الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لعدم قدرة الحكومة على تأمين الطريق * الصدر يرجئ مسيرة سامراء «حتى اشعار آخر» * جماعة تحذر من مغامرة طائشة وتهدد بتطاير آلاف الرؤوس

تم نشره في السبت 30 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
لعدم قدرة الحكومة على تأمين الطريق * الصدر يرجئ مسيرة سامراء «حتى اشعار آخر» * جماعة تحذر من مغامرة طائشة وتهدد بتطاير آلاف الرؤوس

 

 
النجف - ا ف ب
قرر الزعيم الشيعي مقتدى الصدرامس ارجاء مسيرات دعا اليها لزيارة مرقد سامراء للامامين العسكريين حتى "اشعار اخر" وذلك نظرا "لكثرة الالتماسات" و"تخلي الحكومة عن وعودها".
واكد الشيخ اسعد الناصري امام مسجد الكوفة جنوب بغداد خلال خطبة الجمعة ان "الصدر قرر تاجيل الزيارة المقررة الى سامراء والتريث بها لعدة اسباب اولها تخلي الحكومة عما وعدت به وعدم تمكنها من تامين الطريق الى سامراء".واضاف "اما السبب الثاني ، فهو كثرة الالتماسات التي قدمت الى الصدر من بقية الاطراف السياسية ومن جهات عراقية".ولم يحدد الناصري هذه الجهات بالاسم.وكان الصدر دعا الشيعة منتصف حزيران الحالي الى "الخروج بمسيرات "لزيارة مرقد سامراء في العشرين من جمادي الثاني (الخامس من تموز) ذكرى ولادة الزهراء لكي يكون ذلك خاتمة للرزايا".
واضاف "مقدستنا ستبقى امانة في اعناقنا ومن واجبنا الدفاع عنها بما نجده صالحا وبما اني لم اسمع مناديا ينادي او مرجعا يامر فكان من واجبي ان اجمع المؤمنين للدفاع عن مقدستنا في سامراء".
وتساءل الصدر "اين انتم يا شيعة العراق؟ واين انتم يا اتباع آل البيت؟ واين انتم يا صدريون؟ واين انتم يا بدريون (نسبة الى منظمة بدر)؟ واين انتم يا اتباع المراجع؟ واين انتم يا ابناء الدعوة والفضيلة اين انتم من المراجع الناطقين"؟ وقد وجه الصدر الدعوة الى المسيرات غداة عملية تفجير ثانية لمرقد الامامين علي الهادي والحسن العسكري. وخشية وقوع اعمال عنف طائفية الطابع خلال المسيرات نظرا للاوضاع السياسية المتازمة والامنية الصعبة ، طلبت الحكومة الخميس بشكل مبطن من العراقيين عدم المشاركة في المسيرات.
واكد بيان ان "الحكومة حريصة على أن يؤدي المواطنون شعائرهم الدينية بصورة آمنة" ، لكنه استدرك مؤكدا ان "توفير الحماية الكافية للطريق بين بغداد وسامراء وتطهيره من المنظمات الارهابية يحتاج الى فترة زمنية مناسبة". وقد طالبت جهات عدة من العرب السنة وخصوصا "جبهة التوافق" ، كبرى تشكيلاتهم البرلمانية ، وهيئة علماء المسلمين بتاجيل المسيرات الى سامراء في حين هددت فصائل سنية مسلحة بمواجهتها عسكريا.
ودعت "جبهة التوافق" قبيل الاعلان عن قرار تاجيل الزيارة "اهلنا شيعة اهل البيت واخوتنا في التيار الصدري الى تاجيلها ، اذ نقدر المشاعر الطيبة لاهلنا في تحقيقها ندعوهم إلى ادراك المخاطر التي تتهددها في هذا التوقيت". وبدوره ، حذر تنظيم يطلق على نفسه تسمية "جيش رجال الطريقة النقشبدية" في بيان تلقت فرانس برس منه نسخة من ان "اهلنا في سامراء وصلاح الدين سلم لمن سالمهم وسيوف مشرعة تقطع كل الايادي والرؤوس العفنة التي تحاول التجاوز على كرامتهم ومقدساتهم".
واضاف "سمعنا مؤخرا ما دعا اليه احد اذناب الفرس ، من توجيه مسيرة شعبية الى سامراء بحجة زيارة العتبات المقدسة ، نحذرك من اي مغامرة طائشة تدفع بها ابناء الشعب العراقي ، سوف تتطاير الرؤوس آلافا وستسبح في بحر من الدماء".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش