الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة في أيام الشارقة تخلص الى ضرورة تدوين سير ومذكرات المبدعين

تم نشره في الخميس 24 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً



 الشارقة - خلصت ندوة «السير والمذكرات في المسرح العربي» الى ضرورة تدوين سير ومذكرات المبدعين من المشتغلين في الدراما عموما والمسرح خصوصا لأهميتها بتعزيز الاطلاع على المسيرة الابداعية للفنان وعلاقتها بالآخر ومؤثرات المحيط الذي نشأ فيه ذلك المبدع وما واجهه من تحديات ومؤثرات ومراحل تطور التجربة الابداعية لديه.

ودعا المشاركون في الندوة التي عقدت ليلة امس الأول وجاءت ضمن فعاليات «ايام الشارقة المسرحية»، الى توخي الدقة العلمية والاكاديمية والموضوعية في كتابة تلك السير والمذكرات، كما دعوا المبدعين المشتغلين في الحقول الدرامية لا سيما المسرح الى كتابة سيرهم او مذكراتهم الابداعية.

ولفتوا في الندوة التي ادارتها الناقدة الدكتورة لطيفة بلخير من المغرب، وشارك فيها الاديب الدكتور هيثم الخواجة من سوريا والباحث الدكتور سيد علي اسماعيل من مصر والفنان الدكتور محمد يوسف من الامارات، الى ان معظم المبدعين في الاقطار العربية ينأون بأنفسهم عن كتابة السير والمذكرات لاعتبارات عديدة بعكس نظرائهم في الدول الاوروبية.

وأكد الدكتور الخواجة في ورقته التي حملت عنوان «السيرة المسرحية بين الذاتية والموضوعية» على الحاجة الماسة للسير المسرحية الذاتية، والسير الموضوعية، لافتا الى انه لا يمكن أن نتجاوز هذا الرأي دون أن نوصي ونقترح بأن يصاحب المهرجانات المسرحية وبعض الاحتفاليات والندوات والورشات كتباً تتضمن سيراً لمسرحيين غابوا ورحلوا ولهم ما لهم، وعليهم ما عليهم، إضافة إلى مسرحيين، ندعو لهم بطول العمر يستحقون أن ننير على تجربتهم.

ودعا إلى العمل على إنشاء بنك معلومات من ذاكرة الأهل والأصدقاء ومن عاصرهم تفيد في توثيق معلومات يمكن أن تكون جديدة لا نعرفها وتسهم في إثراء تاريخنا المسرحي.

وفي ورقته التي حملت عنوان «السير والمذكرات في المسرح العربي، سجل ضد النسيان ..سليمان القرداحي نموذجا» اشار الدكتور اسماعيل الى ان رفاعة رافع الطهطاوي يعد اول مسرحي عربي يتحدث عن المسرح في مذكراته المعروفة باسم «تخليص الابريز في تلخيص باريز» المنشورة في مصر عام 1834.

ولفت الى انه مع ظهور المجلات المسرحية المتخصصة بدأت مذكرات الفنانين تظهر في صورة حلقات من اجل الدعاية والتشويق ومنها مذكرات حسن البارودي المنشورة في مجلة الممثل عام 1926 وفاطمة سري في مجلة المسرح عامي 126و1927 وامينة رزق في مجلة الناقد عام 1927 وجورج ابيض في مجلة الناقد عام 1928.

واستعرض سيرة الفنان سليمان القرداحي في نهاية القرن التاسع عشر، والذي يرجع الى اصول لبنانية وعاش في مصرفي عهد الخديويين توفيق باشا وعباس باشا.

بدوره ارجع الدكتور يوسف في ورقته التي حملت عنوان «السير الذاتية للمبدعين العرب بين الواقع والطموح»، عدم كتابة الفنانين والمبدعين لسيرتهم الفنية او منجزاتهم الابداعية الشخصية بشكل منظم ومستمر الى حالة عدم الاستقرار الفكري الذي يعيشونه وحالة اللاثبات في حياتهم النفسية والاجتماعية، علاوة على عدم وجود مؤسسات ثقافية تعنى وترعى وتدعم الفكر الابداعي.

ولفت الى موضوع المبالغة في التدوين او التخبط او غياب الموضوعية والعلمية في كتابة السيرة الذاتية للفنان وبالتالي سقوطه في فخ كتابة سيرته بشكل لا يليق وتاريخه الفني لان كتابة السيرة الذاتية عمل فني له سياقاته الادبية الرصينة.

واشار الى ان اغلب السير الذاتية تكتب بعد وفاة المبدع الامر الذي قد تضيع معه الكثير من التفاصيل المهمة في حياة ذلك المبدع وعمله الفني والابداعي ما يعطي صورة مشوشة وفاقدة للنقاء، لافتا الى انه يتم اللجوء احيانا لاستغلال السيرة الذاتية للمبدعين لأهداف سياسية.  (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش