الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المواجهة المتوقعة بين تركيا والاكراد محور اتصالات قبيل مؤتمر اسطنبول حول العراق * اردوغان يتهم بارزاني بتوفير ملاذ آمن لـ «الكردستاني» .. والمالكي يدعو طهران لنزع فتيل الازمة

تم نشره في الخميس 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 02:00 مـساءً
المواجهة المتوقعة بين تركيا والاكراد محور اتصالات قبيل مؤتمر اسطنبول حول العراق * اردوغان يتهم بارزاني بتوفير ملاذ آمن لـ «الكردستاني» .. والمالكي يدعو طهران لنزع فتيل الازمة

 

 
* رايس تتباحث مع القادة الاتراك اليوم .. وروسيا لا تريد خروج الموقف عن نطاق السيطرة

عواصم - وكالات الانباء
تتسارع وتيرة الاتصالات المكثفة قبيل المؤتمر الدولي حول العراق غدا في اسطنبول وسط توتر شديد بين تركيا والمتمردين الاكراد املا في تجنب عملية عسكرية تركية واسعة النطاق قد تؤدي الى زعزعة الاستقرار الهش في منطقة مضطربة اصلا. وستجري وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس محادثات مع الرئيس التركي عبدالله غول ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان في انقرة قبل اجتماع مقرر لوزراء خارجية دول الجوار والقوى الكبرى السبت في اسطنبول في حين التقى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري نظيره الايراني منوشهر متكي في بغداد امس.
وقال زيباري خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الايراني "بحثنا اهمية مؤتمر اسطنبول واكدنا ضرورة ان يتركز على موضوع العراق".
مضيفا "لا نريد ان يخرج الاجتماع في اسطنبول من مسألة دعم العراق والحكومة العراقية والاستقرار الى الازمة الحالية مع حزب العمال الكردستاني والاعمال الارهابية التي حصلت مؤخرا على الحدود العراقية التركية".
واعلن زيباري ان العراق "يبذل جهودا حثيثة" بهدف الافراج عن الجنود الاتراك الثمانية الذين خطفهم حزب العمال الكردستاني في 21 تشرين الاول الحالي. من جهته دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي امس طهران للعمل على "نزع فتيل" الازمة العراقية التركية المتعلقة بتواجد متمردي حزب العمال الكردستاني التركي الانفصالي شمال البلاد ، وبدعم ايران لبلاده في مؤتمر اسطنبول.
وجاء في بيان حكومي ان المالكي "دعا خلال لقائه بوزير الخارجية الايراني منوشهر متكي ، الجمهورية الاسلامية الايرانية الى تقديم الدعم الكامل للعراق في مؤتمر اسطنبول الى جانب المساهمة في حل الازمة الحدودية بين تركيا وحزب العمال الكردستاني".الى ذلك قال متحدث باسم الكرملين امس ان على تركيا ان تلتزم بضبط النفس فيما يخص المتمردين الاكراد في شمال العراق لكنه قال ان بلاده تتفهم المخاوف الامنية التركية في هذا الصدد.
وقال دميتري بيسكوف نائب المتحدث باسم الكرملين في افادة صحفية "نشارك تركيا قلقها بشأن الانشطة الارهابية في جنوب شرق اراضيها وبعضها عبر الحدود".
"نتمسك بموقفنا القائل انه في الوقت الذي تمارس فيه تركيا حقوقها المشروعة عليها ان تدرك مسؤوليتها كدولة اقليمية حتى لا تجعل الامور تتفاقم.
اي تحركات حادة يمكن ان تجعل الموقف يتدهور ويخرج عن نطاق السيطرة ".
وأضاف بيسكوف "نأمل ان تحجم تركيا عن اتخاذ خطوات غير مدروسة ".
على صعيد متصل بالازمة تصاعدت حدة التوتر بين اكراد العراق والسلطات التركية في الاونة الاخيرة وخصوصا في ظل اتهام وجهه رئيس الوزراء التركي الى رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني بتوفير ملاذ للمتمردين الاكراد الاتراك في حزب العمال الكردستاني.
وقال اردوغان خلال حفل استقبال في القصر الرئاسي بمناسبة الذكرى الرابعة والثمانين لقيام الجمهورية التركية "ما يفعلونه (رجال بارزاني) هناك هو التستر على منظمة ارهابية".
كما رفض مرة جديدة اي حوار مباشر مع اكراد العراق حول قضية حزب العمال الكردستاني ، وفقا لاقتراح بارزاني ، قائلا ان "محاور تركيا ليس بارزاني ، محاورنا هو حكومة بغداد".
والمح رئيس الوزراء التركي الى ان مسألة فرض عقوبات اقتصادية على كردستان العراق طبقا لتوصية مجلس الامن القومي التركي ستكون مدار بحث خلال اجتماع مجلس الوزراء.
ويبدو ان اردوغان يولي اهمية كبيرة للقائه المرتقب مع الرئيس الاميركي جورج بوش في البيت الابيض في الخامس من تشرين الثاني .
واكد محاولته السعي الى الحصول على تدابير "عاجلة وملموسة" من الاميركيين ضد متمردي العمال الكردستاني الذي يستخدم شمال العراق قاعدة خلفية لشن هجمات في الاراضي التركية.
ميدانيا اعلن الجيش التركي انه قتل 15 متمردا كرديا من حزب العمال الكردستاني خلال عملية في جنوب شرق البلاد على الحدود مع العراق ، بحسب ما جاء في بيان لهيئة الاركان نشر على الانترنت امس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش