الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استشهاد قائد ميداني واشتباك مع قوة إسرائيلية قرب المطار الدولي في رفح * اسرائيل تستبعد عملية واسعة النطاق في غزة قبل مؤتمر الخريف

تم نشره في السبت 29 أيلول / سبتمبر 2007. 03:00 مـساءً
استشهاد قائد ميداني واشتباك مع قوة إسرائيلية قرب المطار الدولي في رفح * اسرائيل تستبعد عملية واسعة النطاق في غزة قبل مؤتمر الخريف

 

 
القدس المحتلة ، غزة - وكالات الانباء
استبعدت اسرائيل امس اطلاق عملية عسكرية واسعة النطاق في قطاع غزة ، لكنها اكدت تصميمها على مواصلة ضرباتها المحددة التي اسفرت عن استشهاد 13 فلسطينيا خلال 48 ساعة. غير ان هذه الضربات التي تستهدف مطلقي الصواريخ اضافة الى التهديد بقطع المياه والكهرباء عن قطاع غزة الذي اعتبرته اسرائيل "كيانا معاديا" ، لا يبدو انها تؤثر في الجماعات المسلحة التي تواصل اطلاق الصواريخ على جنوب اسرائيل.
حتى ان اطلاق هذه الصواريخ تكثف مع اقتراب مؤتمر دولي حول الشرق الاوسط مقرر في تشرين الثاني ، واثر رفض اسرائيل اقتراح هدنة تقدمت به حركة حماس التي سيطرت على قطاع غزة في 15 حزيران .
واعلن مسؤول عسكري اسرائيلي كبير ان الجيش لا ينوي القيام "بعملية وشيكة واسعة النطاق" في قطاع غزة الذي اخلاه الجنود والمستوطنون الاسرائيليون عام 2005. وصرح المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس ان "الجيش الاسرائيلي لا ينوي القيام بعملية وشيكة مع انه لا يمكن استبعادها مبدئيا نظرا لتكثيف اطلاق الصواريخ" على اسرائيل. وافادت الاذاعة العسكرية الاسرائيلية ان "الجيش يستبعد عملية من هذا النوع قبل انعقاد الاجتماع الدولي حول الشرق الاوسط" الذي تتجه الولايات المتحدة الى تنظيمه في تشرين الثاني خشية ان تنسف العملية تلك المبادرة.
وقال نائب وزير الدفاع ماتان فيلناي في تصريح للاذاعة العسكرية ان "المؤتمر من بين العناصر التي يجب اخذها في الاعتبار قبل شن عملية واسعة النطاق".
واكد في المقابل ان الجيش سيواصل غاراته على المجموعات المسلحة التي تطلق الصواريخ ، معتبرا ان "الجيش هو الذي يوجه اشد الضربات" وانه سيتبين ان ذلك التكتيك مفيد على المدى الطويل. وافادت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان التوتر عند الحدود السورية اثر الغارة التي شنتها اسرائيل في السادس من ايلول يعتبر ايضا من عناصر الردع اذ ان اسرائيل لا ترغب في ان تقع وسط نزاع على جبهتين.
من جهة اخرى ، ذكر مصدر طبي في غزة ان فلسطينيا استشهد متاثرا بجروح اصيب بها في غارة جوية اسرائيلية استهدفت سيارة تقل مجموعة من جماعة "جيش الاسلام" في مدينة غزة. وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الاسعاف في وزارة الصحة ان الشهيد هو شادي ابو سرية (30 عاما). واكد مصدر في "جيش الاسلام" ان ابو سرية هو "قائد ميداني في جيش الاسلام". وكان خمسة من عناصر جماعة "جيش الاسلام" التي تؤكد علاقتها بتنظيم القاعدة ، استشهدوا الاربعاء. من جهة ثانية ، شيع الاف الفلسطينيين حسام مسعد الحويحي (25 عاما) احد عناصركتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح الذي استشهد ليل الاربعاء الى الخميس في غارة اسرائيلية على بلدة بيت حانون في شمال قطاع غزة. وردد المشيعون هتافات غاضبة تدعو الى الانتقام والثار وتنفيذ هجمات ضد اسرائيل. في هذا السياق ، ذكرت إذاعة "القدس" المحلية أن مجموعة من مقاومي سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي نجت مساء الخميس من قصف إسرائيلي استهدفها شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.
وأضافت الاذاعة أن عددا من عناصر السرايا استهدفتهم طائرة استطلاع إسرائيلية بصاروخ واحد على الأقل بعد قصفهم موقعا عسكريا إسرائيليا بصاروخ محلي . من ناحية أخرى ، أصيب ثلاثة من كتائب شهداء الأقصى - القيادة المشتركة التابعة لحركة فتح واثنان من سرايا القدس في اشتباك مع قوة إسرائيلية خاصة قرب مطار غزة الدولي جنوب قطاع غزة .
في الضفة الغربية ، شن الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في الساعات الأولى من صباح امس اسفرت عن اعتقال فلسطينيين اثنين بدعوى أنهما مطلوبان. وقال الجيش الإسرائيلي إن قوة اعتقلت الفلسطينيين عند حاجز بيرزيت شمال رام الله بعد أن عثر في سيارتهما على عبوتين ناسفتين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش