الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طهران تتوقع مساندة «المؤتمر الاسلامي» لبرنامجها * روسيا مستعدة لاكمال بناء مفاعل * «بوشهر» رغم الخلافات المالية * بولتون يدعو الى ضرب ايران قبل امتلاكها الأسلحة النووية

تم نشره في الخميس 17 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
طهران تتوقع مساندة «المؤتمر الاسلامي» لبرنامجها * روسيا مستعدة لاكمال بناء مفاعل * «بوشهر» رغم الخلافات المالية * بولتون يدعو الى ضرب ايران قبل امتلاكها الأسلحة النووية

 

 
نيويورك - الدستور - محمد دلبح ، وكالات الانباء
استعدت موسكو لاكمال بناء أول محطة ايرانية للطاقة النووية على الرغم من النزاع الدائر بين الجانبين حول جوانب مالية. وابلغ ألكسندر لوسيوكوف نائب وزير الخارجية الروسي امس الصحفيين في طهران أن موسكو "لديها الاستعداد السياسي والنية لتنفيذ المشروع وبناء أول محطة ايرانية للطاقة الذرية في بوشهر." وقال "الموقف المحيط ببوشهر يمثل حقا باعثا للقلق بالنسبة للجانب الايراني .. أشد ما يثير قلق طهران هو مسألة تزويد المحطة بالوقود النووي في المستقبل وهو أمر يتم تأجيله لاسباب موضوعية." وكان مسؤولون روس وايرانيون قد اختلفوا في وقت سابق من العام الجاري بشأن ما تقول موسكو انه تخلف الايرانيين عن سداد ملايين الدولارات من أجل بناء المنشأة في جنوب غرب ايران.
وأرجأت روسيا ارسال الوقود النووي الى المحطة وقالت ان افتتاحها سيتأجل. وقال محللون ان تلك الخطوة دليل على نهج أكثر تشددا من جانب موسكو بسبب نفاد صبرها تجاه الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد. ونقلت ايتار تاس عن لوسيوكوف قوله "روسيا لا تتنصل من التزاماتها .. أبلغنا زملاءنا بهذا.
"لكننا نقول أيضا ان تنفيذ هذا المشروع لن يكون ممكنا الا في حالة التزام الايرانيين بمباديء معاهدة حظر الانتشار النووي وتعاونهم مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأن يكونوا على استعداد لاعادة الوقود النووي المستنفد الى الخارج." من ناحية ثانية ، دعا السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة جون بولتون إلى ضرب إيران قبل امتلاكها الأسلحة النووية.
ودعا الدول الأوروبية في مقابلة معپصحيفة"ديلي تلغراف"البريطانية نشرتها امس" الى التعاطي مع الملف النووي الايراني بمزيد من الجدية والإدراك بأن محاولاتها الدبلوماسية الرامية لوقف برنامج تخصيب اليورانيوم باءت بالفشل. وقال "إيران تمكنت من تكنولوجياپالتخصيب الآن ولا يبدو أن الإيرانيين سيتوقفون" مضيفا "أنهم يحرزون تقدما ووقتنا بات محدودا". ورأى بولتون أن الخطوة الثانية التي ينبغي اتباعها ضد طهران تتمثل باللجوء إلى العقوبات الاقتصادية المؤلمة ، ثم تتبعها محاولة الإطاحة بالنظام الإيراني ، ومن ثم شن عمل عسكري لتدمير المواقع النووية.وتابع انه "إذا لم يتوفر لدينا ما يكفي من الدول الأخرى لممارسة الضغط على إيران لكي توقف برنامجها ، فعلينا أن نلجأ إلى تغيير النظام عبر تعزيزالجماعات المعارضةپوما شابهها ، لأنه الخيار الوحيد الذي يقنع طهران بأن الأفضل لها ألا تمضي قدما في ذلك البرنامج". الى ذلك ، قال وزيرالخارجية الايراني منوشهر متكي امس ان من المرجح أن يتبنى وزراء خارجية منظمة المؤتمرالاسلامي قرارا يدعم حق ايران في الاستخدام السلمي للتكنولوجيا النووية. وبدأ اجتماع لمدة ثلاثة أيام أمس الثلاثاء للمنظمة لبحث المشكلات التي تواجه العالم الاسلامي. وتضم المنظمة 57 دولة كأعضاء بالاضافة الى خمس دول كمراقبين.
وقال متكي ان مسودة قرار قدمت أمام الاجتماع تساند حق ايران في الاستخدام السلمي للتكنولوجيا النووية والتفاوض لحل القضية دون أي شروط مسبقة.وقال متكي للصحفيين بعد اجتماعه بنظيره الباكستاني خورشيد محمود قصوري "هذا هو جوهر النص الخاص بمسودة القرار الذي نأمل في تبنيه هنا."
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش