الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فرنسا مع استمرار واشنطن في تعيينه .. والمانيا تطالب بإصلاحات * استقالة ولفوفيتز من رئاسة البنك الدولي ضربة جديدة لبوش

تم نشره في الأحد 20 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
فرنسا مع استمرار واشنطن في تعيينه .. والمانيا تطالب بإصلاحات * استقالة ولفوفيتز من رئاسة البنك الدولي ضربة جديدة لبوش

 

 
عواصم - وكالات الأنباء
تعتبر استقالة بول ولفوفيتز من رئاسة البنك الدولي الحلقة الاخيرة في سلسلة الاخبار السيئة التي تتكاثر باطراد بالنسبة للرئيس الاميركي جورج بوش مع اقتراب نهاية ولايته.
فبول ولفوفيتز الذي يعد واحدا من كبار المهندسين للاستراتيجية التي قادت الى شن الحرب على العراق لم يعد جزءا من الادارة الاميركية منذ العام 2005. لكن المسؤول الثاني السابق في البنتاغون حصل على منصبه على رأس المؤسسة المالية الدولية بفضل هذه الادارة. فالولايات المتحدة هي التي تختار رئيس البنك الدولي تبعا لتقليد غير مكتوب. ويلفت بعض الخبراء الى ان بوش لديه مشاغل اخرى غير ولفوفيتز. وقال الخبير لاري ساباتو "انه من اقل الهموم لديه" ، مضيفا ان "همه الاكبر هو العراق واعتبر حتى ان انقاذ وزير العدل البرتو غونزاليس مشكلة اهم". فالعراق مهدد بالغرق اكثر فاكثر في الفوضى مما يشكل ضغطا دائما على بوش الذي امامه حتى ايلول للتوصل الى اقرار استراتيجية جديدة تعتبر بمثابة الفرصة الاخيرة. وكان ثمن الحرب ان فقد اصدقاؤه الجمهوريون الغالبية في الكونغرس اثناء انتخابات تشرين الثاني فيما يتوقع ان تكون السنتان الاخيرتان من ولايته الرئاسية سنتين من التعايش الصعب مع الديمقراطيين الذين يسعون الى ارغامه على الانسحاب من العراق. والهزيمة الانتخابية حسمت مصير وزير الدفاع دونالد رامسفلد. وقد انقلب قسم من الجمهوريين ضد بوش خصوصا وانهم قلقون على فرص مرشيحهم الى الانتخابات الرئاسية والانتخابات البرلمانية العام المقبل. ولا يفوت الديمقراطيون من جهتهم اي فرص للاعتراض على سلطة بوش وهم يسعون للحصول على رأس وزير العدل المتهم بالعمل على اقالة قضاة كبار لاسباب سياسية بحتة.
وقال لاري ساباتو "انه اذلال اخر للرئيس ، خصوصا مع ربط ولفوفيتز بشكل وثيق به". ورأى الخبير اريك ديفيس ان "بيت بوش" يتداعى شيئا فشيئا. لكن ديفيس وساباتو يخففان من حجم الوقع السياسي لاستقالة ولفوفيتز قياسا الى المصداقية الوطنية والدولية التي تصدعت الى حد كبير. ويعتبر ديفيس ايضا ان سقوط ولفوفيتز يعتبر "مؤشرا جديدا لتراجع نفوذ المحافظين الجدد" في الادارة الاميركية ، ويرى ان بعد ولفوفيتز ورامسفلد وجون بولتون "لا يزال من كبار مهندسي الحرب على العراق سوى ديك تشيني (نائب الرئيس) في منصبه".
وفي فرانكفورت رأت وزيرة التنمية الألمانية هايدي ماري فيتسوريك تسويل أن الموقف الأوروبي في البنك الدولي أصبح أقوى بعد إعلان ولفوفيتز استقالته. وألحت في حديث مع صحيفة "فرانكفورتر روندشاو" على إدخال إصلاحات على البنك فيما يخص تعيين خليفة لوولفوفيتز قائلة: "خرج البنك من هذه الأحداث الأخيرة ضعيفا كثيرا ونحتاج إلى مشاورات صريحة بين الدول المانحة والدول النامية عند اختيار الرئيس المقبل للبنك وذلك من أجل خلق ثقة جديدة في البنك". وفي بوتسدام بالمانيا اعلن مصدر قريب من مجموعة الثماني ان فرنسا لا تعتزم الطعن في التقليد المتبع بان يكون مدير البنك الدولي اميركيا ، من دون ان تستبعد اعادة طرح القضية على المدى البعيد. واكد المصدر أمس على هامش اجتماع وزراء مالية مجموعة الثماني في بوتسدام ان فرنسا لا ترغب في "اغتنام فرصة الاحداث المؤسفة" في البنك الدولي "لتعديل التوازن المنبثق عن اتفاقات بريتون وودز" التي ادت الى تأسيس البنك وصندوق النقد الدوليين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش