الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعية الى تفكيك حزب الله اللبناني بمقتضى «1701» * ليفني: حدود الدولة الفلسطينية المقبلة تحدد عبر التفاوض

تم نشره في الأحد 13 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
داعية الى تفكيك حزب الله اللبناني بمقتضى «1701» * ليفني: حدود الدولة الفلسطينية المقبلة تحدد عبر التفاوض

 

 
القاهرة - د ب أ
قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني في تصريحات نشرت امس إنه من الضروري تفكيك حزب الله اللبناني ، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الحدود بين إسرائيل وبين الدولة الفلسطينية المقبلة ستحدد بناء على "مفاوضات بين الجانبين".
وأشارت ليفني في مقابلة مع صحيفة "الأهرام" القاهرية نشرتها في عددها الصادر امس إلى أن "العملية العسكرية" التي شنتها إسرائيل على لبنان في 12 تموز من العام الماضي وموافقتها على قرار مجلس الأمن رقم 1701 الذي أنهى الاشتباكات بين الجانبين جاءا من أجل "أن نرى الحكومة اللبنانية تمارس سيادتها على جنوب البلاد ومن أجل تفكيك حزب الله ونحن نأمل في أن يتحقق ذلك ". وأكدت أنه ما لم يتحقق ذلك فإن الإسرائيليين سيقررون "أفضل السبل للدفاع عن إسرائيل ". من جهة أخرى ، قالت ليفني إن انسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة في خريف عام 2005 "ليس الخطوة الأخيرة فنحن على قناعة بأنه لقيام الدولة الفلسطينية فإنه يجب علينا الانسحاب من مناطق أخرى" . وحملت وزيرة الخارجية الإسرائيلية ، التي تشير تقارير إلى أنها تعد نفسها لخلافة رئيس الوزراء إيهود أولمرت ، من سمتهم بـ"المعتدلين الفلسطينيين" مسؤولية الجمود الراهن على صعيد عملية السلام وذلك بسبب عجزهم "عن السيطرة على العنف ". ونقلت "الأهرام" عن ليفني إقرارها بأن إسرائيل تفتقر إلى دستور حتى الآن قائلة إن "حرب عام 1948 أنشأت خطوطا حدودية ثم جاءت حرب عام 1967 لكي تقوم إسرائيل بغزو الضفة الغربية وقطاع غزة ، إلا إننا لم نقدم على ضم جميع هذه المناطق وهذا هو موضع الخلاف والصراع مع الفلسطينيين" ، وتابعت بحسب الصحيفة ، إن "حدود دولة إسرائيل والتي ستكون هي حدود دولة فلسطين ستتقرر بناء علي مفاوضات بين الجانبين ". وفي معرض ردها على سؤال بشأن قضايا التجسس التي أعلنت السلطات المصرية ضبطها مؤخرا لحساب إسرائيل ، قالت وزيرة الخارجية إن "بعض"هذه القضايا "ليس له علاقة بالواقع ولكن الأهم هو التركيز على العمل معا في المستقبل وإيجاد قواسم مشتركة" . وأردفت بالقول "إننا نرغب في أن نحيا سلاما حقيقيا مع مصر التي نحترم دورها في العالم العربي ودورها في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي .. من الضروري أن تتغير الصورة الذهنية القديمة لإسرائيل لدى الرأي العام.. وللأسف فإنه توجد هوة كبيرة بين صورة إسرائيل وما نحن عليه في الحقيقة".
ومضت ليفني قائلة "أعلم أن إسرائيل ، ليس فقط في مصر وإنما في بقاع أخرى من العالم ، ما زالت هي العدو وأن الإسرائيليين هم أولئك الساعون للسيطرة على الفلسطينيين وهو ما ليس حقيقيا ،".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش