الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عجلون : إغلاق طرق زراعية داخل الغابات للحد من «مافيات التحطيب»

تم نشره في السبت 3 كانون الأول / ديسمبر 2016. 11:43 مـساءً
عجلون - تعاني غابات محافظة عجلون من التقطيع الجائر وافتعال الحرائق ما يلحق ضررا كبيرا بهذه الثروة الوطنية حيث تزداد هذه الظاهرة خلال فصل الشتاء وذلك من اجل استخدام الاحطاب للتدفئة او لغايات التجارة . وقال عدد من المهتمين بالشأن البيئي ان المحافظة التي تتميز بكثافة غاباتها وجمال طبيعتها البيئية تتعرض للاعتداء من قبل مافيات التحطيب مطالبين الجهات المعنية بالحفاظ على البيئة والغابات الطبيعية والأماكن التي تتوفر فيها الاشجار الحرجية و منع الاعتداءات عليها وتفعيل القوانين والأنظمة والعقوبات التي تحمي الثروة الوطنية للحفاظ على هذه الميزات البيئية والسياحية.
وبينوا اهمية زيادة عدد ابراج المراقبة والطوافين وبناء ابار المياه بالقرب من المناطق الحرجية التي تتكرر الاعتداءات عليها وتوفير الاليات للوصول الى الحريق بأسرع وقت ممكن من اجل تخفيف الاضرار الناتجة عن الحرائق .
واشاروا الى ان الطوافين يقع عليهم دور كبير وهم بحاجة الى توفير الحماية لهم لتعرضهم للاعتداء من قبل المعتدين على الثروة الحرجية .
وأشارت عضو جمعية البيئة الاردنية ورئيسة اللجنة الاعلامية فيها الاء ابو هليل الى ان المعتدين على الثروة الحرجية لا يستخدمون الاشجار كوقود للشتاء فقط بل لإغراض التجارة وخصوصا في الظروف الجوية الباردة ، داعية وزارة الزراعة العمل الى تطبيق القانون بما يكفل حماية الثروة الحرجية من الاعتداءات بين الحين والاخر من حرق وتقطيع جائر .
ودعا عضو جمعية الكوكب الاخضر لحماية البيئة العقيد المتقاعد المهندس خالد العنانزة الى تكثيف الجهود من قبل الجهات المعنية والعمل بروح الفريق من أجل محاربة الظواهر السلبية التي أصبحت تمارس وتتكرر بحق الأشجار الحرجية في المحافظة حفاظا على الثروة الحرجية التي تعتبر ثروة وطنية .
ودعا الدكتور ايلي الربضي من المهتمين بالشأن السياحي والبيئي الى تضافر الجهود الحكومية المشتركة وخصوصا المعنيين بالبيئة والجمعيات التطوعية البيئية من اجل حماية هذه الغابات باعتبارها مسؤولية مشتركة .
وأشار محافظ عجلون الدكتور فلاح السويلميين الى أن هناك إجراءات صارمة سيتم اتخاذها لمواجهة الاعتداءات الجائرة على الثروة الحرجية والحرائق المفتعلة والقبض على مكرري الاعتداءات وتوقيفهم وفرض غرامات عليهم لردعهم حتى يكونوا تحت المساءلة القانونية اذا تم تكرار المخالفات مؤكدا تعزيز وتكثيف الرقابة على الغابات لضبط المعتدين والمتسببين بالحرائق.
وقال مدير زراعة عجلون الدكتور ابراهيم الاتيم ان هناك مراقبة ومتابعة للغابات الحرجية من خلال تنظيم دوريات على مدار الساعة وانتشار ابراج المراقبة لحماية الغابات ، مشيرا الى ان الكوادر العاملة في الزراعية عملت على إغلاق عدد من الطرق الزراعية والترابية داخل الغابات بشكل مؤقت بهدف الحد من التعدي على الغابات وقطع الطريق على «مافيات التحطيب» التي تعمد على نقل الحطب بسهولة ليلا.
وأشار الاتيم الى تراجع الضبوطات هذا العام إلى 65 ضبطا حرجيا مقارنة مع 276 ضبطا العام الماضي، موضحا ان ذلك ناتج عن تكثيف عمليات المتابعة والمراقبة الحثيثة على مدار الساعة للغابات من قبل الطوافين وعمال الحماية بالتعاون مع الإدارة الملكية لحماية البيئة والشرطة والأجهزة الأمنية.
وقال إنه تم تعيين 20 طوافا خلال العام الحالي لتعزيز العاملين في هذا المجال ، مبينا ان الوزارة تعتزم الى تعيين 20 طواف خلال العام المقبل وإنشاء 8 أبراج ومحطات لاسلكية جديدة للمراقبة يجري العمل على رفدها بالخدمات من الكهرباء وأجهزة الاتصال .
واشار الى ان وزارة الزراعة اصدرت قرار بعدم السماح بنقل أي أحطاب من المحافظة إلى خارجها وتخصيص 9 دوريات على مداخل العاصمة لهذا الغرض ساهم بالحد من التعدي على الغابات والمتاجرة بها.
وبين ان المساحة الفعلية للاراضي الحرجية في المحافظة بلغت 419 الف دونم وتشكل مساحة الحراج منها 140975 دونم بنسبة 33 بالمئة من المساحة الكلية ومساحة الحراج الطبيعي 98983 والحراج الصناعي 16557 دونما ومحميات المراعي 5173 دونما ونسبة مساحة الاراضي المروية في المحافظة 18076 دونما ومساحة الاراضي البعلية 138171 دونما.(بترا)
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش