الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصر ترحب بموقف الحكومة و«الأكثـرية» ..وتأييد اوروبي للقرار * * فرنسا: المحكمة انتصار للعدالة .. والقتلة لن يفلتوا من العقاب * * موسى يدعواللبنانيين إلى الوفاق من اجل مصلحة بلادهم العليا

تم نشره في الجمعة 1 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
مصر ترحب بموقف الحكومة و«الأكثـرية» ..وتأييد اوروبي للقرار * * فرنسا: المحكمة انتصار للعدالة .. والقتلة لن يفلتوا من العقاب * * موسى يدعواللبنانيين إلى الوفاق من اجل مصلحة بلادهم العليا

 

 
عواصم - وكالات الانباء
رحب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بقرارمجلس الامن انشاء المحكمة الدولية تحت الفصل السابع معتبرا انه "انتصار للعدالة".
وقال ساركوزي في بيان صادر عن الرئاسة "ارحب بصدور قرار مجلس الامن الدولي ، هذا ليس انتصارا لمعسكر على آخر انما هو انتصار العدالة على الافلات من العقاب". وكان وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير عبرعن ارتياحه للقرار مؤكدا ان مرتكبي هذه الجريمة "لن يفلتوا من العقاب". واضاف كوشنر"يمكن للجنة أخيرامتابعة عملها في التحقيق حول اغتيال رفيق الحريري في هدوء".
وكانت فرنسا هي التي بادرت ، مع الولايات المتحدة وبريطانيا ، الى تقديم مشروع القرار حول المحكمة الى مجلس الامن الذي اقره تحت رقم 1757. في روما ، دعا وزير الخارجية ماسيمو داليما دمشق الى "تعاون كامل في الملفات الاقليمية" ولا سيما في ما خص قرار مجلس الامن 1701 المتعلق بلبنان. واضاف المتحدث باسكال فيرارا ان الوزير سيوجه "رسالة انفتاح ومعها طلب بتعاون سوريا الكامل في كافة الملفات الاقليمية".
ومن المقرر ان يزور يلتقي داليما سوريا الاسبوع المقبل ويلتقي الرئيس السوري بشار الاسد ونظيره السوري وليد المعلم. من جانبها ، رحبت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت بالقرار ، وقالت ان "مجلس الامن اثبت بتبنيه هذا القرار ، دعمه لحكومة لبنان والتزامه بمبدأ عدم ابقاء اي اغتيال سياسي من دون عقاب في لبنان وغير لبنان".
كما رحب الاتحاد الاوروبي بالقرار ، وراى فيه"اشارة مهمة من المجتمع الدولى مفادها انه لايتعين ان تمر الهجمات والاغتيالات ذات الدافع السياسي فى لبنان بدون عقاب واكدت هولندا انها ليست مهتمة باستضافة محكمة "الحريري".
قال روبرت ديكر المتحدث باسم وزارة الخارجية "اننا نشعر بان عبء المحاكم الدولية ينبغي توزيعه بالتساوى." واضاف ديكر "هولندا استضافت العديد من المحاكم"مضيفا ان بلاده لم تتسلم طلبا من الامم المتحدة او لبنان. عربيا ، حيا وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط موقف الحكومة والاكثرية اللبنانية اثر قرار المحكمة الدولية. وقال انه "يرحب بالمواقف التى عبرت عنها الحكومة والأكثرية فى لبنان فى أعقاب صدور قرار مجلس الأمن رقم 1757 الذي ستنشأ بموجبه خلال عشرة أيام المحكمة الخاصة لمحاكمة مرتكبي عملية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريرى".
ودعا الوزير المصري "الاستفادة من الايام العشرة المقبلة (الفترة المتبقية لدخول قرار انشاء المحكمة حيز التنفيذ) فى خلق أكبر مساحة ممكنة من التفاهم حول المحكمة وغيرها من الموضوعات الحساسة".
من جانبه ، دعا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى القيادات والشعب اللبناني إلى تحقيق الوفاق والتفاهم الوطني من اجل مصلحة لبنان العليا وتحقيق استقراره ووحدته.
وقال موسى في تصريح صحفي "يجب أن يكون الهدف الأساسي للعمل اللبناني والعمل العربي هو تحقيق الوفاق والاتفاق بين اللبنانيين" معربا عن امله بان تتوصل القيادات اللبنانية إلى تفاهم مشترك فيما يتعلق بقرار مجلس الأمن الدولي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش