الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعترضت على صياغة جدول الأعمال * ايران تهدد بـ `اجهاض` محاولة انقاذ المعاهدة النووية المتداعية

تم نشره في الأربعاء 2 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
اعترضت على صياغة جدول الأعمال * ايران تهدد بـ `اجهاض` محاولة انقاذ المعاهدة النووية المتداعية

 

 
فيينا - وكالات الانباء: اصطدم اجتماع عقد امس الاول لبحث السبل الكفيلة بانقاذ معاهدة حظر الانتشار النووي المتداعية بالعراقيل عندما اعترضت ايران على الاسلوب المستخدم في صياغة جدول أعمال المؤتمر. وأعرب وفد طهران إلى المؤتمر الذي افتتح في فيينا معارضته لجدول أعمال الاجتماع الذي يعيد التأكيد على الحاجة إلى "الالتزام الكامل" بالمعاهدة. وقاطع على اكبر سلطانية ممثل ايران الاجتماع وقال انه ينبغي حذف سطر يشير الى الحاجة الى النظر في "السبل والاجراءات الرامية لادراك الغرض من معاهدة حظر الانتشار النووي والتأكيد مجددا على الحاجة للاذعان الكامل" حتى يماثل جدول الاعمال نظيره الخاص بمؤتمر مراجعة المعاهدة عام 200.
وقال سلطانية "لا نريد اسباغ اتجاه بعينه على جدول الاعمال. هذه الفقرة قد تخلق نزاعات بسبب التركيز المبالغ فيه على بلد واحد."
وأبلغت ألمانيا نيابة عن الاتحاد الاوروبي وكندا اجتماع الدول الاعضاء في معاهدة حظر الانتشار النووي وعددها 189 أن المناورة الايرانية تهدد بأزمة اجرائية قد تجهض المناقشات الملحة لمسائل جوهرية كما حدث في مؤتمر عام 2005. وقال ممثلا الدولتين ان اليابان التي ترأس اجتماع فيينا أكدت أن جدول الاعمال الجديد سيسمح لكل الدول بما في ذلك ايران بابداء رأيها في أي موضوع حتى لا يكون هناك مجال لعرقلته.
وقال دبلوماسي ساعد في تنظيم الاجتماع التمهيدي "ايران تخشى التعرض لضربة خلال الجلسات المغلقة ." وقال الياباني يوكيا امانو رئيس الاجتماع انه عازم على اقناع ايران بالتخلي عن الاعتراضات التي تهدد باصابة الاجتماع بالشلل.
ويهدف المؤتمر الذي سيستمر حتى 11 من أيار الى المساعدة في وضع أولويات المؤتمر القادم عام 2010 والذي سيعقد على مستوى صناع القرار. وأشار دبلوماسي رفيع من الاتحاد الاوروبي الى أن ايران بدت معزولة لان جدول الاعمال جاء بعد مشاورات موسعة قامت بها اليابان على مدى شهور ولكن يتعين مع ذلك أن يحظى بالاجماع خلال جلسة الثلاثاء المقبل.
وقال الدبلوماسي "الكل يريد تجنب تكرار المأزق الذي حدث عام 2005. ما تفعله ايران هو اتخاذ موقف لن يغير شيئا من الناحية السياسية لهم." وتلزم المعاهدة الدول الاعضاء التي لا تملك ترسانة نووية بعدم امتلاكها من خلال تحويل تكنولوجيا انتاج الطاقة النووية السلمية الى تكنولوجيا عسكرية.
كما تلزم المعاهدة القوى النووية الخمس الاصلية في حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية بالتخلص من ترساناتها تدريجيا وضمان حق كل الدول الاعضاء في تطوير الطاقة النووية لاغراض سلمية. وثمة مشكلة أخرى بالنسبة لمعاهدة حظر الانتشار النووي تطغى على أزمتي كوريا الشمالية وايران وهي المفهوم السائد لدى الدول غير النووية بأن الدول النووية تعوق حصولها على الطاقة النووية لاغراض التنمية وفي الوقت نفسه تراوغ في تنفيذ الالتزامات الخاصة بتفكيك ترساناتها النووية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش