الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حركة تنزه نشطة في عجلون وجرش والبحر الميت

تم نشره في السبت 26 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

  محافظات - الدستور- علي القضاة



شهدت عدد من المناطق في محافظة عجلون امس الجمعة حركة تنزه نشطة من قبل المواطنين من داخل المحافظة وخارجها للاستمتاع بالاجواء الدافئة وجمال الطبيعة.

حيث استقبلت اماكن التنزه والاصطياف امس الاف الزوار والمتنزهين من ابناء الوطن ومن مختلف المحافظات للتمتع بالاجواء الربيعية الدافئة والشمس الساطعة والطبيعة الخلابة  واماكن تدفق الينابيع والشلالات والاستمتاع بحفلات الشواء في اودية عرجان وسد كفرنجة والطواحين واشتفينا والساخنة وشلالات راجب وزقيق ومناطق عرجان والسوس ومحمية غابات عجلون والقلعة ومار إلياس .



كما شهدت منطقة راجب ارتياد عدد كبير من المتنزهين الوادي وجوانب الطرق كونها منطقة شفا غورية وجاء ارتفاع درجات الحرارة بمثابة بطاقة دعوة لكل المتنزهين من كافة ارجاء الوطن لقضاء يوم في احضان الطبيعة في جو معطر بروائح الزهر وطيف ألوانه.

وبحسب العديد من الزوار الذين التقتهم «الدستور» وهم شعيب القضاة وتيسير عبد العزيز وجمال سالم  خلال جولتها على تلك المناطق اكدوا جمالية هذه الطبيعة، لافتين الى ما ينقصها من خدمات ومشاريع تسهم في تطويرها وتطوير مدة اقامة الزائر فيها وابرزها ضرورة وجود مرافق صحية وتنظيف المنطقة باستمرار لتشجيع السياحة الداخلية وانشاء المتنزهات والمواقع التي يستخدمها الزوار،داعين وزارة الزراعة والجمعيات البيئية الى ضرورة الاستمرار بتقليم الاشجار على جوانب الطرق وبين الغابات،لاتاحة المجال للاسر الجلوس . واشار مدير الزراعة انه سبق للوزارة ان نفذت مشروعين لتفليم الاشجار على جوانب الطرق في الاماكن السياحية لخدمة الزوار مبينا ان المديرية تتابع تنفيذ مثل هذه المشاريع لاهميتها .

وبين مدير السياحة هاني شويات ان المحافظة تشهد اقبالا كبيرا من قبل الزوار للاستمتاع بالبساط الاخضر الذي يشكل لوحة جمالية وخاصة في هذا الفصل والجلوس بجانب الاودية التي تجري فيها المياه خاصة راجب والطواحين وعرجان والتقاط الصور التذكارية بالاضافة الى التمتع بمشاهدة الأماكن السياحية والأثرية .

وناشد مدير محمية غابات عجلون المهندس ناصر عباسي الزوار والمتنزهين الحفاظ على نظافة البيئة السياحية والغابات في المحافظة، مشيرا إلى ان تراكم النفايات تحت الاشجار والغابات الحرجية يشكل ظاهرة غير حضارية الامر الذي يستدعي منا جميعا توعية الزوار والمتنزهين وحثهم على عدم ترك النفايات وسط الأشجار.

كما تدفق الزوار امس الجمعة الى مختلف مناطق جرش وغاباتها حيث يشكل فصل الربيع في جرش انطلاقة الى احضان الطبيعة والتخلص من الركود الشتوي وخاصة في اماكن الاودية والشلالات في سوف وسد الملك طلال وغابات وصفي التل ودبين وجبة ومرصع والمصطبة ومحمية الغزلان الأمر الذي يشجع المواطنين على التنزه لتلك المناطق.

وساعدت الأجواء الدافئة والطقس اللطيف منذ صباح امس في المحافظة على ازدياد إقبال المواطنين على مناطق مرتفعات سوف والمنارة وساكب والغابات المحيطة حيث ينابيع المياه المتدفقة للتمتع بجمال الطبيعة والاستمتاع بحفلات الشواء وقطف النباتات البرية .

كما شهد وادي سوف الذي يربط بين مدينتي سوف بجرش حركة تنزه كبيرة للتمتع بمناظر الأشجار والمياه التي تقع على جانبي الوادي .

ايضا شهدت مختلف مناطق الأغوار وخاصة المحاذية لشواطئ البحر الميت حركة سياحية نشطة، وشهدت الشوارع الرئيسة ازدحاما على الطريق الرئيس وتحديدا مثلث الرامة ومنطقة العدسية والمياه الساخنة.

وأشار عدد من المتنزهين إلى أن انخفاض درجات الحرارة أعاد منطقة الأغوار والبحر الميت إلى الواجهة، إذ تعتبر قبلة السياحة الداخلية لقربها من العاصمة عمان ولأجوائها المعتدلة والمميزة، لافتين إلى أنهم يستغلون هذه العوامل لقضاء أوقات العطلة مع العائلة . وبحسب جميل الداود انه يفضل المجيء إلى البحر الميت ليقضي مع عائلته يوم العطلة، مشيرا إلى أن منطقة البحر الميت تعتبر المتنفس الأفضل لمعظم أبناء العاصمة والمدن الأخرى لتوسطه وقربه من مناطق سكنهم.

وامتلأت جنبات الطرق بأصناف الخضار التي ينتجها وادي الأردن، إذ يعتبر المزارعون وأصحاب البسطات هذه الأيام فرصة لتسويق منتجاتهم، موضحين أن استغلالهم حركة السياح لتسويق منتجاتهم سيوفر لهم دخلا يغطي كلف الإنتاج لتعويض الخسائر التي تكبدوها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش