الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكد عجز الجيش اللبناني عن منع تهريب الأسلحة * تقرير أممي يوصي بنشر خبراء دوليين على الحدود بين سوريا ولبنان * بيروت تتهم دمشق بتسليح فصائل فلسطينية.. وباريس تطالبها بالالتزام بالحظر

تم نشره في الخميس 28 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
اكد عجز الجيش اللبناني عن منع تهريب الأسلحة * تقرير أممي يوصي بنشر خبراء دوليين على الحدود بين سوريا ولبنان * بيروت تتهم دمشق بتسليح فصائل فلسطينية.. وباريس تطالبها بالالتزام بالحظر

 

 
عواصم - كالات الانباء
قال محققون تابعون للأمم المتحدة في تقرير إن الجيش اللبناني عاجز الى حد كبير عن منع تهريب الاسلحة من سوريا. وأوصى التقرير خصوصا بنشر خبراء دوليين عند الحدود لمساعدة اجهزة الامن اللبنانية. وكان مجلس الامن كلف الفريق في نيسان الماضي هذه المهمة بسبب ما اسماه "معلومات متزايدة" عن شحنات اسلحة كثير منها قيل انه متجه الى حزب الله. واستنتج الفريق الدولي برئاسة الدنماركي لاس كريستنسن ان "الوضع الحالي للامن عند الحدود غير كاف لمنع التهريب وخصوصا تهريب الاسلحة".
وقال التقرير ان عدم توزيع نقاط السيطرة على الحدود على نحو جيد وعدم تحديد اجراءات ثابتة أسفرا عن "تدفق لا يمكن السيطرة عليه للركاب والعربات والشحنات." وأقر الخبراء الذين زاروا النقاط الحدودية البرية الرسمية الاربع فضلا عن مطار وميناء بيروت بصعوبة مراقبة ممرات عديدة عبر الحدود لا تخضع للمراقبة مما يجعل حدوث تهريب واسع النطاق سهلا.
وذكر التقريرأنه لا يوجد ثمة تعاون بين الجهات اللبنانية والسورية المختصة بتأمين الحدود الأمرالذي يجعل من الصعب وقف تهريب الأسلحة.
واعرب التقريرعن قلقه من وجود "عدة معاقل عسكرية فلسطينية مدججة بالسلاح تغطي جانبي" الحدود مشيرا الى انها اصبحت تمثل "عقبة كبرى" أمام ممارسة القوى الامنية اللبنانية صلاحياتها" فيها.ومما زاد من الطين بله أنه لا يوجد أي رسم واضح للحدود بين لبنان وسوريا.
ودعا التقرير الذي رفعه بان كي مون الى مجلس الامن الثلاثاء الى الاستعانة ب"خبراء دوليين في امن الحدود" بهدف "تقديم المشورة في الشؤون غير العسكرية لامن الحدود" لدعم "قوة متحركة مشتركة" مؤلفة من عدة اجهزة الامن اللبنانية تركز على تهريب الاسلحة بهدف تحقيق نتائج على صعيد ضبط (اسلحة) في فترة قصيرة عبر قدراتها الاستخباراتية وتدخلها السريع". كما دعا الى "ارساء تعاون" بين لبنان وسوريا "لضمان امن الحدود ومنع الانشطة غير القانونية عبرها".
من جانبه ، اتهم رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة سوريا بارسال أسلحة الى مخيمات فلسطينية في بلاده وقال للصحفيين خلال زيارة لفرنسا انه لم يكن لديه وقت لقراءة تقريرالامم المتحدة لكنه قال انه من الواضح ان سوريا ترسل أسلحة الى مخيمين. وقال "في الاسابيع الاخيرة تم تعزيز هذين المخيمين بالذخيرة والاسلحة والمقاتلين." مضيفا ان احدهما كانت تسيطر عليه جماعة فتح الانتفاضة بينما تسيطر على الاخر "الجبهة الشعبية - القيادة العامة". وقال "الجميع يعرفون ان تلك الجماعات تلقى الدعم والتسليح من سوريا." وقال السنيورة "هذا شيء سأتحدث بشأنه مع جامعة الدول العربية." واكد الوزير اللبناني احمد فتفت ان التقرير "مطابق للواقع على الارض". وقال فتفت الذي ينتمي الى الاكثرية النيابية "هذا التقرير للاسف مطابق للواقع على الارض في لبنان" ، مشيرا الى ان الحكومة تدرس اقتراحات الامم المتحدة و"لم تتخذ موقفا بعد".واضاف"بصفة شخصية ، ارى ان نشر خبراء امر منطقي". في باريس ، اكدت وزارة الخارجية الفرنسية انه على سوريا ان تحترم الحظر على الاسلحة الى لبنان معتبرة ان المعلومات الاخيرة حول "تهريب اسلحة بشكل غير شرعي" على الحدود السورية - اللبنانية تثير "قلقا شديدا".
وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية جان - باتيست ماتيي ان "الحظر على الاسلحة الوارد في القرار 1701 الصادر عن مجلس الامن الدولي يجب ان يحترمه الجميع وفي المقام الاول سوريا. انه التزام يفرض نفسه على الجميع".
واضاف ان "معلومات مستقاة من مختلف المصادر تشير الى تهريب اسلحة بشكل غير مشروع على الحدود وهو امر مثير للقلق الشديد".
وتابع ماتيي ان "تعزيز الرقابة على الحدود السورية - اللبنانية يشكل اولوية للمجموعة الدولية. ويعود اليه الى حد كبير استقرار وامن لبنان".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش