الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شدد في مؤتمر فلسطينيي أوروبا بروتردام على التمسك بالقدس وحق العودة * المطران حنا: جئت إلى هنا لأقول للقاصي والداني : لا تنازل لا تنازل

تم نشره في الثلاثاء 8 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
شدد في مؤتمر فلسطينيي أوروبا بروتردام على التمسك بالقدس وحق العودة * المطران حنا: جئت إلى هنا لأقول للقاصي والداني : لا تنازل لا تنازل

 

 
* من لا يتضامن مع شعبنا ويتضامن مع الاحتلال هو فاقد للحضارة والقيم وألاخلاق
القدس المحتلة - الدستور
شدّد المطران عطا الله حنا على ضرورة إنصاف الشعب الفلسطيني وأهمية الوقوف إلى جانب حقوقه الثابتة ، مؤكداً أنه جاء إلى مؤتمر فلسطينيي أوروبا المنعقد في مدينة روتردام الهولندية ، كي يقول "للقاصي والداني: لا تنازل ، لا تنازل ، لا تنازل".
وخاطب المطران حنا حشوداً فلسطينية قادمة من أنحاء القارة الأوروبية بلغت خمسة آلاف مشارك ومشاركة من ثلاثة أجيال :"يسعدني جداً أن أكون معكم لنؤكد معاً أننا متمسكون بعدالة قضيتنا ، وبثوابتنا الوطنية ، متمسكون بالقدس عاصمة لدولتنا الوطنية المستقلة ، ومتمسكون أيضاً بحق العودة الذي لا يقل قدسية عن حقنا في القدس".
وجاءت كلمة المطران حنا خلال المؤتمر الخامس لفلسطينيي أوروبا ، الذي التأم السبت تحت شعار "رغم البعد والآلام: شعب واحد وحق ثابت" ، والذي تنظمه الأمانة العامة لمؤتمر فلسطينيي أوروبا ومركز العودة الفلسطيني والمنتدى الفلسطيني للحقوق والتضامن في هولندا وبالاشتراك مع عدد من المؤسسات الأخرى.
وتابع حنا مخاطباً آلاف المحتشدين في مركز المؤتمرات الكبير بروتردام ، : "أحييكم جميعاً باسم مدينة القدس ، باسم الأقصى والقيامة ، باسم وحدتنا الوطنية في أرضنا الوطنية ، وبها نقاوم الاحتلال ونقول لا وألف لا للاحتلال والاستعمار في أرضنا وقدسنا ومقدساتنا".
ووجه المطران حنا تحية محبة ووفاء لأخوتنا الأوروبيين ، ومنهم الذين معنا في هذه القاعة ، لأنهم يدافعون عن الحق ، ونقول لكل من يسمعنا الآن: إنّ التضامن مع الشعب الفلسطيني هو واجب أخلاقي وواجب إنساني وإنّ كل من لا يتضامن مع شعبنا الفلسطيني ، بل والأسوأ من هذا يتضامن مع الاحتلال: هو فاقد للحضارة ، فاقد للقيم ، فاقد للأخلاق. ولذلك فإننا نقول للعالم بأسره ، سواء كانوا مسلمين أم مسيحيين أم يهودا: إذا أردتم أن تكونوا بشراً حقاً وأن تكونوا أهلاً للقيم والحضارة والأخلاق ، فإنّ عليكم أن تكونوا إلى جانب حقوق الشعب الفلسطيني".
وحذّر القيادي الديني الفلسطيني البارز ، من مساعي المناهضين للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الرامية لهضم تلك الحقوق ، وقال "أعداؤنا يريدون الموت للشعب الفلسطيني ، يريدون تصفية القضية الفلسطينية ، وقد جئت لأقول للقاصي والداني: لا تنازل ، لا تنازل ، لا تنازل". وأعاد حنا إلى أذهان المشاركين ، ومن بينهم حشد من الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام الهولندية والأوروبية والعالمية ، أنه يعبًّر في موقفه هذا عن الشعب الفلسطيني ، قائلاً "إنني أحدثكم ليس باسم طائفة معيّنة في القدس ، فنحن في القدس مسلمون ومسيحيون ننتمي إلى طائفة واحدة اسمها الشعب العربي الفلسطيني".
وتوجّه المطران عطا الله حنا إلى الرأي العام الغربي منبًّهاً إلى أنه يمثل الكنيسة المشرقية ، وقال "أوليس المسيح هو ابن فلسطين؟ أو ليس الإنجيل كتابا فلسطينيا أيضاً؟ نحن لم نستورد المسيحية من الغرب ، بل من فلسطين ، من قلبها النابض ، انتشرت المسيحية ، ومن هنا ، فإنّ الكنيسة الأولى ، أي الكنيسة الأم ، لا تتعاطف مع القضية الفلسطينية فحسب: بل هي تعتبرها قضيتها الأساسية".
وتحدث المطران حنا عن أنّ هناك "بُعداً مسيحياً للقضية الفلسطينية ، لأنّ المسيحيين هم جزء لا يتجزأ من الشعب العربي والشعب الفلسطيني" ، وقال "إنّ الذين يستهدفون الأقصى المبارك هم أنفسهم الذين يستهدفون المقدسات المسيحية".
وفي ما يتعلق بموضوع الوحدة العضوية للشعب الفلسطيني في شتى مواقع انتشاره ، قال : نحن هنا لكي نعلن بأنّ شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج: هو شعب واحد".
وقال"لا نريد اتفاقيات أو معاهدات لا تعيد الحق كاملاً إلى أصحابه" ، "نحن أصحاب قضية عادلة ، حتى لو اتهمونا بأننا إرهابيون ، الإرهابي الحقيقي هو من يمارس الاحتلال والعدوان والانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني الأعزل ويعتدي على المقدسات".
وخاطب المطران حنا الوفود الحقوقية التي تأتي من البلدان الغربية إلى فلسطين ، بقوله "أنصح مسؤولي وموفدي هيئات حقوق الإنسان ، عندما يأتون إلى الأراضي الفلسطينية بأن يذهبوا ليشاهدوا الجدار ، هذا الجدار الذي فضح عنصرية الاحتلال".
وقال المطران حنا في المؤتمر الصحفي الذي تم عقده على هامش أعمال المؤتمر ان الحكومة التي تقودها حركة المقاومة الإسلامية "حماس لم تنزل علينا من السماء ، وإنما انتخبها الشعب الفلسطيني ، ونحن نحترم إرادة الشعب الفلسطيني" ، وتابع "ينبغي التعامل باحترام مع هذه الحكومة التي اختارها الشعب الفلسطيني".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش