الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوتين يقترح انشاء قاعدة اميركية روسية كحل لازمة الدرع الصاروخية * زعماء «الثماني» يتفقون على تخفيضات «جوهرية» لانبعاث الغازات * المحتجون ينقضون على القمة من البر والبحر واعتقال 300 متظاهر

تم نشره في الجمعة 8 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
بوتين يقترح انشاء قاعدة اميركية روسية كحل لازمة الدرع الصاروخية * زعماء «الثماني» يتفقون على تخفيضات «جوهرية» لانبعاث الغازات * المحتجون ينقضون على القمة من البر والبحر واعتقال 300 متظاهر

 

 
هايليغندام (المانيا) - وكالات الانباء
قالت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل امس ان زعماء مجموعة الثماني المجتمعين في ألمانيا اتفقوا على السعي لتحقيق تخفيضات "جوهرية" في انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري. وفشلت قوى مجموعة الثماني في التغلب على معارضة الولايات المتحدة الالتزام بأهداف رقمية محددة لخفض الانبعاثات المسببة لظاهرة ارتفاع درجة حرارة الارض ، وان أشاروا الى هدف تسعى بعض الدول لتحقيقه بحلول العام 2050 ويتمثل في خفض الانبعاثات بنسبة 50%. وأبلغت ميركل الصحفيين خلال قمة المجموعة في منتجع هايليجيندام المطل على بحر البلطيق أنه "فيما يتعلق بالاهداف اتفقنا على لغة واضحة... تقر بأن الزيادات في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون يجب أولا ايقافها ثم يتبع ذلك تخفيضات جوهرية." وأكدت مسودة البيان الختامي للقمة أن البلدان الصناعية الكبرى ستعمل على وقف الزيادة في انبعاث الغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الارض على أن يعقب ذلك تخفيضات "جوهرية" وهو أهم التزام بالعمل في هذه القضية من جانب الولايات المتحدة كبرى دول العالم اطلاقا للغازات المسببة لارتفاع درجة حرارة الارض. وعارضت واشنطن محاولات من ميركل لتحديد هدف صارم للتخفيضات اللازمة لمواجهة ارتفاع درجة حرارة سطح الارض والتي يقول العلماء انه يهدد بارتفاع مستويات المياه في البحار وزيادة الجفاف والفيضانات. لكنها حققت نصرا جزئيا من خلال تضمين الهدف في المسودة. ويعتقد الاتحاد الاوروبي أن هناك حاجة الى خفض انبعاث الغازات بنسبة 50% لضمان عدم ارتفاع درجات الحرارة على الارض بأكثر من درجتين مئويتين فوق المعدلات التي سادت قبل العصر الصناعي وهي العتبة التي يقولون ان تجاوزها سيؤدي الى تغيرات "خطيرة" في النظام المناخي. وتستضيف ميركل محادثات القمة التي تستمر ثلاثة أيام في منتجع على ساحل بحر البلطيق بمشاركة زعماء كل من بريطانيا وكندا وفرنسا وايطاليا واليابان وروسيا والولايات المتحدة. ويبحث زعماء مجموعة الثماني تهديدات أخرى للاستقرار العالمي من بينها زيادة التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا والتي يقول البعض انها تنذر باطلاق حرب باردة جديدة. الى ذلك قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان الولايات المتحدة وروسيا لن تواجها اية مصاعب اذا قامتا بالعمل معا بشكل علني بشأن قضية الدفاع الصاروخي المثيرة للانقسام. وقال بوتين بعد اجتماعه امس مع الرئيس الامريكي جورج بوش في قمة مجموعة الثماني انه اذا تعاونت واشنطن وموسكو بشفافية حول الدفاع الصاروخي "فلن تكون لدينا اية مشاكل." واقترح بوتين على بوش اقامة قاعدة رادار مشتركة لرصد الصواريخ في اذربيجان ، كحل للازمة بين البلدين حول الدرع الصاروخية التي تريد واشنطن توسيعها في اوروبا. ورأى الرئيس الاميركي اقتراح نظيره الروسي اقامة قاعدة رادار مشتركة لرصد الصواريخ في اذربيجان "مثير للاهتمام" ، بحسب ما ذكر مستشار الامن القومي الاميركي ستيفن هادلي. ونقل هادلي عن بوش قوله "لنطرح هذه الخيارات للنقاش وندعو بعض الخبراء لدراستها". من ناحية ثانية ، شن المتظاهرون هجوما بريا وبحريا على قمة مجموعة الثماني امس اضطر الشرطة افتح خراطيم المياه لتفريقهم واعتقال حوالى 300 منهم. فقد دخل نشطاء من منظمة "غرينبيس" (السلام الاخضر) الى منطقة بحرية قرب موقع انعقاد قمة الثماني ، فيما حاول محتجون مناهضون للعولمة على البر سد الطرق المؤدية الى موقع القمة. واعتقل نحو 100 متظاهر عندما حاولوا الاعتصام على احدى الطرق فيما اعتقل مئتان آخرون عندما قامت الشرطة بسحب متظاهرين اخرين لابعادهم عن حاجز امني قرب موقع انعقاد القمة. وذكر مصور لوكالة فرانس برس ان الشرطة اطلقت الغاز المسيل للدموع عند احد الطرق. وذكرت "غرينبيس" ان الشرطة البحرية الالمانية طاردت ثمانية قوارب تابعة للمنظمة ما ادى الى انقلاب اثنين منها اثناء محاولتها الفرار وسقوط اربعة نشطاء في الماء. وقالت الشرطة ان ناشطين اثنين وشرطيا اصيبوا بجروح طفيفة بينما تم توقيف 21 ناشطا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش