الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تستعيد اسوأ مأساة ارهابية شهدتها في تاريخها * اسبانيا تحاكم الضالعين في تفجيرات 11 آذار 2004

تم نشره في الأربعاء 14 شباط / فبراير 2007. 02:00 مـساءً
تستعيد اسوأ مأساة ارهابية شهدتها في تاريخها * اسبانيا تحاكم الضالعين في تفجيرات 11 آذار 2004

 

 
مدريد - اف ب: تستعيد اسبانيا غدا اسوأ مأساة ارهابية شهدتها في تاريخها مع بدء محاكمة ضخمة تشمل 29 متهما في اطار اعتداءات 11 اذار 2004 التي اوقعت 191 قتيلا وتبناها تنظيم القاعدة.
وقال احد القضاة "انها محاكمة للاحداث التي اثارت اكبر صدمة لهذا البلد منذ الحرب الاهلية" بين 1936 1939و.
وتستمر المحاكمة حتى تموز في جناح محصن من المحكمة الوطنية الاسبانية الخاصة بقضايا مكافحة الارهاب ، عند اطراف منتزه "كاسا دي كامبو" غرب العاصمة ، على ان يصدر الحكم في تشرين الاول .
وسيقوم ثلاثة قضاة باستجواب اكثر من 610 شهود 107و خبراء ، فضلا عن المتهمين وهم 15 مغربيا وتسعة اسبانيين وسوريان ومصري وجزائري ولبناني.
ويواجه المتهمون السبعة الرئيسيون عقوبة بالسجن لفترة اجمالية تصل الى 270 الفا 600و سنة بتهمة جرائم قتل ومحاولات قتل ارهابية ، وقد يمضون عمليا اربعين عاما في السجن كحد اقصى.
وفي استعادة لشريط الاحداث في الحادي عشر من اذار2004 انفجرت عشر قنابل قرابة الساعة 7,40 صباحا في اربع قطارات ضواحي مكتظة بالموظفين والعمال والطلاب كانت متوجهة الى محطة اتوشا قبل ثلاثة ايام من الانتخابات التشريعية الاسبانية.
وبلغت الحصيلة الرسمية للاعتداءات 191 قتيلا 1824و جريحا من 13 جنسية.
وعلى الاثر ، اشارت الحكومة المحافظة برئاسة خوسيه ماريا اثنار باصابع الاتهام الى منظمة "ايتا" الانفصالية الباسكية واصرت على موقفها بالرغم من توجه خيوط التحقيق الى فرضية اعتداءات اسلامية ولا سيما بعد اجراء اعتقالات واعلان تنظيم القاعدة مسؤوليته.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش