الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رابطة الكتاب تكرّم الأديب ماجد ذيب غنما

تم نشره في الأربعاء 23 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء



نظمت لجنة القصة والرواية في رابطة الكتاب الأردنيين، مساء أمس الأول، ندوة تكريمية للأديب ماجد ذيب غنما، شارك فيها: د. زياد أبو لبن رئيس الرابطة، د. أحمد ماضي، د.سليمان الأزرعي، د. رشأ الخطيب، كايد هاشم، ود. محمود عبابنة، وأدارتها الشاعرة غدير حدادين.

واستهل د. أبو لبن الندوة بكلمة قال فيها: نكرّم اليوم علما من أعلام الثقافة والأدب في الأردن، نكرّم ماجد ذيب غنما الأديب والشاعر، الذي عرفنا من سيرته تأثره في بداية حياته بوالده المثقف الذي كان لديه مكتبة عامرة بالكتب الأدبية والتاريخية ودواوين الشعر والسير الشعبية والروايات، وإن دل هذا على شيء فينما يدل على ثقافته الواسعة التي وظفها في كتاباته، التي تركت أثراً في الحياة الأدبية والفكرية.

فيما قال د. أحمد ماضي في كلمته: إن ماجد غنما قومي عروبي، ويشهد على ذلك انتماؤه لحركة القوميين العرب، وإن همومه هموم وطنية وقومية وإنسانية، ولذلك لم يكن بعض إبداعه بمنأى عن القضية الفلسطينية، مشيرا إلى أن سيرته تضمنت الكثير من مواقف أدبية ولغوية ووطنية.



أما د. سليمان الأزرعي فقال: كل كتابات ماجد غنما - على تنوعها-  تؤكد وحدة الشخصيّة، فيما يشكل وحدة المبدع والإبداع واندماجهما الصادق في العملية الأدبيّة، فشِـعْـرُهُ يقوم على الانضباطية الصارمة التي تعكس شخصيتهِ الملتزمة، وأعماله الروائية كذلك، وكذلك كتاباته في أدب الرّحلات، إضافةً إلى أعماله الأخرى فيما اصطُلح على تسميته بالسيرة الذّاتية.

من جهتها توقفت د. رشأ الخطيب عند كتاب غنما «يوميات أندلسية»، فقالت: إن رحّالتنا مثالُ الرحالةِ الواعي، ترى هذا الوعي في خطة سير رحلته المُحكمة ومحطاتها،تراه في انتقاء الأماكن التي سار إليها، في الانطباعات التي وقعت في نفسه، في النظرات الثاقبة الاستشرافية التي لم تغفل عنها عينُ العدالة في ضمير القاضي ماجد غنما، في اللفتات الذكية التي تربط الحاضر بالماضي، ولا تكفُّ عن السؤال في حضرة الأندلس، تلك المعجزةِ الحضارية الفريدة.

أما الناقد كايد هاشم تحدث عن كتاب غنما «لمحة من حياة»، قائلا: هذه المسيرة الحياتية توازيها مسيرة فكرية ونضالية مشرّفة في ميدان العمل القومي، تمثلت واقعياً في انتمائه خلال مرحلة الشباب إلى حركة القوميين العرب، وظلّت مبادئ الفكر والخُلق القومي والوطنيّ عنده بعد هذه المرحلة كما كانت قبلَها، وكما ربي عليها، وحتى يومنا هذا، هي نسيج شخصيّته، إنساناً عربياً أردنياً، ونموذجاً لوعي المثقف العربي لدوره وتجذره في العمق الحضاري لمجتمعه ووطنه وأمّته، وهو العمق الذي تتشكَّل في بوتقته الآمالُ والطموحات الصانعة للتقدم نحو المستقبل بفعل الأجيال؛ جيلاً بعد جيل.

الأديب د. محمود عبابنة قال في كلمته: تعود قصة نجاح وبروز الشخصية المميزة للقاضي ماجد غنما من أنه جمع بين صولجان القضاء وصولجان الأدب، فكان قاضيا متنورا موسوعي الثقافة، وتشرب حب القضاء من بيئته المنزلية، فقد استيقظ على صوت المهباش ودلال القهوة، وتفتحت قريحته في مكتبة والده المعروفة، وتشرب حب القانون والقضاء من مجلس والده العشائري، ونما حسه القانونين من الاستماع إلى إفادات الادعاء والدفاع في ديوان أبيه القاضي العشائري ذيب غنما، هذا الديوان الذي حطّ الرحالة «بيرك هارت»، رحالة ضيفا على جد الكاتب عام 1812م، وختم حديثه بالقول: ماجد غنما معادلة خيرة مكوناتها بيت زعامة وأدب وقضاء، ونهم للقراءة والمعرفة، وتجربة قضائية، وسفر للإطلاع وليس للاستمتاع، وفوق ذلك فطرة على حب الناس وخدمتهم.

الكلمة الأخير كانت للمكرّم ماجد ذيب غنما حيث قال: انتسبت إلى رابطة الكتاب بعد تأسيسها بثلاث سنوات، أي عام 1977، وشاركت في الكثير من النشاطات الأدبية فيها بطلب من الأخ العزيز محمد المشايخ، وكان لي في الرابطة وما يزال أخوة وزملاء أعزاء، إن الأدب عمل رائع ورسالة عشق دائم للقلم والورق، وإذا بدأت الخطوة الأولى في دنيا الأدب والإبداع فلا بد من أن تواصل السير حتى النهاية، وإن أكثر ما يحتاجه الأديب هو الحرية، إنني أرى في آثارنا الأدبية وإبداعاتنا أرواحنا وأجنحتنا التي حلقنا بها في سماء الخيال والحقيقة من أجل كل جميل وطيب وما ينفع الناس.

وكانت مديرة الحفل حدادين قالت في تقديمها: إن هذه الندوة تربطنا بسنديانة شامخة، وبزمن جميل، كان من أبرز أعلامه: روكس العزيزي، وعيسى الناعوري، وأديب عباسي، وحسني فريز، ويعقوب العودات، ونايف أبو عبيد، وغالب هلسا، وناصر الدين الأسد، والعشرات من العمالقة الذين كانت تربطهم بأديبنا الكبير علاقات وطيدة.

وقد سلم نائب رئيس الرابطة الروائي أحمد الطروانة درعا تكريمية للأديب غنما في نهاية الحفل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش