الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جيش الاحتلال اعد خطة تشمل تنفيذ عملية برية في قطاع غزة * مقتل اسرائيلي في قصف صاروخي فلسطيني واولمرت يهدد * استشهاد احد قادة القسام.. والمقاومة تتوعد بالضرب في العمق

تم نشره في الاثنين 28 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
جيش الاحتلال اعد خطة تشمل تنفيذ عملية برية في قطاع غزة * مقتل اسرائيلي في قصف صاروخي فلسطيني واولمرت يهدد * استشهاد احد قادة القسام.. والمقاومة تتوعد بالضرب في العمق

 

 
القدس المحتلة ، غزة - الدستور ، ووكالات الانباء
قتل اسرائيلي في هجوم صاروخي شنه مقاتلو حركة المقاومة الاسلامية (حماس) من قطاع غزة على بلدة سديروت امس ، وهدد رئيس الوزراء ايهود أولمرت بعمل عسكري غير محدود يستهدف الحركة والتنظيمات الفلسطينية المسلحة وقالت كتائب عزالدين القسام الجناح العسكري لحماس انها قامت بترقية أعضاء الكتائب الذين أطلقوا الصاروخ على بلدة سديروت الجنوبية حيث انفجر في شارع ما أدى الى اصطدام قائد سيارة عمره 36 عاما بجدار.
واكدت في بلاغ عسكري لها "إنها تمكنت صباح أمس من قصف سديروت بصاروخين من نوع قسام ، كما أعلنت عن اطلاق 12 قذيقة هاون عيار 80 ملم تجاه موقع صوفا التجاري شرق رفح.
وحذرت كتائب القسام في بيان آخر تلقت الدستور نسخة منه إسرائيل ، من شن أية اعتداءات جديدة ضد الشعب الفلسطيني ، مهددة بأن "الرد على هذه الجرائم لن يتوقف عند سديروت أو عسقلان بل سيطال العمق الاسرائيلي.
وهذا ثاني اسرائيلي يلقى حتفه في هجوم صاروخي في تصاعد العنف المستمر منذ أسبوعين.
وقال أولمرت في تصريحات بثت خلال الاجتماع الاسبوعي للحكومة بعد الهجوم على سديروت "لن يكون أي شخص متورط في الارهاب بمنأى.. هكذا بوضوح وبساطة."
ولم تذكر ميري ايسين المتحدثة باسم أولمرت المسؤولين السياسيين المدرجين على قائمة الاهداف المحتملة.
وقالت "سنسعى لتدمير كل منصة لاطلاق الصواريخ وكل فريق يطلق الصواريخ. وسنلاحق من يطلقون الصواريخ ومن يصنعون الصواريخ ومن يهربون الصواريخ الى قطاع غزة."
وفي تصريحاته للحكومة ، قال أولمرت ان اسرائيل لن تذعن للضغوط الخارجية لوقف الهجمات ولكنه لم يصل الى حد التهديد الصريح بشن هجوم بري في غزة وهي العملية التي طالبه بعض أعضاء حكومته بتنفيذها في القطاع .
ومضى أولمرت يقول "نحن لا يحكمنا أي جدول زمني يجري املاؤه من الخارج. سنقرر متى وكيف والى أي مدى سيكون تصرفنا. نحن نتصرف دون أي قيود أو توجيهات من أي أحد." وقال سامي أبو زهري المسؤول في حماس ان تهديدات أولمرت "والتصعيد الاسرائيلي المستمر يجعل أي حديث عن التهدئة أمرا عبثيا."
من جهته ، قال وزير الدفاع الاسرائيلي عمير بيريتس إن اسرائيل لم تعد تتبع سياسة ضبط النفس وفي حالة تصعيد القصف الصاروخي الفلسطيني مرة أخرى ستضرب إسرائيل أهدافا حددتها بالفعل.
واضاف ان الغارات الجوية الاسرائيلية ستستمر على أهداف المسلحين ، مشيرا الى ان الجيش اعد خطة تشمل تنفيذ عملية عسكرية برية في القطاع. ورفض أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام ما وصفه مسؤول فلسطيني يوم الجمعة بانه اقتراح من الرئيس محمود عباس زعيم حركة فتح بوقف الهجمات الصاروخية اذا أوقفت اسرائيل عدوانها على غزة.
وقال "عملياتنا مستمرة والتهدئة مشروطة بوقف العدوان في الضفة الغربية وفي قطاع غزة. لن نقبل تهدئة مجانية" مجددا مطلب حماس بهدنة اوسع نطاقا.
في غضون ذلك ، واصلت فصائل المقاومة الفلسطينية إطلاق الصواريخ المحلية باتجاه بلدات إسرائيلية . فقد أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح ، وكتائب المقاومة الوطنية الذارع العسكرية للجبهة الديمقراطية مسؤوليتهما المشتركة عن قصف الموقع العسكري شرق خان يونس بصاروخين. كما أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين الذراع العسكرية للجان المقاومة الشعبية مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين باتجاه معبر كرم أبو سالم شرق رفح.
وتبنت كتائب أبوعلي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية إطلاق صاروخين باتجاه سديروت ، كما تبنت عملية قصف معبر كرم أبو سالم بصاروخين . الى ذلك أصيب عدد من الفلسطينيين بجراح عندما شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس غارة على موقع للقوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.
كما قصفت طائرات إسرائيلية الليلة قبل الماضية ، موقعين للقوة التنفيذية في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة ووسط مخيم جباليا.
وفي سياق متصل ، أعلنت مصادر طبية عن استشهاد عماد شبانة (35 عاما) أحد قادة كتائب القسام متأثرا بجروحه التي أصيب بها قبل أسبوع ، جراء غارة استهدفت السيارة التي كان يستقلها في شارع الجلاء بغزة .
وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي عن تشكيل ما سمتها "وحدة مدفعية خاصة" بها. وقالت السرايا في بيان وصلت الدستور نسخة منه ، ان هذه الوحدة قامت بضرب عدة أهداف منها موقع كرم أبو سالم وموقع صوفا وموقع كيسوفيم وبعض المناطق المحاذية للشريط الحدودي شرق قطاع غزة.
ورفض الجناحان العسكريان لكل من حركتي حماس وفتح في قطاع غزة إبرام اتفاق تهدئة جزئية مع إسرائيل ، وأصرتا على أن لا تقتصر التهدئة على قطاع غزة ، وأن تشمل الضفة الغربية أيضا.
وأكد وزير الاعلام الفلسطيني مصطفى البرغوثي أن المشكلة ليست في الفصائل الخمسة التي تطلق الصواريخ وانما في اسرائيل التي تريد تهدئة مجانية تقتصر فقط على قطاع غزة.
وقال البرغوثي خلال حديث لاذاعة صوت فلسطين إن "المشكلة ليست في الفصائل الفلسطينة التي عرضت اكثر من خمس مرات التهدئة على اسرائيل والتزمت بها الا ان اسرائيل رفضتها وخرقتها بعدوانها المعهود ، لذا على العالم ان يعرف بان المشكلة في اسرائيل وليس في الفلسطينيين".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش