الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

100 ألف ينضمون الى احتجاج الرهبان البوذيين في رانغون * اتساع حركة الاحتجاج ضد الحكم العسكري في بورما والعسكر يهددون بالتحرك

تم نشره في الثلاثاء 25 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
100 ألف ينضمون الى احتجاج الرهبان البوذيين في رانغون * اتساع حركة الاحتجاج ضد الحكم العسكري في بورما والعسكر يهددون بالتحرك

 

 
عواصم - وكالات الانباء
اتسعت حركة الاحتجاج ضد الحكم العسكري في بورما (ميانمار) حيث انضم اكثر من 100 الف شخص امس الى الرهبان البوذيين في مسيرة سلمية في رانغون ، اكبر مدن البلاد ، بينما حذرت المجموعة العسكرية من اتخاذ تدابير لوقف التظاهرات.
وافيد عن حصول تظاهرات اخرى ضمت عشرات الاف الاشخاص في اماكن اخرى في البلاد في وسط البلاد (ماندالاي وباكوكو) وفي الغرب (سيتوي).
وتشكل هذه التظاهرات اكبر تحد للنظام العسكري منذ قمع التظاهرات المطالبة بالديموقراطية في 1988.
ولا يتسامح نظام الجنرال ثان شوي عادة مع اي حركة احتجاج.
واشار محللون الى انه يتردد في قمع الحركة التي يقودها الرهبان البوذيون ، الا انه هدد امس بـ"اتخاذ تدابير" لوقف التظاهرات المناهضة له.
وقال وزير الدين الجنرال ثورا مينت ماونغ بعد تسليهمه التحذير لكبار الرهبان"اذا خالف الرهبان القوانين وقواعد التعاليم البوذية ، فسنتخذ اجراءات بموجب القوانين المرعية".
وبات الرهبان الذين يشكلون رأس حربة المعارضة ، وغالبيتهم من الشبان ، يقودون حركة الاحتجاج التي بدأها معارضون سياسيون بعد زيادة اسعار المحروقات والنقل المشترك في 19 ايلول.
وقدر شهود الحشد في شمال رانغون باكثر من مئة الف شخص ، فيما تظاهر نحو 30 الف شخص بينهم اكثر من 15 الف راهب بوذي في وسط المدينة.
واغلقت المتاجر ابوابها وحمل بعض السكان لافتة كتب عليها "انها حركة حشود سلمية".
وسارت التظاهرة التي امتدت على مسافة كيلومتر في اتجاه "معبد السلام".
وتجمع الاف السكان على الارصفة ، وحيوا الرهبان ، وصفقوا وبكوا ازاء مشهد لم يكن ممكنا تخيله قبل وقت قصير جدا.
وهتف احد الرهبان "اننا نمشي من اجل الشعب" ، وطلب من المتظاهرين عدم اطلاق شعارات سياسية انما الاكتفاء بالصلاة.
وحمل الرهبان الذين ارتدوا اثوابا باللونين الاصفر او الاحمر ، لافتات واعلاما دينية.
كما حمل بعضهم اوعية مخصصة لجمع الصدقات وقد وجهوا فتحتها الى اسفل.
ويرفض عدد كبير من الرهبان ، في خطوة رمزية ، منذ الاسبوع الماضي ، الصدقات التي يقدمها العسكريون ، ما يعني عملية نبذ بالنسبة الى البوذيين.
وعبر الدالاي لاما ، الزعيم الروحي للطائفة البوذية في التيبت ، عن "دعمه التام" للرهبان الذين يتظاهرون في رانغون ، ودعا في رسالة في باريس السلطات العسكرية في بورما الى عدم استخدام العنف.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش