الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خبير دولي: لا يمكن خفض العنف دون تسوية سياسية

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
خبير دولي: لا يمكن خفض العنف دون تسوية سياسية

 

 
بغداد - ا ف ب
قال مدير الشرق الاوسط في المجموعة الدولية للازمات جوست هلترمان انه لا يمكن خفض اعمال العنف في العراق "دون تحقيق تسوية سياسية" ، معتبرا ان المسلحين السنة والشيعة "يريدون ان يقوم الاميركيون ب "المهام القذرة بدلا عنهم".
سؤال: تشير حصيلة اعمال العنف الشهر الماضي وفقا لمصادر امنية الى ارتفاع بنسبة 15% مقارنة مع شباط ما يثير تساؤلات حول خطة "فرض القانون" التي ينفذها الجيش الاميركي وقوات عراقية في بغداد.
جواب: "اولا ، لم يكتمل عديد القوات الاميركية بموجب الخطة بعد (90 الف عسكري عراقي واميركي). وبالتالي ، فان الخطة ما تزال في بداياتها.
ثانيا ، لا اعتقد اننا سنشهد تراجعا في العنف اذا لم تبذل جهود حثيثة بموازاة الخطة الامنية للتوصل الى تسوية سياسية بين مختلف الاحزاب والمجموعات السياسية".
سؤال: كيف يمكن التوصل الى التسوية؟ .
جواب: "اوصينا في تقريرنا الصادر في كانون الاول الماضي بضرورة ان يبذل المجتمع الدولي وخصوصا الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي ودول الجوار جهودا لتشكيل لجنة متابعة تجلب الى طاولة المفاوضات جميع الاطراف الرئيسية وضمنها الجماعات المسلحة. وستعمل اللجنة للتوصل الى تسوية حول المشكلات الاساسية التي تفرق بينها. اما اذا اكتفينا بالعمل مع الحكومة العراقية او اعتمدنا الخطة الامنية ، فلن يكون هناك استقرار في العراق".
سؤال: اشاد الرئيس العراقي جلال طالباني بجيش المهدي بزعامة رجل الدين مقتدى الصدر الذي لا يعرف محل اقامته منذ انطلاق الخطة الامنية.
جواب: "اعتقد ان مقتدى الصدر يحاول تعزيز وحماية مصالحه. حتى الان ، فان صالحه يقضي بالتحرك ضمن ادنى حدود وترك الاميركيين يعملون لتحقيق الاستقرار ومحاربة المسلحين السنة وهذا يصب في صالح جيش المهدي.
ويسعى المسلحون من الطرفين السني والشيعي الى قيام الاميركيين بمهام قذرة بدلا عنهما. يعتقد جيش المهدي ان الاميركيين مهما طال الامد ، سيرحلون في النهاية وسيكون هو الغالب. لذا ، فانه مسرور برؤية الاميركيين يهاجمون المسلحين. وفي الوقت ذاته ، فان المسلحين من القاعدة يزيدون من وتيرة هجماتهم الانتحارية بهدف اخراج جيش المهدي الى العلن للصدام مع القوات الاميركية. يلعب الطرفان اللعبة ذاتها".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش