الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العفو الدولية تدعو لندن وواشنطن لوقف مد اطراف الحرب اليمنية بالأسلحة

تم نشره في الأربعاء 23 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً





عواصم - دعت منظمة العفو الدولية أمس بريطانيا والولايات المتحدة الى الامتناع عن تسليم اي اسلحة تستخدم في الحرب الدائرة في اليمن التي تشهد «انتهاكات خطرة» للحق الانساني الدولي. واطلقت منظمة هيومن رايتس ووتش دعوة مماثلة شملت واشنطن ولندن وباريس، لتعليق «جميع مبيعاتها من الاسلحة للسعودية» التي تقود منذ عام تحالفا عربيا ضد المتمردين الحوثيين، وذلك «الى ان تتوقف عن شن غارات جوية غير قانونية في اليمن، وتحقق في الانتهاكات المزعومة».

وأودى النزاع، بحسب الامم المتحدة، بزهاء 6300 شخص نصفهم تقريبا من المدنيين، منذ بدء عمليات التحالف في 26 آذار 2015. واكدت منظمة العفو التي تتخذ من لندن مقرا لها «ان الولايات المتحدة وبريطانيا، اهم مزودي السعودية بالسلاح، ودول اخرى، واصلتا السماح بنقل اسلحة تستخدم في ارتكاب وتسهيل انتهاكات خطرة والتسبب في ازمة انسانية على نطاق غير مسبوق». واضافت المنظمة «آن الاوان ليتوقف قادة العالم عن تقديم مصالحهم الاقتصادية» داعية مجلس الامن الدولي الى فرض «حظر شامل وكامل على نقل الاسلحة لاستخدامها في اليمن». وقال جيمس لينش المدير المساعد في العفو الدولية لمنطقة شمال افريقيا والشرق الاوسط «انه بعد عام (من الحرب) كان رد المجتمع الدولي عليها معيبا جدا ومخجلا تماما». وبعد ان اشارت الى الخسائر البشرية المسجلة خلال عام من الحرب في اليمن، قالت منظمة العفو الدولية انها وثقت سلسلة من الانتهاكات الخطرة للحق الانساني وحقوق الانسان ضمنها جرائم حرب. واكدت انه «بموجب القانون الدولي الانساني، فان كافة اطراف النزاع ملزمون بالسعي الى التقليل من المخاطر على المدنيين، بما في ذلك من خلال الغاء او تاجيل هجوم في حال تبين ان مدنيين يمكن ان يصابوا بطريقة غير متناسبة».  وأعرب وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي أمس عن ثقته «بنسبة 99%» بان محادثات سلام بين طرفي النزاع في اليمن ستعقد خلال الشهر الجاري برعاية الامم المتحدة في الكويت. وردا على سؤال عما اذا كانت محادثات بين الحكومة والمتمردين الحوثيين ستعقد قبل نيسان، اجاب المخلافي «بنسبة 99 بالمئة». واكد المخلافي الاثنين خلال منتدى لقناة «الجزيرة»القطرية في الدوحة، امكان اجراء محادثات جديدة سعيا للتوصل الى حل للنزاع المستمر منذ اكثر من عام، مؤكدا ان حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من تحالف عربي تقوده السعودية، «ستشارك في هذه المحادثات». وأاضاف «مستعدون للذهاب الى اي مكان، ونأمل في التوصل الى حل».(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش