كانون الاول 1999 "لا يزال يحذر من التهديد المستمر من الهجمات الانتحارية والتظاهرات وغيرها من اعمال العنف التي تستهدف مواطنين اميركيين ومصالح اميركية في الخارج. وقالت الوزارة ان المعلومات الحالية "تشير الى ان تنظيم القاعدة وغيرها من التنظيمات التابعة له تواصل التخطيط لشن هجمات ارهابية ضد المصالح الاميركية في عدة مناطق من بينها اوروبا واسيا وافريقيا والشرق الاوسط". واضافت انه "قد تستخدم في هذه الهجمات مجموعة من التكتيكات ومن بينها الاغتيالات وعمليات الخطف والتفجيرات". ووصف مسؤولون اميركيون تجديد التحذير بانه روتيني وليس له علاقة باي معلومات استخباراتية حول اي مخططات محتملة ضد مواطنين او مصالح اميركية. وقالت ليزلي فيليبس المتحدثة باسم الخارجية الاميركية "على حد علمي ليست هناك معلومات استخباراتية ادت الى اصدارنا هذا التحذير".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش