الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس المجلس العسكري الموريتاني السابق في حديث لـ«الدستور» : * الخيار العسكري غير مفضل لإقرار الديمقراطية في العالم العربي

تم نشره في الاثنين 28 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
رئيس المجلس العسكري الموريتاني السابق في حديث لـ«الدستور» : * الخيار العسكري غير مفضل لإقرار الديمقراطية في العالم العربي

 

 
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح
حظي العقيد إعل ولد محمد فال رئيس المجلس العسكري الموريتاني سابقا بموجة تصفيق حارة أمس خلال إفتتاح ملتقى الديمقراطية والإصلاح السياسي في العالم العربي ، الذي إنطلقت أعماله في الدوحة ، وذلك عقب كلمة ألقاها أمام نحو 500 شخصية سياسية من مختلف الدول العربية.
موجة التصفيق إستمرت نحو أربع دقائق ، ودفعت ولد محمد فال الى التعبير عن شعوره بالفخر والإعتزاز في مقابلة خاصة أجرتها معه "الدستور" عقب إنتهاء الجلسة الإفتتاحية للملتقى.
يقول إعل ولد محمد فال إنه يمضي أيامه بإرتياح كبير الآن بعد أن أدى واجبه وبإخلاص تجاه الشعب الموريتاني وتجاه بلده.
لكن فال لا يريد الإعتراف - ربما بدافع التواضع - بأنه أصبح نجما في العالم العربي اليوم ، يجيب قائلا: هذا سؤال شخصي.
ويؤكد فال بأن المجلس العسكري الموريتاني السابق إنتهى ، نافيا أن يكون له أي تأثير في الحياة السياسية في الوقت الحاضر. ويعتقد فال أن الشعوب العربية ، كل الشعوب العربية ، تتوق الى الحرية والديمقراطية ، موضحا أن هناك دولا عربية لديها ديمقراطية مقبولة ، في حين أن الدول الأخرى ربما تتحرك بإتجاه الديمقراطية.
وبالرغم مما حصل في موريتانيا ، لا يرى فال أن الخيار العسكري هو الأسلوب الأمثل والمفضل لإقرار الديمقراطية في الدول العربية. وأشار الى أن موريتانيا أصبحت بتحولها نحو الديمقراطية اليوم دولة قوية لا تذوب في نظام حكمها ولا تزول بزواله ، مضيفا "لم نستورد نماذج ديمقراطية جاهزة لأننا راعينا الخصوصية الموريتانية"... وفيما يلي نص المقابلة.
ہ حظيت هذا اليوم (أمس) بتصفيق حار استمر لأكثر من أربعة دقائق من قبل الحضور خلال إفتتاح مؤتمر الديمقراطية والإصلاح السياسي في العالم العربي ، هل يعني لك ذلك شيئا؟
- هذا تشريف كبير لي ولبلدي وأفتخر وأعتز به.
ہ كيف ترد على من يقول بأنك أصبحت نجما في العالم العربي اليوم؟
- هذا سؤال شخصي.
ہ كيف تمضي يومك الآن فخامة الرئيس؟
- أمضيه بإرتياح كبير لأنني أشعر بأنني أديت واجبي وبإخلاص تجاه الشعب الموريتاني وتجاه بلدي.
ہ يتردد بأن المجلس العسكري السابق ما زال يمارس نوعا من التأثير على الحياة السياسية في موريتانيا ، كيف تعلق على ذلك؟
- هذه القضية كانت مطروحة خلال فترة الإنتخابات والحملات الإنتخابية الرئاسية وإنتهت اليوم ، حيث لدينا رئيس موريتاني منتخب جاء عن طريق إنتخابات تمت بنزاهة وشفافية عالية بشهادة جميع المنظمات الديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني في العالم ، وبشهادة جميع الدول ، وهو لديه كل السلطة ويفعل ما يشاء دون أي تأثير من أي طرف حسب مقتضيات صلاحياته وحسب القوانين والدستور في موريتانيا.
ہ هل تعتقد أن هناك دولا عربية يمكن أن تنسخ التجربة الموريتانية في الديمقراطية؟
- يجب أن أشير في البداية الى أنه لا يوجد نموذج موريتاني في مجال الديمقراطية ، ولكن أود أن أؤكد أن كل الشعوب العربية تتوق للحرية والديمقراطية ، وبالتالي على كل بلد عربي وعلى كل سلطة أن تنتهج الأسلوب الذي يناسبها لإقرار الديمقراطية حسب الكيفية التي تراها وحسب معطيات البلد نفسه وظروف الشعوب ، كل السلطات في الدول العربية تسعى الى النهوض ببلدانها.
ہ بإعتقادك ، ما هو السبيل الى إقرار الديمقراطية في العالم العربي؟ هل ترى أن التجربة الموريتانية يمكن أن تطبق من خلال قيام السلطات العسكرية في الدول العربية بتسلم مقاليد الحكم ومن ثم تسليم السلطة عقب فترة إنتقالية الى رئيس مدني منتخب مباشرة من قبل الشعب؟.. هل ترى أن هذا هو الأسلوب المناسب لإقرار الديمقراطية في الدول العربية؟
- أنا أقول إنه إذا كان بإمكاننا أن نغير بلداننا الى الأفضل بدون الإستعانة بالعسكريين ، فإن هذا أفضل ، لأن التغيير العسكري غير مفضل. التجربة الموريتانية إعتمدت نهج الإصلاح التراكمي لمعالجة المشكلات والقضايا المطروحة بدلا من أسلوب الهدم ونسف كل شيء ، كما أن هذه التجربة إنتهجت رؤية مستقبلية تقوم على التسامح والتكاتف وإدخار الطاقات وتسخيرها لبناء مستقبل أفضل ، وتجنبت تصفية الحسابات ونبش الماضي ونكأ الجراح.
كما أن التجربة إتسمت بالواقعية والموضوعية ومراعاة الخصوصية الثقافية والإجتماعية لموريتانيا ، وتجنبت إستيراد النماذج الجاهزة.
ہ وما الهدف الذي سعيتم أنتم كمجلس عسكري لتحقيقه مما قمتم به في موريتانيا؟
- الغاية التي سعينا الى تحقيقها تتمثل في إقامة دولة مؤسسات قوية وقابلة للإستمرار ، دولة لا تذوب في النظام الذي يحكمها ولا تزول بزواله ، دولة يتمتع فيها المواطنون بحقوقهم الكاملة ويؤدون فيها واجباتهم عن طيب خاطر ، لقد سعينا الى دولة يشعر فيها المواطنون بالأمن والأمان والطمأنينة والإستقرار والتمتع بالحرية والعدالة والمساواة.
كما أننا سعينا الى دولة تنتهج الديمقراطية التعددية أسلوبا في الحكم ويتم فيها التداول السلمي على السلطة طبقا للدستور وعن طريق الإقتراع المباشر ، دولة يسود فيها إحترام الرأي الآخر وتتسع لجميع مواطنيها دون إقصاء أو تمييز.
ہ ما هو تقييمك لمستوى الديمقراطية في العالم العربي الآن.. إذا كان هناك ديمقراطية بالفعل؟
- لا بد من القول إن بعض البلدان العربية لديها ديمقراطية مقبولة ، ولكن الدول العربية الأخرى ربما أنها تتحرك بإتجاه إقرار الديمقراطية.
ہ بعض الدول العربية والأجنبية قالت إن موريتانيا ليس لديها نفط حتى تحظى بأهمية عالمية نتيجة تحولها الديمقراطي أو تتصارع عليها التدخلات الخارجية ، وبالتالي تركوها وشأنها؟.. هل النفط أصبح وبالا على الأنظمة العربية؟
- هذا غير صحيح ، أمريكا مليئة بالنفط ، وبريطانيا كذلك ، المشكلة ليست مشكلة نفط بالتأكيد ، القضية تتعلق بالإرادة والإقتناع بما نريد أن نفعله لصالح بلداننا وشعوبنا.
ہ هل تتوقع أي تعديل في الدستور الموريتاني خصوصا وأن هناك العديد من الأنظمة العربية التي إنقلبت على دساتيرها وقامت بتعديلها؟ .
- الدستور الموريتاني لم يمس ، والرئيس المنتخب أقسم على القرآن الكريم بأن لا يحاول تعديل الدستور أو تغييره.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش